زواج سوداناس

ود إبراهيم يكشف : نجاح صحيفة (السوداني) في إسقاط حكومة الصادق المهدي


ودابراهيم

شارك الموضوع :

تغزل الخبير الإعلامي وأحد مؤسسي صحيفة (السوداني) بجانب الأستاذ محجوب عروة، الأستاذ عبدالرحمن إبراهيم حامد المشهور بود إبراهيم ، ، تغزل في صحيفة (السوداني) في نسختها القديمة قبل أن يرأس تحريرها حالياً الأستاذ ضياء الدين بلال ، مشيراً إلى أنها كانت صحيفة بمثابة شريك أصيل ومؤثر في صناعة القرارات السياسية وإحداث التغيير.
وقال ود إبراهيم، أمس، في حوار مع (السياسي) ينشر لاحقاً، ان صحيفة (السوداني) في عهده لعبت أدوارا كبيرة في هزيمة حركة التمرد أنذاك، عبر تغطية حية ومباشرة للندوة الشهيرة (كوكدام) التي فشل مبارك المهدي في امساك قياداتها، ولكن نجحت (السوداني) في محاورتهم داخل الصحيفة، وبالتالي تمكنا من هدم كل مخرجات كوكدام. وأضاف، (السوداني) نجحت في إسقاط حكومة الصادق المهدي ثلاث مرات، وكان أهمها عندما أجبرنا وزير الدفاع في عهده عبدالماجد خليل على تقديم استقالته، عبر تغطية صحفية حية وجريئة للأحداث التي صاحبت إطلاق القيادي الجنوبي لام أكول للصاروخ التي أصاب وقتها طائرة الخطوط الجوية السودانية. وزاد بأن الصحيفة أيضاً كانت لصيقة بالأوضاع المعيشية للمواطن في عهد حكومة المهدي عبر تغطيات حية ومباشرة للأسواق والحياة الاقتصادية عموماً، ومما ضاعف من حالة السخط الشعبي على حكومة المهدي وعلى الطريقة التي تدير بها البلاد.

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عثمان

        ده الفالح يا ود ابراهيم بعد اعتذارك المشين

        الرد
      2. 2
        معاوية الشفيع

        ماشاء الله يا له من انجاز يفخر به ود ابراهيم !!

        لهذا السبب حرصتم على اضعاف الصحافة بتملك الصحف و ترهيب الصحفيين و التضييق عليهم و تدجين الاعلام حتى تفسدوا في الارض و لكن الله سيخزيكم ان شاء الله .

        الرد
      3. 3
        هريسه وهردبيسه

        طيب ما تشوفوا لينا جريده كمان تكون لصيقة بالأوضاع المعيشية للمواطن في عهد حكومة البشير عبر تغطيات حية ومباشرة للأسواق والحياة الاقتصادية عموماً، عشان نشوف حالة السخط الشعبي على حكومة الانقاذ وعلى الطريقة التي تدير بها البلاد.

        الرد
      4. 4
        عبد الصبور حسن احمد حامد

        علاقة الصورة شنو بالموضوع

        الرد
      5. 5
        حسام على حسن

        3- – تصحيح بفضل الله للسيد الحبيب الامام الصادق المهدى امام طائفة الانصار وزعيم حزب الامة القومي ورئيس الوزراء السوداني السابق والتصحيح ايضا لقناة الجزيرة القطرية الفضائية – برنامج شاهد على العصر .هذا هو الجزء الثالث من تصحيحي بحمد الله للصادق المهدي ولقناة الجزيرة …… فى الحلقة 11 من برنامج شاهد على العصر الذى تذيعه قناة الجزيرة والذى يستضيف فيه هذه الايام- اكتوبر 2015- السيد الصادق المهدي … قال الصادق المهدي بالنص و بحصر اللفظ بالحرف الواحد حدثت كامب ديفيد ولما حدثت كامب ديفيد هنا رد المذيع احمد منصور على الصادق المهدى سبعة وسبعين – 77 – اى ان المذيع -مذيع قناة الجزيرة الفضائية – قال بتأكيد ان كامب ديفيد حدثت عام 1977 وهذا خطا كما قلت سابقا خطا جوهرى تاريخي كبير خطا فادح وجسيم ثم رد الصادق المهدي بكلمة ايوة اى يؤكد الصادق المهدي ان اتفاقية كامب ديفيد حدثت عام 1977وكما قلت سابقا هذا خطا حطا جوهري تاريخي كبير جدا خطا فادح وجسيم واستكمل الصادق المهدي وقال لما حدثت كامب ديفيد قاطعه المذيع – مذيع قناة الجزيرة- يعنى كامب ديفيد ديفيد ولا مرواح السادات الى القدس 77 قال الصادق المهدي لا لا كامب ديفيد هنا قاطعه مذيع قناة الجزيرة قال وهو يؤكد مرة اخرىان كامب ديفيد 79 وقال لا انا لسة قبل 79 …. الخ وكل هذا خطا – خطا تماما – خطا جوهري ظاهري تاريخي كبير جدا- خطا فادح وجسيم حيث ان كامب ديفيد لم تكن عام 1977 كما ذكر مذيع الجزيرة والصادق المهدى وقناة الجزيرة وايضا اتفاقية كامب ديفيد لم تكن عام 1979 كما قال مذيع قناة الجزيرة وقناة الجزيرة والصادق المهدى كل ما ذكروه خطا .. اتفاقية كامب ديفيد جدثت عام 1978 ولم تكن كامب ديفيد عام 1977 او 1979 كما ذكر مذيع الجزيرة والصادق المهدى وقناة الجزيرة …… الى التصحيح الشامل والكامل فى الجزء الرابع والاخير باذن الله

        الرد
      6. 6
        حسام على حسن

        4 – تصحيح بفضل الله للسيد الحبيب الامام الصادق المهدى امام طائفة الانصار وزعيم حزب الامة القومي ورئيس الوزراء السوداني السابق والتصحيح ايضا لقناة الجزيرة القطرية الفضائية – برنامج شاهد على العصر .هذا هو الجزء الرابع والاخير من تصحيحي بحمد الله للصادق المهدي ولقناة الجزيرة ……قال مذيع قناة الجزيرة فى برنامجه شاهد على العصر سابق ذكره فى الاجزاء الثلاثة السابقة والذى يستضيف فيه الصادق المهدي هذه الايام اكتوبر 2015 ان كامب ديفيد حدثت فى 77 وهذا كما قلت سابقا خطا ورد الصادق المهدي بايوة وهذا خطا ايضا وقال مذيع قناة الجزيرة مرة اخرى ان كامب ديفيد حدثت عام 79 وهذ خطا كما قلت سابقا اذن بناءعلى قناة الجزيرة ومذيعها حدثت – حسب وصف الصادق المهدي – اتفاقية كامب ديفيد مرة عام 1977- ذكر مذيع الجزيرة 77- ومرة اخرى عام 1979- ذكر مذيع الجزيرة 79 – والصادق المهدى وافق على ذلك وكما قلت سابقا هذا خطا جوهري تاريخي ظاهرى كبير جدا خطا فادح وجسيم اذن كامب ديفيد كانت عام 77 او 79 حسب راي الجزيرة وهذا خطا وهنا يحتار المشاهد هل كامب ديفيد كانت عام 77 او 79 وهذا اساسا خطا ؟ يعمل ايه المشاهد هل يقول كامب ديفيد حدثت 77او 79 ؟ هل يخبط راسه فى الحيط ؟ هل يقول المشاهد والمتابع دى من دى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال على دى؟ هل يضرب المشاهد القرعة ليعرف العام الصحيح الذى حدثت فيه كامب ديفيد ؟ هل يوشوش الودع ؟ هل يتصل بصديق ؟ او هل يختار احد العامين 77او 79 ؟ والطريف ان كلاهما خطا هل يقول المشاهد حادي بادي ؟ او يضرب القرعة ليختار ايهما ؟ واذا اختار احداهما 77 مثلا ستكون خطا و اذا اختار الاخرى79 مثلا ايضا ستكون خطا سواء 77 او 79 كلاهما خطا هنا الخطا لقناة الجزيرة ولمذيعها وللصادق المهدى… اذن كامب ديقفيد لم تحدث عام 77 او 79 كما ذكرت قناة الجزيرة الفضائية وايد ذلك الصادق المهدي… التصحيح بفضل الله ……وقعت اتفاقية كامب ديفيد الشهيرة عام 1978 وتحديدا من الفترة من 5 الى 17 سبتمبر 1978 اى استمرت 13 يوما وهذا هو الصحيح تماما اى وقعت كامب ديفيد عام 1978 ولم توقع عامى 77 او 79 كما ذكرت قناة الجزيرة ومذيعها وايد ذلك السيد الصادق المهدى اذن ما ذكرته بفضل الله هو الصحيح تماما وما ذكرته قناة الجزيرة الفضائية ومذيعها والصادق المهدي خطا .. المراجع والمصادر ..بالرجوع الى شخصي الضعيف العبد الفقير حسام على حسن كاتب هذه السطور حيث انني صححت بفضل الله العام الذى وقعت فيه اتفاقية كامب ديفيد لكل من السيد محمود رياض امين عام الجامعة العربية السابق وللكاتب الصحفى محمود فوزي ولكابتن مصر السابق فاروق جعفر وايضا صححت كامب ديفيد للفنان الكبيرالاستاذ عادل امام وذلك فى مسلسله الشهير فرقة ناجي عطا الله وايضا بالرجوع الى المشير الجمسي وذلك فى كتابه الهام عن حرب اكتوبر ولاسماعيل فهمي وزير الخارجية السابق فى كتابه المفاوضات من اجل السلام ولابراهيم كامل وزير الخارجية السابق في كتابه السلام الضائع وللدكتور بطرس غالي فى كتابه طريق مصر الى القدس ولهيكل وللكتب الوزارية ولموسى صبري فى كتابه السادات الحقيقة والاسطورة وبالرجوع الى مواقع النت المختلفة المعنية بهذه الحقبة الهامة من تاريخ مصر الحديت عهد الرئيس انور السادات والمواقع الخاصة بكامب ديفيد مثل ويكيبيديا وغيرها وبالرجوع لغير ذلك من الصحف والدوريات المختلفة الخاصة بحقبة السادات عامة وبكامب ديفيد خاصة .. شكرا لكم حسام على حسن ت محمول 01117459303

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *