زواج سوداناس

منشق من العدل : جبريل إبراهيم استلم “6” ملايين دولار لمشاركته في حرب الجنوب



شارك الموضوع :

كشف مسؤول الشؤون العسكرية والأمنية بحركة العدل والمساوة المنشق العميد عبد الباقي حسين إبراهيم، عن اتفاق تم بين رئيس الحركة جبريل إبراهيم والقائد الليبي حفتر لمشاركة قوات العدل والمساواة في القتال الدائر في ليبيا لمواجهة الجماعات الإسلامية، مؤكداً أن جبريل تلقى مبلغ “6” ملايين دولار لمشاركته في حرب دولة جنوب السودان.

ونقل محرر الشؤون السياسية بـ(الصيحة) عبد الهادي عيسى عن مسؤول الشؤون العسكرية والأمنية بحركة العدل والمساوة المنشق العميد عبد الباقي حسين إبراهيم، قوله إن “قوات الحركة التي خسرت معركة قوز دنقو كانت في طريقها إلى ليبيا للقتال مع قوات الجنرال خليفة حفتر”.

وأكد إبراهيم في حوار مع (الصيحة) يُنشر غداً إشراف خبراء أجانب على تدريب قوات العدل والمساواة لتنفيذ مهام خاصة لمحاربة الجماعات الإسلامية في ليبيا بإشراف من الاتحاد الأوروبي وفرنسا، وقال إنها وفرت الأموال نظير خدمات الخبراء.

ودعا حسين مواطني دارفور الموجودين بمعسكرات النزوح لعدم تعويلهم على الحركات المسلحة في حل قضاياهم، واعتبر أن الحركات تحولت للارتزاق وتخلت عن قضاياها النضالية، مؤكداً استلام جبريل إبراهيم مبلغ “6” ملايين دولار جراء مشاركته في الحرب الدائرة بدولة الجنوب.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ود الفاشر

        منشقين يبصقون علي تاريخهم لن تستمر طويلا مع المؤتمر الوطني اكل قروشك واسكت

        الرد
      2. 2
        سودانى مغبووووون

        ودعا حسين مواطني دارفور الموجودين بمعسكرات النزوح لعدم تعويلهم على الحركات المسلحة في حل قضاياهم، واعتبر أن الحركات تحولت للارتزاق وتخلت عن قضاياها النضالية،

        نضال شنو وزعيط منو يا ابو سروال انته …. الجماعة ماقسمو ليك اتمردته .. ولا لقمتك طلعت صغيره كرهته ابو اهلهم …

        بلا يخمك ويخمهم يامرتزقه … انتو الدولارات دى تفوتوها وين … نقاطه ووقعت ليكم سااااقطه … والمؤسف ان من يدفع لكم العرب الجرب وعلى راسهم قطر .. ومن حرضكم على الارتزاق … يتفرض ضاحكا على ريالتكم السايله واوهام الحكومة بان ذلك ستوقف يوما … الاتفاق يعنى ايقاف الارتزاق وبالتالى انقطاع النقاطه …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *