زواج سوداناس

وزارة الصحة تقر بإشكالات تواجه المركز القومي لأمراض القلب و 300 مريض يومياً



شارك الموضوع :

أقرت وزيرة الدولة بوزارة الصحة الاتحادية سمية إدريس بوجود إشكاﻻت تواجه المركز القومي لأمراض وجراحة القلب والصدر.
وأكدت سمية خلال مخاطبتها الاحتفال باليوم العالمي للقلب بالتعاون مع جمعية القلب السودانية والمنظمة القومية للتوعية بمخاطر التبغ بمستشفي الشعب التعليمي أمس تحت شعار “القلب السليم اختيارنا في أي مكان” أن وزارة الصحة الاتحادية مسؤولة عن المركز، مبينة أن النظام الصحي لا يتجزأ، كاشفة عن عقد اجتماع عاجل مع ووزير الصحة بولاية الخرطوم ومدير المركز للوقوف على المعوقات وإيجاد الحلول.
وأشارت إدريس الى أن الرؤية الاستراتيجية لموازنة العام 2016م وضعت اعتبار خاصة لمرضى القلب أسوة بمرضى السرطان والكلى، مؤكدة سعي الوزارة لزيادة الخدمات المقدمة لمريض القلب حتى يجد أي مريض سرير عناية سواء في المركز أو الولايات بجانب توفير كوادر متخصصة ومدربة.

وأكدت تبني الوزارة لخطط المركز القومي لأمراض وجراحة القلب وتوفير الدعم المادي والسياسي له مطالبة المركز القومي بوضع خطة استراتيجية لإنشاء وتأهيل مراكز متخصصة في الولايات المختلفة، وأضافت أن أمراض القلب اصبحت في ازدياد عازية ذلك الى تغير نمط الحياة، مؤكدة الحوجة الى إجراء البحوث والدراسات في أولويات النظام الصحي وتحديدها بطريقة عليمة وقالت إن المشكلة ليست نقصاً في الموارد وإنما تحديد الأولويات وجعل المال ينساب لصالح المواطن.

ومن جانبه قال دكتور عمر الجيلي مدير مستشفى الشعب التعليمي إن المستشفى يستقبل ما بين 200 الى300 مريض يومياً ويقدم خدمات علاج القلب بالحوادث مجاناً، مشيراً الى الإمكانيات البسيطة التي لا تتناسب مع التردد العالي للمرضى.
ومن جهته أشار دكتور صلاح الباشا مدير المركز القومي لأمراض وجراحة القلب والصدر أن المركز يستقبل حالات من مختلف ولايات السودان وأن التردد اليومي بالمركز يبلغ 200 حالة في اليوم وأن عمليات القسطرة التشخيصية والعلاجية بلغت 1200 عملية منذ بداية العام وحتى الآن وأن المركز أجرى أكثر من 1220 عملية قلب مفتوح وأن تكلفة العمليات بالمركز بلغت 13 مليون جنيه دفعت منها 8 مليون والباقي مديونيات على المركز، لافتاً الى أن كل العمليات المستعصية أصبح يتم تحويلها الى المراكز الخاصة، ونوه الى أن المركز أصبح يعاني من مشكلة التبعية لوزارة الصحة الولائية أو الاتحادية، وأضاف أنه مركز ولائي من حيث المكان وقومي من حيث التبعية حيث يقدم المركز ما بين 60-70% من خدماته لمرضى الولايات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *