زواج سوداناس

الترابي: لا نرغب في نقل الحوار إلى الخارج



شارك الموضوع :

قال زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض د. حسن عبدالله الترابي، إن الدول الغربية الكبرى تتدخل في الشأن السوداني وفقاً لمصالحها وأطماعها، وقطع بأنه لا رغبة له شخصياً البتة في حوار يجري حول القضايا السودانية ويتم بالخارج.

وخاطب الترابي الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار الذي انطلق في قاعة الصداقة بالخرطوم يوم السبت، ضمن عدد من قادة الأحزاب والقوى السياسية والشخصيات القومية التي أتاح لها رئيس المؤتمر الرئيس عمر البشير فرصة ضمن برنامج خطابات الجلسة.

وشدد على أهمية الحوار الداخلي بين السودانيين فقط، بعيداً عن الأجندات الخارجية وأصحاب المصالح.

ونوه في تصريحات لـ “شبكة الشروق “بعد مخاطبته الجلسة إلى أن مفاوضات الخارج تكون مع الأميركي أو البريطاني وليس السوداني.

واتهم الترابي الاتحاد الأفريقي بأنه حاول في وقت سابق الإشراف على توفير ضمانات للحركات والمعارضين بالخارج على حساب الحكومة.

ضمانات للمقاتلين

زعيم المؤتمر الشعبي يقول إن الرئيس البشير تقدم خطوتين لنا ولكم جمعياً وأطلق الحريات ،ويشدد على أن الحوار يعتمد داخل اللجان عبر المداولات والنقاشات تمهيداً لتقديم المسودات إلى أمانة الحوار

ورأى زعيم المؤتمر الشعبي أن أي ضمانات للمقاتلين بالخارج يجب أن تأتي من الحكومة وقال “أنا بلدي مابطلع منها وأتسجن فيها بس مابطلع”.

وقال “إننا نريد من الحوار أن يبسط كامل الحريات لكافة السودانيين، ونبه إلى أن حضور المتخلفين متاح طوال الوقت وكذلك عدم الحضور”.

واعتبر الترابي أن النظام بدأ يبسط درجة من الحريات من أول جلسة للحوار، مشيراً إلى أن الاتصالات المكثفة والمتواصلة شملت القوى السياسية وتلك التي تحمل السلاح.

وقال إن الرئيس البشير تقدم خطوتين لنا ولكم جمعياً وأطلق الحريات”، مشدداً على أن الحوار يعتمد داخل اللجان عبر المداولات والنقاشات تمهيداً لتقديم المسودات إلى أمانة الحوار.

وأضاف الترابي “إن هناك لجاناً بالمجالس التشريعية بدأت في مناقشة قضايا السلام واقتسام الثروة والسلطة ونظام الحكم والهوية وأن ما يخرج من اجتماعاتها سيأتي في شكل مسودات يكون بعضها سياسات نلتزم بها أخلاقياً وبعضها قوانين يترتب عليها قوانين وبعضها دستوريات يترتب عليها دستوريات”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *