زواج سوداناس

ذكاء المؤتمر الوطني في تحويل الأنظار.. ضجيج المواقع الاسفيرية بالسخرية من اختيار ندي القلعة وتراجي مصطفي



شارك الموضوع :

ضجت المواقع الاسفيرية هذه الأيام بالسخرية من اختيار ندي القلعة وتراجي مصطفي كشخصيتين قوميتين للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني …
لم استطيع ان استبين سبب هذه السخرية ، هل لانهن نساء ام ان مستواهن الاجتماعي لا يرقي الي القبول بهن كشخصيات قومية يمكنهن من تمثيل المجتمع في محفل الحوار الوطني ، حيث ندي فنانة مغنية وتراجي ناشطة انسانية واجتماعية حسب تعريفها في قوقل …..
من رأيي الشخصي ان ندي القلعة يمكنها ان تكون شخصية قومية وذلك لشعبيتها وسط جمهورها في المجتمع السوداني والذي لا يقل عن جمهور عائشة الفلاتية او ام بلينة السنوسي او حواء الطقطاقة ، حيث جميعن قامات فنية لها جمهورها في المجتمع السوداني ويمكن وصف أي واحدة منهن بشخصية قومیة ….
سخرية الكثيرين منا علي هذا الاختيار يوضح بجلاء عدم قبولنا للآخر ورفضه بمجرد انه يختلف عنا ، او ان افكاره وسلوكه يختلف عن افكارنا وسلوكنا … وهذه هي اساس مشاكلنا التي لم ولن تنتهي الا عندما نتخلص من هذا السلوك القمئ …
انا شخصيا لا استمع الي ندي القلعة ولا تعجبني اغنياتها ، لكن هذا لا يمنع ان تكون لها جمهورها الواسع في كل انحاء السودان والذي ربما يفوق جمهور أي سياسي آخر مشارك في الحوار ، فلماذا لم تتم السخرية علي اختيار الآخريين …
والبعض الآخر سخر من تراجي لأنها تنادي او تترأس جمعية الصداقة السودانية الاسرائيلية ، وانا في رأيي ان هنالك الكثير من السودانيين الذي يوافقونها الرأي في هذه الصداقة ولا يرون اي اشكال في صداقة تجمع بينهم وبين الشعب الاسرائيلي ، ونظرة بعضنا او نظرة ساستنا تجاه القضية الفلسطينية وتجاه اسرائيل لا يمنع اشواق البعض الآخر في اقامة علاقات انسانية واقتصادية مع اسرائيل …
استطاع المؤتمر الوطني وبذكاء يحسد عليه ان يحول انظارنا و ان يشغل كل المواقع الاسفيرية من الحديث والسخرية عن فشل الحوار الوطني قبل بدايته ، وذلك برفض قادة الحركات المسلحة والاحزاب السياسية بالمشاركة في الحوار ، وشغلنا بتعين تراجي وندي كشخصيات قومية ، فتحولت ابواقنا من السخرية من الحوار الي السخرية من المرأتين ….
لا اري اي داعي لهذه الهيلمانة والجلبة التي يحدثها البعض من هذا الاختيار ، فما دام أي شخص سوداني و له جمهور او تأثير علي المجتمع فمن حقه ان يكون شخصية قومية شئنا او ابينا ، فعدم حبنا له وعدم اعجابنا به ، لا ينفي تأثيره في وسطه وفي مجال تخصصه أي كان …!!!

بقلم: سالم الأمين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الفنجري

        يجب عدم الخلط بين الشعبية للشخص ودورة في صنع القرار. فإذا يوجد لدينا نقابة مثلا لمحترفات ما يعرف بالزار وهو فن شعبي فيمكنهم او يمكنهن. ان يشاركن في مناقشة الدستور. ولكن ليس دستور البلاد ولكن دستور يا اسيادي الذي يفهمونه هم وهن على السواء اما الدستور العام فيناقشه قانونيون محترفون
        المؤتمر من اجل السلام وحلول مشاكل البلاد فالمطلوبون هنا المتنازعون على السلطة لا غيرهم اما دور ساحبة خبر الشؤم وستات الشاي ووو الخ يكون بعد حلحلة المشاكل وهو بانتخاب ما يرضي طموحاتهن

        الرد
      2. 2
        ابو كريم

        ما قصرت يا الفنجري، ١٠٠٪ ده اللي الخلط اللي دخل حمد الريح البرلمان

        الرد
      3. 3
        سوداني وبس !!

        لو الموضوع شعبية
        ننصح بمشاركة عم عبدو

        بوادر الفشل بدأت تشع وتلمع
        ومافيش فايدة

        الرد
      4. 4
        ريفا

        واحد صاحب راس فاضى ( قال لها شعبيه قال !!!) بالله يا سالم الأمين ما تستحى من هذا الكلام الذى كتب ؟ يكفى رد الاخ الفنجرى عليك ،

        الرد
      5. 5
        systematic

        يعني بشة مكنكش 26 سنة وهسي داير يتحاور مع ندى القلعة بتاعة الشريف مبسوط مني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *