زواج سوداناس

الحزب الشيوعي يجدد رفضه للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني



شارك الموضوع :

جدد الحزب الشيوعي موقفه الرافض للحوار الوطني، واعتبره مؤتمراً للحزب الحاكم، والأحزاب والجماعات التي تدور في فلكه، وليس حواراً يهدف ويفضي لحل الأزمات.
وأكد الحزب تسلمه دعوة بتاريخ (6) أكتوبر الجاري ممهورة بتوقيع رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، ورئيس اللجنة العليا للحوار الوطني لحضور ما يسمى بمؤتمر الحوار الوطني، وذلك حسب بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب أمس.
وشدد الشيوعي على تمسكه بموقفه المبدئي والمعلن بعدم المشاركة في أية حوارات مع النظام، ورهن مشاركته بوقف الحرب، وتوصيل الإغاثات للمواطنين المتضررين من الحرب، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات، وفي مقدمتها قانون الأمن الوطني، الذي قال إن النظام يحكم به البلاد، وقانون الصحافة والمطبوعات، وقانون النقابات وغيرها، وتكوين حكومة انتقالية قومية، تقوم بتفكيك دولة الحزب الواحد، وإعادة قومية أجهزة الدولة المدنية والعسكرية، واستقلال القضاء، ومكافحة الفساد ومحاربة المفسدين واسترداد أموال الشعب المنهوبة وتحقيق العدالة، وتحسين الظروف المعيشية للمواطن.
وتمسك الحزب بأن تشرف الحكومة الانتقالية القومية على عقد المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية، لوضع دستور دائم يتوافق عليه كل أهل السودان، ويؤدي لتأسيس دولة مدنية ديمقراطية أساسها المواطنة، يعقب ذلك إجراء الانتخابات، حتى يتم التداول السلمي للسلطة، مما يقود لاستقرار الوطن وسلامته من التشظي والتفتت.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        اذا رهنتم المشاركة في الحوار بالمتطلبات المذكوره …اذا لماذا الحوار؟

        الرد
      2. 2
        الرشيد

        كلامكم الدايرينو ده كدي ادخلو وسمعوه للناس وحاوروهم بيهو واكسبو ناس تانية معاكم لكن تقولوه بي بره كده ما في زول بيجيب خبركم.

        الرد
      3. 3
        سوداني حر

        لا داعي للعواء خارج السرب من الافضل اختيار نقاط الالتقاء للتفاوض من اجل الوطن والمواطن بعيداوعن الاجندة الايدلوجية والخارجية

        الرد
      4. 4
        abomhammed

        قال شيوعى بيصلى ههههههه
        والله لكن …..

        الرد
      5. 5
        ِالجعلي الحر

        هؤلاء لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب كما يقال، هؤلاء لا وجود لهم أصلا في الشارع “زوبعة فارغة وجعجعة بلا طحين ، هؤلاء يعدون في أصابع اليد ” ولا يمكن أصلا للشيوعين الإتفاق مع أي شئ يأتي به الكيزان وهم مثل الشحمة والنار والفأر والقط “كما يقول الطيب مصطفي” ديل ما عندهم موضوع أنسوهم هؤلاء لا يريدون خير للسودان بل يريدونه أي يكون مثل العراق وليبيا وسوريا …
        تعريف الشيوعية بأنها مذهبٌ فكريٌ يقوم على الإلحاد، وأن المادة هي أساس كل شيء ، فالشيوعية مذهب إلحادي يعتبر أن الإنسان جاء إلى هذه الحياة بمحض المصادفة وليس لوجوده غاية؛ وبذلك تصبح الحياة عبثاً لا طائل تحته؛
        وأما الأفكار والمعتقدات التي قامت عليها الشيوعية فتتلخص في الآتي:
        1. إنكار وجود الله تعالى وكل الغيبيات والقول بأن المادة هي أساس كل شيء وشعارهم: نؤمن بثلاثة: ماركس ولينين وستالين، ونكفر بثلاثة: الله، الدين، الملكية الخاصة، عليهم من الله ما يستحقون.
        2. فسروا تاريخ البشرية بالصراع بين البرجوازية والبروليتاريا (الرأسماليين والفقراء) وينتهي هذا الصراع حسب زعمهم بدكتاتورية البروليتاريا.
        3. يحاربون الأديان ويعتبرونها وسيلة لتخدير الشعوب وخادماً للرأسمالية والإمبريالية والاستغلال مستثنين من ذلك اليهودية لأن اليهود شعب مظلوم يحتاج إلى دينه ليستعيد حقوقه المغتصبة!!
        4. يحاربون الملكية الفردية ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوراثة.
        5. تتركز اهتماماتهم بكل ما يتعلق بالمادة وأساليب الإنتاج.
        6. إن كل تغيير في العالم في نظرهم إنما هو نتيجة حتمية لتغيّر وسائل الإنتاج وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي.
        7. يقولون بأن الأخلاق نسبية وهي انعكاس لآله الإنتاج.
        8. يحكمون الشعوب بالحديد والنار ولا مجال لإعمال الفِكر، والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
        9. يعتقدون بأنه لا آخرة ولا عقاب ولا ثواب في غير هذه الحياة الدنيا.
        10. يؤمنون بأزلية المادة وأن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.
        11. يقولون بدكتاتورية الطبقة العاملة ويبشرون بالحكومة العالمية
        12. تؤمن الشيوعية بالصراع والعنف وتسعى لإثارة الحقد والضغينة بين العمال وأصحاب الأعمال.
        13. الدولة هي الحزب والحزب هو الدولة.
        14. تنكر الماركسية الروابط الأسرية وترى فيها دعامة للمجتمع البرجوازي وبالتالي لا بد من أن تحل محلها الفوضى الجنسية.
        15. لا يحجمون عن أي عمل مهما كانت بشاعته في سبيل غايتهم وهي أن يصبح العالم شيوعياً تحت سيطرتهم. قال لينين: إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعيًّا!!!!! وهذه القاعدة طبقوها في روسيا أيام الثورة وبعدها وكذلك في الصين وغيرها حيث أبيدت ملايين من البشر، كما أن اكتساحهم لأفغانستان بعد أن اكتسحوا الجمهوريات الإسلامية الأخرى كبُخاري وسمرقند وبلاد الشيشان والشركس، إنما ينضوي تحت تلك القاعدة االإجرامية.
        16. يهدمون المساجد ويحولونها إلى دور ترفيه ومراكز للحزب، ويمنعون المسلم إظهار شعائر دينية، أما اقتناء المصحف فهو جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة سنة كاملة.
        17. لقد كان توسعهم على حساب المسلمين فكان أن احتلوا بلادهم وأفنوا شعوبهم وسرقوا ثرواتهم واعتدوا على حرمة دينهم ومقدساتهم.
        18. يعتمدون على الغدر والخيانة والاغتيالات لإزاحة الخصوم ولو كانوا من أعضاء الحزب.
        فالشيوعية كما ترى – أيها السائل – جامعة لخبث المعتقد مع نتن الأفكار وسوء الأخلاق.

        الرد
      6. 6
        محمود

        قرار صحيح وله دلالات واضحه اولا حزب له صيت اكبر من حجمه وإذا اجمع اهل الحوار علي حلول ترضي اهل السودان فلن يكن لهم مكان في التمثيل الديمقراطي فقط يصلح حزب معارض

        الرد
      7. 7
        ريفا

        هو بالله ما ذال فى حزب شيوعى فى السودان ؟ ويشترط كمان !!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *