زواج سوداناس

العائدون من ليبيا.. ميتة وخراب ديار!!



شارك الموضوع :

لم اكتشف السر الدفين وراء الغربة الاستيطانية للسودانيين بالجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى «كما يحلو للعقيد تسميتها ونعتها» إلا بعد تفكيك لغة إشارة الهجرة القسرية المعاكسة التي أرغمت آلاف الأسر على العودة إلى السودان باعتباره الملاذ المتاح في ظل متغيرات إقليمية سريعة ومتبدلة، وليس كونه الوطن الأم الذي يجب اللجوء اليه كونه الفرصة الذهبية البديلة، وتحت ظن هذا الافتراض السيئ بمعيار حزمة الخدمات المتاحة للعائدين يمكننا تأطير رحلة الأوبة في إطار أنها جبرية في ظروف استثنائية إلى مسقط الرأس ومراتع الصبا. ومن باب حسن الظن بالبلاد تفترض كل النظريات الوطنية وملاحقاتها من القيم والضرورات الانسانية أن يجد العائدون من حظائر الغربة وصحارى الوحدة نوافير من رحمة المواساة والهدهدة والربت على الاكتاف لامتصاص الصدمة ورواسبها النفسية القاسية.
ولكن من واقع تجارب مرة عاشها العائدون إلى حضن الوطن ومعاملة جافة تلمسوها في دروب شتى سلكوها، فقد ندم كثيرون على حلم سراب ظنوه في خيار العودة إلى الصدر الحنون بدلاً من اللجوء والركون إلى ضرع المجتمع الدولي.. وحقيقة تلمست مرارة الندم على خيار العودة عند بعض العائدين الذين تحوصل أغلبهم بالعاصمة الخرطوم أملاً في حياة قريبة من تلك التي كانوا يعيشونها في طرابلس وبنغازي وسبها وطبرق والكفرة وسرت والكفرة أو في أية مدينة أخرى في الجماهيرية كانت تتمتع بمباهج الحياة قبل الطوفان وظهور الجماعات المسلحة التي تجاسرت وتكاثرت وتناسلت وانتشرت تجوب الطرقات وتهدد حياة الناس بعد قسم الراحل القذافي وإصراره على ملاحقة أعدائه حارة حارة، وزنقة زنقة، وشبر شبر…. ولأن «الموية بتكضب الغطاس» فقد غرق العقيد في بحر أوهام القوة ودفع ثمن خيانة الأصدقاء الغربيين الذين باعوه واشتروا مصالحهم المرتبطة كاثولكياً بغليان ليبيا وتفتيت وحدتها!!
وتقول التقديرات الأولية الرسمية إن عدد السودانيين المقيمين في الجماهيرية قبل الحرب قد تجاوز المليون ومئتين الف مواطن، ولكن إذا وضعنا في الاعتبار أن هناك هجرات عشوائية أو غير منظمة قد تمت عبر الحدود وخاصة بالبر من دارفور والشمالية فإن العدد الكلي التقريبي ربما يتجاوز مليوني سوداني من أصل عشرة ملايين تقريباً هم إجمالي سكان ليبيا، بمعنى آخر أن السودانيين كانوا حوالى خمس سكان الجماهيرية، وبالتالي قد نكون غير مخطئين إذا افترضنا أن نصف المهاجرين المليونين قد عادوا «كما خرجوا» بطريقة أو بأخرى إلى حضن الوطن وانتشروا في ربوع الديار الشاسعة، أرجو أن نجيب عن سؤال واقعي يفرض نفسه بإلحاح ويظل يبحث عن إجابة منطقية وواقعية ومسؤولة: هل قامت الدولة السودانية بعمل الترتيبات اللازمة والتحسبات الضرورية لاستيعاب تدفقات العائدين من ليبيا ودمجهم في لحمة الوطن بأقل آثار جانبية ممكنة عن طريق توفير فرص تعليم لأبنائهم بعيداً عن ابتزاز القبول أو التعليم الخاص؟ ووصلاً بجزئية التعليم هل بذلت الدولة ما يكفي من جهد لتوفير مقار سكن تستوعب المحتاجين اليها بعيداً عن مضايقة الأهل الذين ربما يكونون في أوضاع تغني عن السؤال؟ خاصة أن غالبية العائدين وبنسبة عالية جداً قد هربوا من جحيم الحرب بملابسهم فقط وتركوا نعيم الدنيا ومدخرات العمر في منازل أغلقوها على عجل، فباتت غنائم حرب تحت سماء مفتوحة أمام كل الاحتمالات.. وبعد كل هذا حرام والله أن تجرح الدولة كبرياء السوداني ثم تكيل الملح على الجرح بإضافة أعباء مالية تواجه العائد أينما اتجه طالباً لخدمة له او لمن يعول ويكفل.. وفي هذه الجزئية أستشهد بمعاناة المواطن السوداني العائد من الجماهيرية محمد إبراهيم الطريح حامد الذي طالبته جامعة «……» بسداد ثلاثين «30» ألف جنيه كرسوم سنوية مقابل قبول ابنته بكلية الطب، وليت الجامعة تكتفي بجحيم الرسوم الخيالية بل اشترطت إرجاعها سنة إلى الخلف ليصبح رب الأسرة العاطل «لأنه فقد وظيفته بسبب العودة الاضطرارية» مطالباً بسداد هذه الرسوم لأربع سنوات قادمات بإجمالي «120» ألف جنيه.. تصوروا حجم الحسرة والحيرة والضياع الذي يحاصر المنكوب محمد إبراهيم الطريح، الذي مثله عشرات الحالات تعيش هذه الماسأة.. وبسبب هذه الصدمات ستكون النتائج كارثية على شريحة العائدين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم سودانيون، وهذا هو قدرهم الذي لا فكاك منه.
وعليه تصبح الدولة مطالبة بالتدخل الجراحي الفوري لتخليص هذه الشريحة من أمراض البيروقراطية، والانتصار لها بتوجيهات وقرارات نافذة وملزمة تجعل تعليم أبنائهم ومقار سكنهم وفرص عملهم شيئاً ممكناً وحقاً مشروعاً أسوة بتجربة مصر أم الدنيا التي تدخلت حكومتها بقوة لحماية مصالح مواطنيها في ليبيا، ثم جعلت كل مكونات الدولة الرسمية والشعبية والاهلية تحت خدمة العائدين، وبسبب ذلك يرد العائدون التحية بالسجود وتقبيل أرض مطار الكنانة بمجرد النزول من سلم الطائرة.. وبالمقارنة نجد أن الذهول والارتباك هي ردة فعل العائدين إلينا تعبيراً عن الحسرة على الميتة وخراب الديار!!

الحسين إسماعيل أبو جنة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        زول ساكت

        الكثير من السودانيين في ليبيا قد قطعو علاقتهم بالأهل والسودان عموما ولم يتحسبوا لهذا اليوم في الوقت الذي كان فيه بعض أهاليهم في أشد الحوجة. عادو اليوم وبعضهم يتوقع أن ياخذه أهله بالاحضان

        الرد
      2. 2
        ابو كريم

        و بعد هذا اليس تساؤلات المغتربين شرعية: لماذا و من اجل اي مردود ادفع الضريبة – المفروضة و الزكاة- المفروضة علي الراتب الماسك بيوت كتيييرة و ما بيكفي لاخر الشهر ،غير مقتنع بشرعيتها، ادفع للجيش كرت سفر، لتأشيرة خروج مواطن! و لا توجد الا في السودان و كأن المواطن مسجون في الوطن حتي ( تسمح ) له الداخلية بحقه الدستوري بحرية الحركة و التنقل،،،، لماذا تفرض عليه ضرائب مضاعفة في كل شيء؟ و بالرغم من ذلك : تذاكر عودته قرروا تبقي بالعملة الصعبة( مواطن بلده لا يعترف بعملته المحلية)، ادفع لتعليم اولادك بالعملة الصعبة تجاري،،، لا خطة اسكانية تريح تعبة و لا خطة لاستيعابه في مشاريع خاصة او دعم لاستثمارات المغتربين حينما يعود نهائيا،،،، هذا و يشوف الويل اذا حصل شيء يستدعي مساعدة سفارته في المهجر،،،ياخد علقة زي ما حصل في قنصلية جدة ،قامت لجنة و قعدت لجان، و النتيجة؟ لا شيء كالمعتاد.
        السؤال الواقعي حاليا ليست متي و كيف يعود المغترب ؟ بل هل يعود؟ و لماذا يعود. للاسف هذا الواقع يفسر لجؤ الكثيرين للتنازل عن الجنسية السودانية، تركوها لقبائل الحدود شرقا و غربا بالاضافة للصومال. حسبي الله علي هذا الواقع المر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *