زواج سوداناس

وزير الدفاع الأمريكي يفجر مفاجأة بخصوص صدام حسين و القذافي



شارك الموضوع :

بعد سنوات طويلة على الكارثة التي حلت بالمنطقة العربية تنصل وزير الدفاع الأمريكي السابق “دونالد رامسفيلد” من حرب العراق التي وقعت عام 2003، مقراً بـ”خطأ” الرئيس الأمريكي السابق”جورج بوش” الأبن في إعلانه تلك الحرب.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها، المسؤول العسكري الأمريكي الكبيرالسابق، خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة التايمز البريطانية، السبت الماضي، ونقلتها العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، أمس الثلاثاء.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن “رامسفيلد” الذي يعد أحد مهندسي الحرب على العراق عام 2003، قوله “لست أحد أولئك الذين يعتقدون أن قالبنا الخاص بالديمقراطية يمكن أن يصلح لبلدان أخرى في كل لحظة من لحظات التأريخ”.

واستطرد “رامسفيلد” قائلا: “إن فكرة أننا قادرون على أن نشكل الديمقراطية في العراق بدت لي غير واقعية. كنت أشعر بالقلق إزاء ذلك عندما سمعت لأول مرة هذه الكلمات “.

وفي حواره انتقد رامسفيلد الذي يبلغ من العمر 82 عاماً، إدارة الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” وذلك “لإخفاقها في لعب دور قيادي، ما سبب بفتح الباب “للتوسع الروسي”.

وفي سياق آخر عبر “رامسفيلد” عن اختلافه مع فكرة ازاحة الزعيم الليبي الراحل “معمر القذافي”، كونها “اسهمت في عدم استقرار الشرق الأوسط”.

ونقلت الصحيفة البريطانية أن وزير الدفاع السابق، أعرب كذلك عن خشيته من عدم مواجهة العالم “للإسلام المتطرف” بالطريقة الصحيحة،لافتاً إلى أن الصراع “مع الاسلام المتشدد” قد يستغرق عدة عقود.

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جلال

        ياخ دي مفاجأة عجيبه …. اتا غايتو اتفاجأت جنس استفجاء

        الرد
      2. 2
        الصريح

        هههههههههههههههه استفجاء لاحدود له !!!!!!!!!!

        الرد
      3. 3
        ود بلد

        ايها الوقح

        لماذا تصرون دائما بربط الإرهاب للإسلام في كل تصريح ومقال !؟

        ألم تكونو أنتم اكبر دوله ارهابية في التاريخ حينما ضربتم هيروشيما وناجازاكي !؟ ألم نرى ارهابكم في فيتنام والعراق وافغانستان والسودان !

        قلي بماذا تصف من قامو بالحروب الصليبية ، وبمناهضي عيادات الإجهاض في امريكا ، والأمريكيين الذيت يقتلون السود والمسلمين وبعضا منهم شرطه !!

        اعترف بأن الإرهاب لا دين له ولا تربطه بالإسلام وهذا من مصلحتكم أنتم !

        لماذا تصرون على تجريم مليار وثلاثمائة مليون في هذا العالم فقط لأنهم مسلمون ! أين ستختبئ لو استجاب هذا العدد لإستفزازكم وقالو ان بقية العالم يصفنا بالإرهاب إذن فلنكن إرهابيين بحق حتى تعلمو الفرق !

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *