زواج سوداناس

بالصورة.. وزير يفجرها من دون خجل ويدعو لإلغاء تجريم الشذوذ الجنسي: “المثلية تبقى اختيارًا خاصًا بالفرد”



شارك الموضوع :

طالب وزير العدل التونسي، محمد صالح بنعيسى، بإلغاء الفصل 230 من المجلة الجزائية (القانون الجنائي) الذي يعاقب على المثلية الجنسية، مناديًا بحذفه كي يتلاءم القانون التونسي مع الدستور الجديد الذي ينصّ على احترام الحريات الخاصة.

وأكد الوزير في حوار مع إذاعة شمس إف إم، التونسية، أن المجتمع المدني عليه أن يتحرّك أكثر نحو الدفع لإلغاء هذا الفصل الذي يعاقب بثلاث سنوات حبسًا كل أشكال “اللواط أو المساحقة”، متحدثًا أن هناك الكثير من القوانين التي تحتاج للتعديل أو حتى الإلغاء، إذ لم تعد تتماشى مع الدستور الذي يحمي الحريات الفردية.

وقال الوزير في جوابه على متابعة شاب تونسي بسنة حبسًا: “المشكل عندي هو هذا الفصل. لا يجب أن نسمح بهذا الاعتداء على الحياة الخاصة بعد الدستور. المثلية تبقى اختيارًا خاصًا بالفرد، والمجتمع عليه أن يوّفر كل الظروف المناسبة للأفراد كي يمارسوا حريتهم، لكن دون المساس بحقوق المجتمع”.

وأكد الوزير وجود تجاوزات في قضية الشاب المتهم بالمثلية، غير أنه قال إن الفحوصات الطبية التي أجريت على جسد الشاب، أتت بشكل قانوني، قائلًا إن الأهم ليس هي هذه الفحوصات، بل هو الفصل، لأنه “أصل المشكل” الذي يجب التفكير في إلغائه.

وخلقت قضية الطالب التونسي حالة من الجدل بعد إخضاعه لفحص شرجي تم بموجبه التأكد من ممارسة للواط ممّا أدى إلى الحكم عليه بعام حبسًا نافذًا. وقد انتقدت الكثير من المنظمات هذا الحكم، ومنها هيومان رايتش ووتش التي دعت اليوم الاثنين إلى إطلاق سراح الشاب، وإلغاء العقوبة الصادرة في حقه.

وتابعت المنظمة الحقوقية في بيان لها إنه على الشرطة الكف عن إجراء اختبارات الطب الشرعي الشرجية على الأشخاص المشتبه فيهم بالقيام بأعمال مثلية، قائلة إن هذه الاختبارات “تنتهك الخصوصية وترقى إلى المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة أو تنتهك أخلاقيات مهنة الطب وتُعتبر تعذيبًا من قبل لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب”.

فرانس24

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الجزيرة

        نصف الشعب مخلفات فرنسية

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          وتشيع الفاحشة ويترتب عليها عقاب لا يبقي ولا يذر ويعم الفساد

          ***********************

          قول النبي صلى الله عليه وسلم:
          ((مَثَلُ القَائِم في حُدُودِ اللَّه والْوَاقِع فيها، كَمثل قَومٍ اسْتَهَموا على سَفِينَةٍ، فَأَصابَ بَعْضُهم أعْلاهَا، وبعضُهم أَسْفلَهَا، فكان الذي في أَسفلها إذا استَقَوْا من الماء مَرُّوا على مَنْ فَوقَهمْ، فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نَصِيبِنَا خَرقا ولَمْ نُؤذِ مَنْ فَوقَنا؟ فإن تَرَكُوهُمْ وما أَرَادوا هَلَكوا وهلكوا جَميعا، وإنْ أخذُوا على أيديِهِمْ نَجَوْا ونَجَوْا جَميعا))
          [رواه البخاري عن النعمان بن بشير]
          هذا المثل بليغ جداً، أن المصلحة مشتركة، وأن سلامة المؤمنين كلٌ لا يتجزأ، فإذا أخطأ بعضهم انسحب هذا الخطأ على الباقين.
          لذلك قومٌ ركبوا سفينة وتقاسموا الأماكن، فالذين في أسفلها رأوا أنهم إذا خرقوا مكان وجودهم في أسفلها وأخذوا ماءً أراحوا من فوقهم، لكن الذين فوقهم إن تركوهم هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا جميعاً، قال تعالى:
          ﴿ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً ﴾

          الرد
      2. 2
        ابو الليل

        كده علموكم يا بتوع المدارس … ياخ زي ما بتحمي اهل بيتك من الإنحلال عليك حماية المجتمع الذي إتمنك و أدخلك البرلمان ممثلاً له … إلا ان تكون بالدف ضارباً …

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        شكلو خبره وخيت ( هىىىىىى يكا ) … عايز يعيد امجادو وايام الشباب ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *