زواج سوداناس

اكتشاف (بالمستندات) تلاعباً في أموال جامعة أم درمان الأهلية .. حصول رجال أعمال وشركات وصحفيين على قروض ربوية



شارك الموضوع :

كشف تقرير حصلت عليه صحيفة (اليوم التالي) عن ضعف وتلاعب في إدارة أموال جامعة أم درمان الأهلية، الأمر الذي تسبب في تدهور مريع في ميزانيات الجامعة ووضعها المالي والإداري واستقرارها، وكشف التقرير الذي أعدته لجنة برئاسة أحمد حسن الجاك ، الخبير الاقتصادي، عن أن الجامعة أقرضت عدداً كبيراً من الشركات ورجال الأعمال وصحفيين مبالغ ضخمة بغرض استثمارها بنظام الفائدة، منذ 2001م، وأن كثيراً من الشركات ورجال الأعمال لم يلتزموا بسداد القروض ولا فوائدها، وأشار التقرير الذي أعد في 2004م الى أن تأخير السداد ترتب عليه ضياع مبالع مالية كبيرة كان يمكن أن تؤثر على وضع الجامعة المالي والإداري، كما أشار إلى عدم تقيد الإدارة المالية للجامعة بالنظم المحاسبية بتقييد الإيرادات، وقال مصدر أن أموال الاستثمار التي وردت في التقرير، لم تعد إدارة الجامعة تذكرها ولا يعرف أحد مصيرها، وأضاف المصدر: هذه الأموال لا يعرف مصيرها احد لا أصولها ولا فوائدها الربوية، ووجه كثيرون انتقادات لمجلس أمناء الجامعة لجهة أنه سمح بإقراض أموال الجامعة لمستثمرين وشركات، وبعضها لا يعمل في مجالات تهم الجامعة، ومن بين الشركات التي اقترضت من جامعة أم درمان الأهلية، مجمع صناعي اقترض 71 مليون دينار، وشركة يوسف العشي، والشركة السودانية لصناعة الصابون، كما اقترض رجال أعمال وشركات مبالغ بعملة الدولار بلغت في 2004م، اكثر من 400 ألف دولار، ومن بين الشركات التي اقترضت بالدولار شركة سوديو وشركة الخليج اللتين حصلتا على أكثر من 100 ألف دولار.
يذكر أن الجامعة ظلت تشهد اضطرابات وأضراباً للأساتذة منذ اكثر من ثلاثة أشهر، طالبوا من خلالها بإعفاء مدير الجامعة والمدير المالي، وأشار التقرير إلى ضرورة تفعيل لوائح الجامعة وتعديل قانون 1995م الذي يعطي مجلس أمناء الجامعة صلاحيات واسعة غير أن توصيات التقرير في هذا الجانب لم يعمل بها إلى اليوم.

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        abomhammed

        النهاية؟؟؟؟

        الرد
      2. 2
        هيثم

        سبحان الناس البيعلموا الإسلام والمفروض إنهم يكونوا هيبة الإسلام والمسلمين بيتعاملوا بالرا وبياكلوا الأموال بالباطل ؟؟؟
        فساد فساد فساد !!! في كل حتة وفي كل مكان !!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *