زواج سوداناس

البشير وبوتفليقة يبحثان قضايا السلم والأمن بأفريقيا والرهانات العربية



شارك الموضوع :

يشرع رئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير، ابتداءً من يوم الأحد بزيارة إلى الجزائر تدوم ثلاثة أيام بدعوة من رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة لدراسة فرص التعاون متعدد القطاعات والشراكات الاقتصادية القائمة بين البلدين.

وتبحث الزيارة، حسب بيان الرئاسة الجزائرية، قضايا السلم والأمن بأفريقيا ورهانات الأمة العربية، وتسمح لرئيسي الدولتين بـ”تبادل وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما الرهانات التي تواجهها الأمة العربية من أجل تعزيز وحدتها وتأكيد حقوقها، وكذا الحفاظ على السلم والأمن في أفريقيا”.

وأضاف البيان أنه “في ظل توجيهات الرئيسين بوتفليقة والبشير، سيغتنم وفدا البلدين هذه الفرصة لدراسة فرص التعاون متعدد القطاعات والشراكات الاقتصادية القائمة بين الجزائر والسودان”.

قضايا إقليمية

البشير أشاد خلال استقباله محمد العربي ولد خليفة ممثل الرئيس بوتفليقة في مراسم تنصيبه رئيساً للسودان في بداية يونيو الماضي بمواقف الجزائر التي تبذلها لضمان استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة

وكان الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة عبر في رسالة بعث بها إلى نظيره السوداني حسن البشير في مارس الماضي بمناسبة التوقيع على وثيقة إعلان المبادئ لسد النهضة الإثيوبي عن “بالغ ارتياحه لعلاقات الأخوة المتينة التي تربط بين البلدين الشقيقين والتعاون الثنائي الوثيق القائم بينهما”، مبرزاً حرصه على “تعزيزه وتطويره في شتى المجالات”.

بدوره أشاد الرئيس السوداني حسن البشير خلال استقباله لرئيس المجلس الشعبي الوطني محمد العربي ولد خليفة ممثل الرئيس بوتفليقة في مراسم تنصيبه رئيساً للسودان في بداية يونيو الماضي إثر إعادة انتخابه رئيساً للسودان “بمواقف الجزائر التي تبذلها لضمان استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وفي نفس السياق، أكد السفير السوداني بالجزائر عصام عوض متولي خلال فعاليات الأسبوع الثقافي للسودان المنظم في إطار تظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015″، أن العلاقات بين الجزائر والسودان “تتميز بتقارب في وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية كملف القضية الفلسطينية وحول ضرورة ضمان استقرار ليبيا ووحدتها الإقليمية وحول عديد القضايا الأخرى”.

علاقات ديناميكية

السفير متولي أكد أن الاجتماع المزمع قبل نهاية السنة الجارية للجنة المختلطة بين البلدين سيعمل على تعزيز روابط التعاون والارتقاء بها إلى أعلى المستويات ويتعلق الأمر بتكثيف الاستثمارات الجزائرية في السودان

وقال السفير متولي إن “فخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ملم تماماً بقضايا السودان وأسهم في كثير منها”،وفيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، أوضح السفير متولي أنها تسجل “ديناميكية ملحوظة شيئاً فشيئاً”.

وأكد أن الاجتماع المزمع قبل نهاية السنة الجارية للجنة المختلطة بين البلدين سيعمل على “تعزيز روابط التعاون والارتقاء بها إلى أعلى المستويات “ويتعلق الأمر –حسبه- بمشاريع قادرة على تكثيف الاستثمارات الجزائرية ببلاده.

كما تحدث السفير عن مشروع توأمة بين مدينتي قسنطينة والخرطوم الذي ستحدد ملامحه -كما قال- “في وقت لاحق”.

وفي المجال الاقتصادي أيضاً، تم الاتفاق بين البلدين في يونيو الماضي على إعداد مذكرة تفاهم تحدد محاور التعاون في مجال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال القائم على المصلحة المشتركة وسيتم التوقيع على هذه المذكرة خلال الدورة المقبلة للجنة المشتركة الجزائرية- السودانية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *