زواج سوداناس

مؤتمر الحوار الوطنى السنارى


عمر الشريف

شارك الموضوع :

ولاية سنار التى تبلغ مساحتها اكثر من 40 الف كيلومترمربع وتعتبر دولة داخل دولة من ناحية المساحة والسكان مقارنة ببعض الدول . ولاية سنار التى تتكون من 7 محليات تتميز بمشاريع زراعية ناجحة وثروة حيوانية كبيرة وغابات مميزة ومناطق سياحية عالمية ومنتجات زارعية بأنواعها المختلفة سوى كانت مطرية او مروية وإنتاج الفواكه بأنواعها وصناعات متنوعة وإنتاج كهربائى . لهذه الولاية مكانتها التاريخية والدينية والثقافية والتنوع القبلى والتعايش السلمى وهى من الولايات الهادئة مقارنة بولايات الحدود مع الدول الاخرى .

أهملت الولاية للأكثر من ربع قرن حيث توقفت التنمية و تعطلت مشاريع الانتاج الزراعى والصناعى وتدنت الثروة الحيوانية وإزدادت هجرة السكان من الارياف للعاصمة والخارج ، لم تكن هذه الولاية موفقة من ناحية الحكم الرشيد والسياسات العادلة والتخطيط السليم والفساد المنتشر واصبحت تعانى مثلها ومثل الولايات الاخرى من سياسات القمع والمنع والفساد . تدهور التعليم وإنهارت الصحة وأصبحت مدنها مستنقعات للحشرات الضارة فى فصل الخريف رغم أن الخريف يزينها بالخضرة والنضارة والإنتاج . الولاية من أكثر الولايات دخلا وإنتاجا لكن لم يستفاد من ذلك . لقد فشلت حكومات الولاية فى أعداد خطة تنقذها من الحالة التى وصلت لها ولم يتم تطوير أى من مشاريعها الزراعية او بنيتها التحتيه أوحظيرتها السياحية حتى المياه التى تتدفق عليها من النيل والانهار الموسمية لم تستغل بصوره كبيرة فى مجال الزراعة والبستنه والمرعى .

كانت عاصمة الولاية سابقا مركز تجارى هام ونشط للولاية والولايات المجاورة والتعليم فيها بلغ قمته ومكانته والخدمات الصحية تضاهى بعض دول العالم لكن اليوم اصبحت مدينة تتنفس برئه واحدة اصابها سرطان الفساد والعناد . لقد تم إنشاء كبارى على النيل الازرق ونهر الدندر وكلها كبارى دعائية وإنتخابية أكثر من بنية تحتيه وخاصه كبرى العركيين الجديد بعد أن شاخ خزان الانجليز الذى صمد وتحمل حركة القطارات بحمولاتها وحركة العربات والمواشى للأكثر من ثمانون عاما مضت . حيث أن الكبرى الجديد قلل من الحركة التجارية لسكان شرق سنار وذلك لبعد مسافته صيفا وصعوبة الوصول اليه خريفا ، كذلك سياسة اصحاب النفوذ فى زيادة فاتورة مياة الزراعة وقطعها قبل أكتمال النضوج ليهجر هؤلاء المزارعين أراضيهم الى شهدها السيد الصادق بدرى عندما كان يتجول فيها بنفسه ومياها طوال السنة متوفرة وألياتها جاهزة قبل الموسم الزراعى بشهور وفقد المزارعون دور المفتشين الزراعيين المخلصين ودور الصمد الذى كان يتابع بنفسه ، أصبحت اليوم تدار بواسطة أشخاص خبرتهم الزراعية قليله وتعاملهم سىء ويخوفون المزارع البسيط بالأمن الذى اصبح إرهاب ورعب بدل أن يكون أمنا وسلاما وأستقرارا لهم .

يأهل ولاية سنار نريد عقد مؤتمر حوار وطنى أو وثبة وطنية سنارية جادة للإعادة المياه الى مجاريها ويستفاد منها ، نريد توحيد لصفوفكم والمطالبة بحقوقكم والنهوض بولايتكم التى فيها الكثير من مقومات الاقتصاد والتنمية ما لم تتوفر فى بعض دول العالم . لابدأ أن ترشحوا شخصية قومية عملية وطنية لتمسك بزمام الامور وتقيم الحال وتسارع فى التنمية وترفع من قدر التعليم وتُطور الخدمات الصحية ومرافقها وتزيد من المصانع المنتجة وتستفيد من المشاريع المهملة والمياة المهدرة وتحارب الفساد وترفع مكانة المؤسسات الخدمية وتصين الطرق وتربط مناطق الانتاج بمدن الولاية . ولايتكم لا تحتاج لدعم المركز ولا للإستثمار الخارجى حيث يتوفر فيها المستثمرين من أبناءها ويكفى إنتاج السمسم و زهرة الشمس والقطن والفحم وحطب الوقود والصناعات والسكر والموز والخضروات الموسميه والثروة الحيوانية لتجعل تلك من الولاية مدن عالمية ونشاهد الزراف حول مدنها ودجاج الوادى فى أطراف المنازل وذلك لتعايش أهلها السلمى .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *