زواج سوداناس

عادل الباز .. قوش نفى ما جاء في صحيفة السوداني وملاحظته في ..هنالك من يرى أن الرواية جرمت النظام ..أنا لم أستهدف الامن القومي



شارك الموضوع :

الاستاذ عادل الباز الصحفي والسينارست الذي ترأس تحرير عدد من الصحف ووضع عليها بصمة واضحة على مستوى التحرير، وهو كاتب سيناريو متميز، قام بعمل سيناريو لعدد كبير من القصص والروايات، أشهرها سيناريو لمسلسل “قبل الشروق” لاسحق فضل الله و “عدو الأصفار” لعلي يس، وقدم له التلفزيون عدداً من الأعمال الدرامية كسلسلة “بالله شوف”. صدر لعادل الباز مؤخراً روايته التاريخية التي قابلت الكثير من الجدل من حيث البناء الروائي، ومن حيث استخدامه اسلوب السيناريو في كتابة الرواية، ولكن من حيث الاحداث الروائية في الرواية كان الجدل اكبر.
أستاذ عادل الباز الى أي مدى تطابق فصول روايتك الصادرة مؤخراً أيام كارلوس في الخرطوم” الحقيقة؟
النقاش عنها عموماً، عندما تم القبض على كارلوس في اليوم الثاني صباحاً كنت في منزله وشاهدت الحالة التي كان عليها منزل كارلوس الاشياء مبعثرة والصورة ممزقة وظللت منذ ذلك الحين التقط هذه الاوراق الممزقة واجمع المعلومات العامة فقط عنه، ظللت أقرأ عن هذه الشخصية التي جاءت الى السودان ومكثت فيه عاماً، ثم غادرت بعد القاء القبض عليه وظللت 12 أو 13 عاماً اجمع المعلومات، وأسأل الشخصيات التي لعب دوراً في مجئ كارلوس او كانت قريبة منه أو التقت به أو حققت معه، وكثيراً من الشخصيات التي لها علاقة بملفه في السودان وبعده ذهبت الى فرنسا اكثر من مرة أجمع المعلومات.
وفي العام 2002م اكتملت الرواية بعدها ابتديت في الكتابة ثم قمت بنشر فصولها في صحيفة الاحداص في سلسلة حلقات ثم حدثت مجموعة من التطورات حيث هنالك من قرأ الرواية وله معلومات فيها اكثر، ومن أعدت كتابة الرواية بشكل فيه تغييرات، عموماً هذا مخلص الرواية.
صلاح قوش وصف الرواية بالخيال؟
انا قابلت صلاح قوش وسألته مباشرة عن الاشياء التي ألفتها لأنني حريص ان انفي عن نفسي هذه التهمة، فقال انه لم يقل هذا الكلام بهذه الصيغة وملاحظته عليها في بعض الاسماء والاماكن والاشخاص والازمنة ما كانت صحيحة لكن من ناحية حقائق تاريخية انني قدمت الرواية بشخوص على قيد الحياة وهم يشهدون ولم يأت أحداً منهم يكذب فيها حقيقة أو ينفي جزء من الحقائق المركزية في الرواية وهي مسجلة بأسماء ناس واخذت افادات منهم مسجلة وموجودة، وانا ذكرت عشرات الاسماء وذهب لهم بالكتاب وطرحت عليهم أن هل هنالك أي غلط في حقائق الرواية.
اذكر أن المدعي العام عبد الرحمن ابراهيم قال لي انه لم يذهب بكارلوس الى قسم شرطة نمرة 3 ، ولكن في النهاية المهم انه ذهب به الى القسم وانقبض عليه، وهذا ليس خلاف وانا سعيد بذلك لنني قلت ان الرواية التاريخية لا تزيف الحقائق، وانما تأنسنها وتضعها في قالب أدبي ممتع، والحمد لله انا سردت الاحداث بطريقة وجدت قبولاً.
لم تتردد في انك أقدمت على عمل كشف ظهر الحكومة؟
والله التاريخ فيه حقائق بتدين ناس وتبرئ آخرين، وانا ما كان لي قصد في انني ادين زول أو أبرئ زول، فأنا راوي رويت حدثاً تاريخياً حدث في السودان يستحق ذلك، فهنالك من يرى ان الرواية فضحت النظام او أجرمته فهذه كلها قراءات لذلك لم أكن حريصاً للدخول في جدل.
ما هي حدود الخيال التي تتعلق بالأمن القومي؟
الأمنالقومي لا يتعلق بالخيال فهو فعل سياسي عسكري انما يتعلق بالوقائع والرواية تحكي عن ما دار في فترة زمنية محددة وتتعامل مع شخص محدد، فهل النظام راعي مصالح الامن العليا أم لم يراعيها، فهذا يقرر فيه آخرون وليس أنا، فانا راوي لم استهدف الأمن القومي بخير ولا بشر.
كارلوس قال ان ثمن تسليمه الذي دفعته الحكومة الفرنسية ذهب لأشخاص ولم يذهب للحكومة السودانية؟
على قدر ما اطلعت على وثائق وسمعت من أشخاص تأكد لي أن الحكومة لم يدخل في جيبها ولا مليم ولم تستفد من شئ سوى بعض التدريب لبعض الضباط والاسلحة الصغيرة، لكن النظام استفاد من تسليمه لكارلوس بحيث انه جنب نفسه عداء المجتمع الدولي فقد كان محاصراً ويحتاج لكي يبيض وجهه وان يقول لا علاقة له بالارهاب ولم يأت ذكر فيما اطلعت عليه من وثائق من الجنابين الفرنسي والسوداني، ان هنالك اموال ذهبت الى جيب الحكومة او أي شخص له صلة بالعملية.
الم يلتقي كارلوس بالترابي والرئيس البشير؟
انا لم اكتب أصلاً انه التقى بالترابي أو البشير لا في الحلقات الاولى أو الكتاب، فكارلوس لم يلتقي الترابي ولا الرئيس البشير.
ذكرت أن وصلت لمدير المخابرات الفرنسي برقية من السفارة الفرنسية بأنه سيقابل رجل من أذكى رجال المخابرات في العالم مشيراً الى قوش هل تعتقد ذلك؟
فعلاً أعتقد ان قوش من أذكى رجال المخابرات هو وحسب الله وكل المجموعة التي تدير الملف وقتها، وهذا عرفه الفرنسيون وكل الجهات التي تعاملت معه في ذلك الوقت.

صحيفة الوطن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        systematic

        القبض على كارلوس فضح تعامل الانقاذ وعمالتها للموساد
        For his part, Ramírez Sánchez denied the 1975 killings, saying they were orchestrated by Mossad, the Israeli secret service, and condemned Israel as a terrorist state. During his trial in France in 1997, he said, “When one wages war for 30 years, there is a lot of blood spilled—mine and others. But we never killed anyone for money, but for a cause—the liberation of Palestine.
        وبالمناسبة ضربات اليرموك ايضا تنسيق بين الانقاذ والموساد للخروج من الحرج مع ايران

        الرد
      2. 2
        systematic

        تسليم كارلوس اضر بالسودان دوليا وباننا مصلحجية نسلم من لجأ الينا وفي كل الثقافات والاديان تسليم المسجير عيب وذنب كبير و فضيحة لم يمارسها احد سوى يزان وعساكر الكيزان بواسطة الترابي الذي عينته فرنسا لهذا الموضوع مقابل ملايين الدولارات

        الرد
      3. 3
        ابو هبه

        وان احد من المشركين استجأرك فاجره حتي يبلغ مأمنه هذا هوالشرع يا ناصين

        الرد
      4. 4
        systematic

        كارلوس كان مسلم
        ولكن لا اسلامه ولا كونه استجار لم يشفع له من طمع الترابي وتلامذته وعسكره وحبهم للمال وسوء نيتهم وعدم تدينهم

        الرد
      5. 5
        ود الحاج

        من المسنغرب وصف قوش بأنه من أذكى رجال المخابرات في العالم ولكن بنظرة المواطن العادي لا يبدو الرجل بهذا القدر من الذكاء, إلا إذا كان الأمر ,ووصفه باذكي رجل مخابرات في العالم تلميع من المخابرات الأمريكية والغربية بصفة عامة لشئ في نفسهم. نعم أنه كان فلنة نادرة في جامعة الخرطوم ولكن ماذا حصد السودان والجهاز من ذكائه وتعاونه مع المخابرات الأمريكية. والحصار ولعنة قائمة الارهاب مازالت سيفا مسلط على السودان وحلقة الضغط تزداد وتستحكم حلقاتها بمعدل ووتيرة متصاعدة. ثم موضوع الانقلاب المزعوم والذي تراجع عنها النظام وسمح له بالعودة للبرلمان وللحياة السياسية من اوسع ابوابها. ام أن الأمر كان تدبير من النظام لأنه تطاول على شخص رفيع رفيع رفيع وطلب منه امر يعد ثامن المستحيلات . بالمناسبة المستحلات ثلاث ام سبع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *