زواج سوداناس

اخصائي سوداني ببريطانيا: تقرير القمسيون الطبي بحق بروف “شريف” لا يسوى الحبر الذى كتب به


شريف فضل بابكر

شارك الموضوع :

كتب أستاذ الهندسة شريف فضل بابكر المتعاون مع جامعة الخرطوم تجربته مع الإجراءات المتعلقة بتعينه في الجامعة ومن ضمنها زيارة القمنسيون الطبى والتي كشف من خلالها عن مفارقات طريفة وفضيحة لتقرير صورة الأشعة بالقمسيون الطبي.

وقال بروفيسور شريف فضل بحسب متابعة “النيلين”
(قررت أن أسجل زيارة للقمنسيون الطبى لإكمال اجراء التعيين بالجامعة الذى كان معلقا منذ 2012. كنت أعلم انه يقع بالقرب من جنائن عبود ببحرى و عند ذهابى هناك تم توجيهى إلى منطقة المحكمة ببحرى ثم وجدت نفسى داخل مركز الختمية الصحى. سالنى الموظف هل أبحث عن القمنسيون الولائى أم الاتحادى؟ فأخبرته اننى لا أدرى. و بعد أستجواب منه وجهنى للمنطقة الواقعة غرب ميدان عقرب. و أخيرا وجدت موظفة يبدو انها تعرف ما أبحث عنه. و بعد عدد من الإجراءات و الانتظار دخلت غرفة يسمونها بحجرة الاطباء، بها ثلاثة اشخاص يجلسون خلف طرابيز خشبية.

و رغم محاولاتى البائسة أصر أحدهم على مطالبتى بعمل صورة أشعة و تقرير، فوجدت طريقى لاحدى العيادات المجاورة لمستشفى بحرى. و وقفت امام حهاز الاشعة واضعا حنكى فى اللوح الحديدى و كلتا يداى ملتويتان فى ظهرى تم سحبت نفسا عميقا و حبسته لإلتقاط تلك الصورة. جلست فى الممر الضيق بالقرب من غرفة الاشعة و رجل ربما فى الستينات من عمره يئن و قد أفترش ارضية المكان و رأسه تكاد تدخل تحت الكرسى الذى اجلس فيه. سمعته يقول أنه قد تيقن أن أيامه فى الحياه فى عد تنازلى و طمأنته ان كل الامراض كفارة للذنوب و سالت الله له طول العمر. و أخيرا سمعت المنادى يقول “شريف فضل” فودعت الرجل و سرت للقمنسيون الطبى مرة أخرى. سلمت الصورة و التقرير للطبيب دون أن ألقى له نظرة واحدة.

بدأ إهتمام الطبيبة بالتقرير و سلمته للطبيب الآخر الذى بدا يسألنى عما إذا كنت اعانى من ضيق النفس أو التعب المزمن أو البلغم أو .. او … فقد جاء تقرير الأشعة يوضح أننى أعانى من أزمة و إلتهاب حاد فى الشعب الهوائية. أقسمت للاطباء أننى سليم بحمد الله و لا أعانى مما يقولون.
فى نهاية المطاف أكمل الاطباء الإجراء المطلوب و تم إعلان أن المدعو “شريف فضل بابكر” يصلح للخدمة المدنية.

و عند خروجى من المكان إتصلت بصديقى د زروق أخصائى الصدر بمستشفى فى لفربول ببريطانيا و هو متواجد فى السودان هذه الايام. أخبرنى وهو غاضب أن هذا التقرير لا يسوى الحبر الذى كتب به).

ويشير موقع النيلين أن بروفيسور شريف قد عاد من بريطانيا للسودان في العام 2010 ومازالت إجراءات تعينه في جامعة الخرطوم لم تكتمل ،درس بمدرسة بحري الثانوية وكان رابع الشهادة السودانية للعام 1979 ، التحق بجامعة ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ وتخرج منها ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1984.
ﻧﺎﻝ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺇﻳﺴﻜﺲ ﺑﺎﻧﺠﻠﺘﺮﺍ , ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1987. ثم نال ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺍﺭﺓ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻼﺳﺠﻮ ﺑﺎﺳﻜﺘﻠﻨﺪﺍ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد عبد الكربم

        ده شنو ده هسي .. والله الشغلة غلبتكم عديل .بالله ده موضوع ده

        الرد
      2. 2
        ابوعلى

        كان اخير ليك تكون في بريطانيا احسن ليك من بلدك الطارده دي

        الرد
      3. 3
        سامي

        يبدو لي ان المهندس شريف ضاقت به الدنيا ولم يجد متسع الى ارض السودان للعمل بها كيف وهو بكل هذه الموهلات يلهث للوظيفة منذ العام 2012

        الرد
      4. 4
        ابو ماجد

        لماذا يتم التركيز على البروف شريف بهذة الطريقة هذة الايام وكيف يقبل هو شخصيا ان تنقل عنه مثل هذة الاخبار وهو بهذة الدرجة العلمية
        مجرد سؤال ارجو ان يجيبني عليه البروف شخصيا

        الرد
      5. 5
        nada

        يا ناس ده شنو شوية وينافس اخبار ندوية

        الرد
      6. 6
        محمود

        والله الراجل ده ما عندو موضوع وانت ما عندكم موضوع
        مره قصة جواز مزور و مرة تشخيص خاطئ ، الظاهر عليه عندو صدمه حضارية من بريطانيا
        بالله طالما انت عالم يىا ريت تتشرف لينا موضوع حيوي نستفيد منو

        الرد
      7. 7
        ابو احمد

        دة خرف مبكر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *