زواج سوداناس

جوبا: الأمم المتحدة «تحابي» مشار وعلاقتنا متوترة مع أمريكا



شارك الموضوع :

بدأت تلوح في الأفق بوادر مواجهة جديدة بين دولة الجنوب والمجتمع الدولي، بعد اعتذار الرئيس الجنوبي سلفا كير ميارديت، عن المشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، والاجتماع الخاص بسلام جنوب السودان، الذي عُقد على هامش أعمال الجمعية بنيويورك، احتجاجاً على ما اعتبرته جوبا استخفافاً بها. لكن السكرتير الإعلامي لسلفا كير، أتينج ويك، أكد لـ«العربي الجديد»، أن الاهتمامات الداخلية للرئيس، كانت أهم من المشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة، لذا أوفد نائبه جيمس واني إيقا بدلاً عنه. وانتقد ويك في الوقت نفسه بشدة، دعوة الأمم المتحدة لمشار، ويعتبرها خطوة غريبة من نوعها أن يحضر زعيم متمردين أعمال الجمعية العمومية. لكنه شدد على ألا ممانعة بدعوة المتمردين، إذا كانت تصبّ في صالح السلام، ملمّحاً إلى إمكانية استغلالها في تغذية طموحات مشار نحو السلطة. ويوضح ويك أنه إذا مُنِحَ مشار شرعية بهذه الدعوة، فإنها تُشكّل سابقة خطيرة، خصوصاً أن هنالك دولاً تحاول تغيير النظام الحالي.

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *