زواج سوداناس

“نجوى قدح الدم”: “ابشري يا بت الرجال”.. عبارة قالها لي “البشير” قبل لقائه بـ”موسفيني”!!



شارك الموضوع :

مهندسة لقاء الرئيسين “البشير” و”موسفيني”.. “نجوى قدح الدم” في أول حوار مع (المجهر) (1)

رفض “جون قرنق” حديثي باللغة الإنجليزية وأصر أن أتحدث باللغة العربية!!
لم أستطع حبس دموعي عندما رأيت طائرة الرئيس اليوغندي تهبط بالمطار!!
هؤلاء كان لهم الفضل في إعادة العلاقات بين السودان ويوغندا…!!
المقدمة
تعد مهندسة لقاء الرئيسين المشير “عمر البشير” و”يوري موسفيني”، وهي حفيدة “قدح العشا” قبل أن يصبح “قدم الدم” بعد أن تضرجت ملابسه بالدماء عقب موقعة كرري الشهيرة.. الأستاذة “نجوى عباس أحمد محمد قدح الدم” كان لمساهمتها أثر طيب في عودة العلاقات السودانية اليوغندية بعد جهد كبير بذلته مع الرئيس “يوري موسفيني” أولاً بجانب عدد من المسؤولين السودانيين الذين بذلوا معها جهداً أكبر في بلوغ الغايات.
(المجهر) التقتها في حوار مطول حول كيفية نمو علاقتها مع الرئيس اليوغندي، وكيف التقت الرئيس “عمر البشير”، وفي أي الدول كان اللقاء، وكيف استقبل “البشير” دعوتها الأولى لمقابلة “موسفيني” وما هو دور وزارة الخارجية السودانية وجهاز السودانيين العاملين بالخارج في ذلك، وكيف التقت بالدكتور “جون قرنق” قبل توقيع اتفاقية السلام في 2005م، ولماذا رفض أن تتحدث باللغة الإنجليزية وأصر على حديثها باللغة العربية، وما موقف “موسفيني” من تلك المحادثة ومن الذي رتب لها، وأين كانت، وكيف جرى الترتيب لزيارة أسرتها بالعباسية ومن الذي تكفل بوجبة الغداء، وكيف استقبل أهل أم درمان “موسفيني”، وماذا أهدى العميد “عبد الرحمن الصادق المهدي” “موسفيني”؟؟
وتناول الحوار جوانب مختلفة من حياتها منذ الميلاد والنشأة والدراسة والمحطات المهمة في حياتها، وكيف جاء زواجها من الألماني، ومن الذي رتب له ومن الذي غنى في ذلك العرس الأسطوري، وكم لها من الأبناء وأين هم الآن؟؟ نترك القارئ مع الجزء الأول من حوارنا مع الأستاذة “نجوى قدح الدم” وإجاباتها حول ما طرحنا عليها من أسئلة..
{ لعبت وقمت بعمل وطني كبير بإذابة الجليد بين السودان ويوغندا خاصة أنك جمعت بين الرئيسين “عمر البشير” رئيس جمهورية السودان و”موسفيني” رئيس يوغندا.. كيف بدأت معرفتك بالرئيس “يوري موسفيني” قبل أن يتوج عملك بالنجاح؟
لقد عرضت مساعداتي لخلق علاقات قوية ومتينة بين السودان ويوغندا منذ فترة طويلة ووجدت قبولاً من الطرفين الرئيس “عمر البشير” والرئيس “موسفيني”، وأذكر في العام 2003 وأنا بالأمم المتحدة كنت مسؤولة عن (53) دولة كانت يوغندا واحدة من تلك الدول التي تقع تحت مسؤوليتي، فقدمت لها العديد من المشروعات وفي إحدى المرات طلب مني الرئيس “موسفيني” زيارة منطقة الشمال بيوغندا المتاخمة لجنوب السودان، وهي بها عدد كبير من اللاجئين، ومرة أخرى طلب مني “موسفيني” مرافقة نائبه الجنرال “موسس علي” على متن طائرة هيلكوبتر للوقوف على أوضاع المنطقة بنفسي.. كنت استمع لأحاديث الناس عن “كوني” الذي أثار الرعب وأدخل الخوف في نفوس السكان، وخلال زيارتنا لمنطقة الشمال التي جازفت لزيارتها تعرفت عليها وعلى السكان، لكني حزنت لما شاهدته من مأساة، وكنت أبكي لما رأيت من وضع سيئ حتى الأطفال أعادوا لي الحلوى التي أعطيتها لهم عندما علموا أنني من الشمال.. وعندما عدت أخبرت الرئيس “موسفيني” بما شاهدته من أوضاع سيئة، وطالبته بأن نفعل شيئاً إيجابياً، وفي أحد المؤتمرات التي تقام بالأمم المتحدة سنوياً كنت وقتها أشرح وأتحدث عن يوغندا، وأثناء الشرح دخل الرئيس “موسفيني” فسلم عليّ، وبعد الانتهاء من عملية الشرح قلت له: سيدي الرئيس تربطك علاقة حميمة بالدكتور “جون قرنق”، ووقتها بدأت عملية مباحثات السلام وكان الصراع قد دبّ مع “لام أكول” و”بونا ملوال”.. لم يتحدث الرئيس “موسفيني” معي بل أخذني من يدي وأدخلني الغرفة المخصصة له، وألغى كل اجتماعاته وجلست معه لمدة سبع ساعات، وهذا سبب لي حرجاً شديداً مع رئيسي المباشر وقال لي: كيف تخليه يلغي كل برامجه؟!
{ ماذا كان ردك؟
قلت له: ما أنا.. هو كان عاوز كده.
{ وماذا قال لك الرئيس “موسفيني” في تلك الجلسة الطويلة؟
قال لي: أريد أن أسمع من الشباب الزيكم.
{ وماذا كنت تريدين؟
كنت أريد أن يتدخل الرئيس “موسفيني”، وأن يدفع “جون قرنق” لعملية السلام ووقف الاقتتال والحرب، وأن يضغط عليه في مسألة الحوار.
{ وما هو موقف “موسفيني”؟
طلب مني أن أعود معه إلى يوغندا لأسمع من “قرنق” بنفسي، ولظروف عملي بالأمم المتحدة لم أستطع مرافقته في تلك اللحظة، لكني طلبت إجازة بدون مرتب لمدة أسبوع وذهبت إلى يوغندا.
{ ما هو إحساسك وأنت ذاهبة إلى يوغندا وستتحدثين مع “جون قرنق”؟
إحساس بالخوف والرعب، لكن في نفس الوقت كان كلي أمل أن أحقق شيئاً واحداً في حياتي لوطني السودان، وأن يتغير وضع الجنوب عما هو عليه.
{ وصلت يوغندا؟
نعم وصلت يوغندا عند السابعة مساءً، وعند التاسعة مساء كنت مع الرئيس “موسفيني”، وفوراً طلب محادثة مع الدكتور “جون قرنق”.
{ هل وافق “قرنق” على الحديث معك؟
نعم.. وبدأت الحديث معه باللغة الإنجليزية لأسمع الرئيس “موسفيني”، لكن “قرنق” طلب الحديث باللغة العربية.
{ لماذا؟
“قرنق” كان يفتكر أن لغة المخاطبة في السودان هي اللغة العربية، وكان يظن أن أعداءه أرسلوني لأخرب العلاقة بينه والرئيس “موسفيني”.
{ وماذا كان ردك لـ”قرنق”؟
قلت له: هذه مبادرة مني وأنتم ذاهبون إلى طاولة مفاوضات فلابد أن تذهبوا موحدين.
{ ما موقف “موسفيني” وقتها؟
طلب مني الرئيس “موسفيني” أن أواصل الحديث باللغة العربية وأرسل لي ورقة قال لي فيها: استمري أنا بفهم بالعربي.. وظللت أتحدث مع “قرنق” بالهاتف لساعتين ونصف الساعة ودفعنا بعملية الحوار بالجنوب.. ووقتها كان من المفترض أن تكون المحادثات بيوغندا لكن حولت إلى كينيا، وهذا أول عمل كبير أقوم به مع الرئيس “موسفيني” من أجل الوطن، وظلت علاقتي مستمرة معه طيلة الفترة الماضية.
{ وأول مرة التقيت فيها بالرئيس “عمر البشير”؟
كانت في أحد المؤتمرات التي أقيمت بأديس أبابا.
{ ما الذي دار بينك وبينه؟
أذكر في ذلك المؤتمر سألت الحرس عن مكان الرئيس “عمر البشير” فدلوني على جناح خاص في نهاية الممر فذهبت وطرقت الباب ودخلت.
{ ألم يعترضك أحد؟
أبداً.. وربنا أراد أن نصل لما وصلنا إليه.
{ كيف؟
دخلت على الرئيس “البشير” وقلت له: إنت ما بتعرفني أنا سودانية بعمل في الأمم المتحدة ورتبت لك لقاء مع الرئيس “موسفيني”.
{ ماذا كان رد فعله؟
صمت قليلاً، ثم قال لي: متى؟ قلت له: بعد ساعة تقريباً.. قال لي: “ابشري يا بت الرجال”.
{ ثم ماذا بعد ذلك؟
ظللت أعمل في صمت منذ العام 2013م لتحسين العلاقات بين السودان ويوغندا، فالتقيت مرة أخرى بالرئيس “موسفيني” وقلت له: لابد أن تصلح علاقاتك مع السودان.. واستمر النقاش بيننا لفترة طويلة من الزمن .
{ ما الذي تم بعد ذلك اللقاء؟
هنا لابد أن أشيد بدور الدبلوماسية الشعبية، ولابد أن أشيد بموقف نائب رئيس الجمهورية “حسبو محمد عبد الرحمن” والدور العظيم الذي قام به، فقد وقف النائب على كل صغيرة وكبيرة بنفسه، ومن قبله لعب الأستاذ “كرتي” وزير الخارجية السابق دوراً كبيراً في الموضوع، ولجهاز المغتربين دور أيضاً خاصة السفير “حاج ماجد سوار” الذي ذهب معنا إلى يوغندا، وأدرنا حواراً مجتمعياً مع الجالية، واتصلت بالرئيس “موسفيني” الذي حضر اللقاء وقدم لنا دعوة عشاء استمرت حتى الثانية صباحاً، وقدم الدكتور “عبد القادر سالم” وفرقة “البالمبو” رقصات شعبية وجدت الاستحسان من الرئيس “موسفيني” ومعاونيه.
{ وكيف تم لقاء الخرطوم؟
لقد قدمت الدعوة للرئيس “موسفيني” منذ فترة، وظللنا نعمل بكل جد واجتهاد لإنجاحها.
{ ما هو دورك بين الطرفين.. وهل حملت رسائل؟
نعم.. حملت الرسالة للرئيس “موسفيني”، ووقتها كنت أمشي وأجي عدة مرات.
{ هل تعتقدين أن الحظ خدمك في ذلك؟
أنا لا أؤمن بالحظ بقدر ما أؤمن بالعمل الدؤوب والهدف الذي من أجله يتحقق ما نصبو إليه، لذلك أعتقد أن ربنا راضٍ عن العمل الذي كنا نقوم به لإغلاق هوة النزاعات والصراعات، وفعلاً ربنا بارك فيه.
{ ما هي الجهات التي عملت حتى اكتمل هذا العمل؟
السيد نائب رئيس الجمهورية ووزير الخارجية ووزير الدفاع، وكل الجهات لعبت دوراً مهماً في إصلاح العلاقات بين السودان ويوغندا.
{ هل كنت على اتصال بالرئيس “موسفيني” قبل أن يصل؟
نعم.. كنت على اتصال مستمر، وفي اليوم الذي سيزور البلاد اتصل بي وحدد لي الموعد عند الساعة الرابعة ظهراً، لكن تأخرت طائرته بسبب وفاة وزير داخليته الذي كان في طريقه إلينا.
{ شعورك وأنت ترين طائرة “موسفيني” تحط على أرض الخرطوم بعد زمن طويل من الانقطاع؟
وقتها كنت أبكي، وكنت خائفة ألا تتم الزيارة أو تلغى في أية لحظة، ولكن الرئيس “موسفيني” كان عند كلمته.
{ وماذا عن وزير داخليته الذي توفي وكان في طريقه إلى الخرطوم؟
لقد كان حريصا ًجداً على إعمار العلاقات بين السودان ويوغندا، وكان حريصاً أن تصل إلى هذا المستوى ولعب دوراً كبيراً في ذلك.
{ والوفد المرافق للسيد الرئيس؟
تجاوز الأربعين شخصاً، كان فيه اقتصاديون وأمن وشخصيات مختلفة.
{ هل كان هناك تخوف من وجود “جيش الرب” بالسودان؟
أبداً والرئيس “موسفيني” أسقط ذلك، وهو متأكد أن “جيش الرب” غير موجود بالسودان، بل في جزء من جنوب السودان.
{ إلى أي مدى تشعرين بنجاح هذه الزيارة؟
أعتقد أن الزيارة كانت ناجحة جداً وبكل المقاييس، ورغم مشغوليات الرئيس “موسفيني” بأفريقيا ومشاكل القارة ومشاكل الجنوب والكونغو وبوروندي، و”موسفيني” ليس رئيساً عادياً، وإذا وزن بجنوب أفريقيا فهو يزنها ويفيض، وهو الوحيد الذي يقف مدافعاً عن أفريقيا، وزيارته للسودان لها سمعتها الخارجية.
{ ما الذي يستفيده السودان من يوغندا؟
هناك جوانب إيجابية كبيرة يمكن الاستفادة منها، ويمكن التركيز عليها مثل الشاي، ويمكن الاستفادة من السكك الحديدية، وهناك بشريات بترول، ويوغندا شعبها مسالم وأرضها خصبة ومليئة بالموارد الطبيعية، ويمكن فتح آفاق لاستقرار البلدين، فكلما كان الرئيسان على علاقة طيبة ستظل الشعوب في علاقة أفضل، وتحسين العلاقات معها ستلقي بظلالها على دولة الجنوب، ويوغندا لها بصمات واضحة على الجنوب وشعب الجنوب رغم الانفصال السياسي، لكن تظل الشعوب كما هي، وعندما اندلعت الحرب بالجنوب اتجه الأخوة الجنوبيون إلى الشمال ولم تتم معاملتهم كلاجئين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        احمد السر

        ما شاء الله و الله ايه الجمال ده و ايه العبط الفارغ ده , علاقاتنا مع الدول أصبحت تحدد في زيارات عائلية و بواسطة صداقات !! .

        الرد
      2. 2
        سودانى مغبووووون

        دخلت على الرئيس “البشير” وقلت له: إنت ما بتعرفني أنا سودانية بعمل في الأمم المتحدة ورتبت لك لقاء مع الرئيس “موسفيني”.
        { ماذا كان رد فعله؟
        صمت قليلاً، ثم قال لي: متى؟ قلت له: بعد ساعة تقريباً.. قال لي: “ابشري يا بت الرجال”………………………………….

        كلام في الهجايص … شافع جيرانها ابو تلاته سنة بيالف احسن منو ….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *