زواج سوداناس

شركات سعودية تحصل على أراضٍ زراعية بالسودان والرياض تمول تشييد السدود



شارك الموضوع :

قال السودان إنه منح ثلاث من كبريات الشركات السعودية مائة فدان لزراعة التروس العليا لضفة نهر النيل الغربية بشمال السودان، وأعلن أن المملكة ستمول مشروعات الري الكبرى وتشييد السدود.

وأعلن وزير الاستثمار السوداني مدثر عبد الغني أن ثلاث شركات “المراعي، تبوك، والصافي” السعودية حصلت على مئة فدان لزراعتها في الولاية الشمالية، وتقع المساحة في التروس العليا لنهر النيل غربي مدينة القولد.

واطلع الوزير، الخميس، من المدير العام لشركة المراعي محمد رشيد البلوي على سير تنفيذ هذه المشاريع فيما يلي البنى التحتية للإنتاج.

وأوضح البلوي أن جملة المبالغ المرصودة للمشروعات الثلاثة تبلغ 300 مليون دولار، وأن مشروع شركة “الصافي” يعمل الآن على استكمال محاور ري جديدة للمشروع التجريبي الذي سيدخل دائرة الانتاج قريبا مع تخصيص 25% من المساحة الكلية لزراعة القمح بهدف مد الاسواق المحلية وتنفيذ مشروعات خدمية للمجتمعات المحلية وتوفير فرص عمل.

وقال إن توفير الطاقة الكهربائية للمشروع سيحدث نقلة نوعية فى الإنتاج ويسهم بشكل مباشر في تنفيذ كل مراحل المشروع وفق الخطة الموضوعة مع وجود مشروعات استثمارية زراعية كبرى بالمنطقة، مبديا استعداد المشروع لتوفير تمويل إدخال الكهرباء وفق الإجراءات والخطوات المطلوبة.

من جهته أعلن وزير الاستثمار السوداني حرص الوزارة على تذليل العقبات التى تعترض تنفيذ المشروعات الاستثمارية بالبلاد، مشيرا إلى التوجيهات الرئاسية الصادرة من الرئيس عمر البشير للاهتمام بالمشاريع الاستثمارية السعودية لدورها في قضية الأمن الغذائي العربي.

وقال إن الوزارة تسعى وبالتنسيق مع الجهات ذات الصلة لمعالجة قضايا الاستثمار بما فيها قضية الكهرباء، كاشفا عن التنسيق القائم والمستمر بين وزارتي الاستثمار والكهرباء عبر لجنة مشتركة للنظر في قضايا كهرباء المشروعات الزراعية الاستثمارية ووضع الحلول اللازمة لها، إلى جانب حصر احتياجات المشروعات الزراعية الاستثمارية من الكهرباء.

ودعا شركة “الصافي” إلى الاستعجال في إعداد الدراسات الخاصة بإدخال الكهرباء للمشروع واعتمادها من الوزارة المعنية ومن ثم التفاكر مع وزارة المالية والاقتصاد الوطني بشأن عقود التنفيذ.

إلى ذلك أعلن وزير الدولة الفريق طه عثمان الحسين، مدير مكتب رئيس الجمهورية، عن اتفاق بين الحكومة السودانية والمملكة العربية السعودية على قيام الجانب السعودي بتمويل مشروعات الري الكبرى والسدود، لتحقيق الاستفادة المثلى من موارد المياه المتاحة من النيل.

وقال الحسين، في تصريح صحفي، الجمعة، عقب زيارته السعودية إنه التقى خلال الزيارة بعدد من الوزراء وكبار المسؤولين بالرياض، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على قيام السعودية، بتمويل مشروعات الري الكبرى وإقامة السدود.

وأضاف أن الخطوة تأتي في إطار دعم علاقات التعاون المشترك بين الخرطوم والرياض في مختلف المجالات، مؤكدا أن إتاحة هذا التمويل؛ سيساهم بشكل إيجابي في تحقيق الاستثمار الأمثل والاستفادة من نصيب السودان في مياه النيل، بهدف تنفيذ استراتيجية توفير الأمن الغذائي العربي.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد احمد

        ما مشكله خليهم يجوا يزرعوا لكن العوائد بالملايين دى المواطن بيستفيد منها شنوا واذا فائدتها بس لافراد الحكومه تبقى مشكلتين فوق راسنا مؤتمر لا وطنى وسعوديين كمان بس انحنا خايفين تحت تحت تبقى ملك للسعوديين ما استثمار ساى

        الرد
      2. 2
        عادل ابراهيم

        هل المساحة الممنوحة لكبرى الشركات السعودية مائة فدان
        اعتقد هناك خطأ ربما مائة الف فدان

        الرد
      3. 3
        كلس

        100الف فدان مش مبة فدان …

        الرد
      4. 4
        الواضح

        والله نحن متغربين من البلد عشرات السنين وندفع لي حكومة السجم دي الضرايب وما لاقين حوض . وهم يسترضو في الاجانب منحوهم البلد كلها دون عوائد حقيقية لان قانون الاستثمار الحالي عبارة عن محاولة لارضاء الاجنبي حتي لو كان العائد للبلد صفر

        الرد
      5. 5
        معاوية الشفيع

        مدير مكتب الرئيس يتفاوض حول تمويل سدود و مشاريع الري الكبرى !!

        انتوا البلد دي خلاص بقت جايطة للدرجة دي ؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *