زواج سوداناس

مقتل العشرات في تجدد للقتال بجنوب السودان



شارك الموضوع :

قتل 50 متمردا وجنديا على الأقل بولاية الوحدة المتنازع عليها في دولة جنوب السودان التي تشهد حربا أهلية بين الجيش الحكومي والمتمردين بقيادة رياك مشار.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن المتحدث باسم الجيش الكولونيل فيليب أغوير، السبت، إن المتمردين هاجموا مواقع تابعة للحكومة، ما أسفر عن مقتل 14 جنديا و38 متمردا.

وقعت الاشتباكات التي بدأت الاثنين واستمرت حتى الجمعة في منطقتي لير وكوخ، اللتين غادرتهما القوات الحكومية في أعقاب معارك عنيفة، بحسب أغوير.

ولفت المتحدث العسكري إلى أن المتمردين يحتشدون أيضا لمهاجمة القوات الحكومية في أجزاء من ولاية أعالي النيل.

يشار إلى أنه تم توقيع اتفاق سلام بين رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير وخصمه رياك مشار في أغسطس الماضي، لكن الجانبين يتبادلان الاتهامات بشأن انتهاك أحدث وقف لإطلاق النار.

سكاي نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عارف وفاهم

        ((( يشار إلى أنه تم توقيع اتفاق سلام بين رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير وخصمه رياك مشار في أغسطس الماضي، لكن الجانبين يتبادلان الاتهامات بشأن انتهاك أحدث وقف لإطلاق النار.)))…….. وهذه رسالة قوية جداً لمن يحلُمون بعودة الوحدة بين السودان وجنوب السودان مرة أخرى وهناك من يُقارن بين عودة الوحدة بين ألمانيا الشرقية والغربية ، وشتّان بين بلدين شعبهما واحد في كل شيء وبلدين يختلف شعباهما في كلِ شئ ، وبينهما ضغائن مُوغِلة في القِدم (زرعها المستعمِر) قبل خروجه بسنوات طويلة( قانون المناطق المقفولة) وكذِب سكرتيره روبرتسون بتزوير رغبة الجنوبيين في الوحدة (كذباً). وإذ وعد المجتمع الدولي قبل الإنفصال البلدين بالمنِ والسلوى ،فتناسى بعد الإنفصال ما وعد به ولم يطال البلدين لا عنب الشام ولا بلح اليمن،فهل تُصدِقون المجتمع الدولي في أحلامِه و وعودهِ للم شمل البلدين؟ إستيقظوا رحمكم الله من أحلامكم. وانتبهوا لِما يُحاك لكم و حتى لا يُحاط بكم.

        الرد
        1. 1.1
          عباس احمد

          (وهذه رسالة قوية جداً لمن يحلُمون بعودة الوحدة بين السودان وجنوب السودان مرة أخرى) شعب بيتقاتل فيما بعض علاقته شنو بعودة العلاقات كان مفروض تقول انو شعب الجنوب شعب لاعهد له ولازمة حتى فيما بينه يتفقون وينقضوض اتفاقهم من قبل ان يجف حبره فكيف لنا نحن اهل الشمال ان نضمن ان نكون فى وحده معهم ولا نضمن غدرهم لان الغدر فى دمهم وحب الحرب والقتال ايضا فى دمهم لايرتاحون اذا لم يتقاتلوا فيما بينهم او مع غيرهم لذلك نحمد الله اننا انفصلنا منهم ودعهم يتقاتلون حتى يفنون بعضهم ويرتاح العالم منهم .

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *