زواج سوداناس

ديل أهلي (4)



شارك الموضوع :

بينما نحن نتغزل (ونعرض) و(نتنبر ) احتفاء بتميز الشخصية السودانية المتميزة بين الأنام والتي لفتت الأنظار واستدعت ثناء كثيراً ما انفك ينهمر من ألسنة الشعب السعودي المنبهر بذلك التميز، تأتينا عبارات تثلج الصدر من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز تشيد بما فعله أبناء السودان في لحظة تدافع الحجيج بمشعر منى.
أعد بأن أورد في زفرات السبت إن شاء الله نماذج مما كتب السعوديون في حق أبناء السودان وأواصل الحديث الآن عن التميز السوداني.
هذا التميز والتفرد في الشخصية السودانية بين فئات المغتربين من الدول الأخرى اتخذ أشكالاً كثيرة لا تعد ولا تحصى فعلاقات السودانيين الاجتماعية التي كانت حديث المجتمع الإماراتي وبالقطع الخليجي والسعودي وتناصرهم وتآزرهم في الأفراح والأتراح كان ولا يزال أمرًا يتداوله كل الناس بمختلف جنسياتهم.
أذكر أني اصطحبت السفير يومها الفاتح عروة قبل نحو 13 عاماً لمناسبة في مدينة نيويورك بأمريكا رأيت فيها الجلاليب و(التيبان) من خلال الأسر التي تجمعت في مناسبة لأحد السودانيين!
ذلك كان شأن الإنسان السوداني والمجموعات السودانية بعلاقاتها الحميمة في أي مكان في العالم والتي لا يماثلها فيها أي من الشعوب وذلك ما كان له الأثر الأكبر في استمساك السودانيين بتلك القيم التي يتواصون عليها ويحرصون بل ويحرسونها بكوابح الردع الاجتماعي الذي يُمارس على من يخرج عليها.. قيم تجعل اعتمار العمامة كافياً لتوقف سيارات السودانيين لنجدة مرتديها المتوقف في الطريق لعطب أصاب سيارته.
دعونا نقر أن السوداني ليس ملاكاً ولا خلاف أن هناك بعض الصفات التي نحتاج إلى أن نعدلها في سلوكنا مما أراه في نفسي والآخرين ومما تم التداول حوله كثيرًا في الإعلام والمنتديات، فقيم العمل وأخلاقياته مثلاً عجزنا تماماً حتى الآن عن إحداث التغيير المطلوب فيها بالرغم من أنها من لوازم وشروط ومطلوبات النهضة وإعمار الوطن وأهم تلك القيم احترام الوقت والتقيد بالمواعيد، وقد رأيت وعايشت شعوباً كثيرة خارج السودان ولم أجد شعباً لا يكترث للزمن مثل الشعب السوداني بالرغم من أن الوقت هو الحياة وبالرغم من أن الوقت ماعون العمل.
ربما كان سبب تخلفنا في احترام قيم وأخلاقيات العمل ناشئاً عن المناخ الاجتماعي السائد وغير المواتي وكذلك ربما لا يسري قولي هذا على السوداني الذي يعيش خارج حدود الوطن والذي ينضبط بضوابط إدارية وقيم أخرى تضطره إلى تعديل سلوكه غير السوي فيما يتعلق باحترام الزمن، ولكن يبقى ذلك من أكبر التحديات التي تحتاج إلى ثورة اجتماعية وإدارية ولا أزيد في هذه العجالة.
لا أريد أن أسترسل فأتطرق للسياسة ومنحنياتها ومنعرجاتها وتأثيراتها وتداعيات الأوضاع الاقتصادية على سلوك بعض أفراد المجتمع السوداني، لكن الأخطر من تلك النقائص السلوكية يتمثل في بعض أوجه القصور الأخرى المتمثلة في مظاهر البداوة لدى بعض مكونات المجتمع السوداني وليس كل أفراده والتي تستسهل القتل والثأر وإراقة الدماء بالرغم من أن القتل من أكبر الكبائر التي تورد الهلاك في الدنيا والآخرة وبالرغم من أن (المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دمًا حراماً) وبالرغم من النكير القرآني والوعيد الرباني: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا).
ما أردت الكتابة عما هو متداول داخل وخارج السودان عن الشخصية السودانية إلا للحض على إخضاع هذا الأمر للدراسة المتعمقة بغية الاستعانة بها في وضع مناهج التربية الوطنية فما يصلح لمعالجة بعض العادات السيئة والمعتقدات الخاطئة والسلوك المعوج في بعض المجتعات ربما لا يصلح لأخرى كما أن الخطاب المسجدي يحتاج إلى أن يوجه لمعالجة بعض السلوكيات المتعارضة مع الإسلام كما أن الآداب والفنون والثقافة والأشعار .. كل ذلك مما يعالج ويصحح العيوب والسيئ من العادات والسلوكيات ويحافظ على القيم النبيلة التي يتحلى بها شعبنا الفريد، فقد رأيت تأثير الأغاني والأناشيد الحماسية التي يتغنى بها الفنانون في إذكاء الحماسة وإلهاب المشاعر للحض على الاستمساك بقيم الشجاعة والكرم والشهامة والنخوة التي يتميز بها السودانيون عن بقية خلق الله بل رأيت بعض تلك الأشعار والأناشيد والأغاني الحماسية متداولاً في نغمات الهاتف السيار.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *