زواج سوداناس

قصة لص يسرق ملابس واموال شخص يستحم في النيل فيضطر لمطاردته وهو عاري



شارك الموضوع :

قصة واقعية محرجة جدآ
لو كنت مكانه ماذا ستفعل وكيف ستتصرف ..

زميلی زميل الدراسة محمد ود البلد .. كانت والدته ترقد باحدی المستشفيات فی مدنی عاصمة الخضرة والنضرة والدلال والجمال .. وكان عليه أن يحمل مبلغا كبيرا من المال وهو يشق الطريق الترابی من المنطقة الغربية للمناقل ليصل الی عاصمة المحنة بعد عناء ساعات طوال بعد أن قام ببيع بقرة من قطيع ابقارهم فداء وتمنا لعلاج الأم الحنون ..

عندما وصل اخونا محمد مغبرا معفرا بالتراب فكر أن يعرج علی النيل أولا فيستحم ويبترد ويغسل عناء التعب والنصب والسفر بماء النيل الأزرق الدفاق … وخلع ملابسه بعد أن القی نظرة فاحصة علی طول الشاطئ وتأكد أن لا أحد قريبا منه ونزل الی الماء وهو ينظر الی ثيابه بحذر ..أخرج الصابونة من غمدها وبدأ يضرب فی جسده وهو يدندن ويغنی . الليلة ورد البحر يا عديلة وقطع جرايد النخل يا عديلة .. ثم ياتی الی شعره وراسه ووجهه ليتفاجا مع أول ضربة لوجهه بالصابون وغميضة أن يأتي اللص ويخطف جميع ملابسه … ولم يترك له قطعة واحدة .. وهنا يأتي السؤال ما العمل ..؟

أما أن تبقی فی النهر … وأما أن تخرج عاريا … ونجری بين شوارع المدينة … لم يفكر محمد كثيرا عندما ازاح رغوة الصابون عن عينيه .. لتنطلق وراء الحرامی وهو عاريا كيوم ولدته أمه .. والحرامی يجری فی شوارع مدنی ومحمد يجری والناس يضحكون ويصرخون .. المجنون .. المجنون .. والحرامی كلما شعر بأن محمد قد اقترب منه دخل الی قلب التجمعات حتی دخل به السوق بين دهشة النساء والأطفال والرجال .. واستطاع محمد اللحاق به بعد جهد وعناء والإمساك به غير مكترثا لمنظره ومظهره وجسده العاری حتی قام بعض الناس بستره وهو ممسكا باللص بقوة ومن ثم اتی رجال الأمن وأخذ محمد ملابسه ونقوده واقتيد الحرامی الی قسم الشرطة …

سألت محمد : عندما كنت تجری خلف الحرامی ماذا كنت ترتدی ؟ أجابني : ولا حاجة …. قلت له كيف الكلام ده تجری فی الشارع عريان قدام الله وخلق الله .. فاجابنی ضاحكا : فی الشارع قالوا مجنون زول ساعدني مافی .. والله كان قعدت فی البحر كان اكلنی السمك زول يحينی مافی . كان يقولوا : ده سحار …..
مارأيكم فی هذا التصرف .. ولو كنتم مكانه فكيف ستتصرفون ؟؟؟

بقلم: أحمد بطران

احمد بطران

احمد بطران

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ياسر

        اتكل لحد ما ربنا يحلها ههههههه

        الرد
      2. 2
        أبو منيب

        لي جد إسمه العصملي، رحمة الله، حدث مع هنفس الحدث في مدينة كوستي وعندما شعر بالحرامي خرج كيوم ولدته أمه من النيل ويصرخ الحرامييييييي ويشير إليه فساعده الناس في القبض على الحرامي وإرجاع ممتلكاته. وعندما رجع القرية حكى السالفة لأهل القرية فقالوا له ياعم العصملي جريت عريان خلف الحرامي فقال لهم “انتو مجانين منو العارف العصملي في كوستي” ومن يومها أصبحت المقولة مثلا شعبيا؟

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        هسه بقى فيها فسكبه ووطوطه وتوتره …. على بالقسم تجرى عريان ورا حرامى تلحقو وتاخد هدومك منو قبال تلبسها .. اكان اديت جوالك طله تلقى منزلين جكتك عريان وراهو .. في مقطع يوتيوب ..

        الرد
      4. 4
        ابو حواء

        مره عربه الشرطه جائت الي الشاطي وكان ممنوع وقتها الاقتراب منه بسبب الفيضان ..احد اخواننا الجنوبيين كان يستحم وكالعاده ام فكو ..فجأه رأي من حوله يركض وهو ايضا بدأ بالركض وترك ملابسه واتجه الي (العجله) وبدأ في القياده وهو عاري الا ان النجيل كان كثيف مما اضطره ان ((يقوم سداري)) ..

        الرد
      5. 5
        higazi

        يا اخي انت قلت الراجل ده باع البقره ووصل الخرطوم ومشي يستحم في النيل الازرق , طيب كيف يعني يجري وري الحرامي في شوارع مدني وهو في الخرطوم كييييييييييف يكووووون الكلام ده ياخي معقوله بس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
        1. 5.1
          جميل بثينة

          انت شكلك شارب حاجه الصنف بتاعك خطير لكن

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *