زواج سوداناس

مـــاذا خســـرت المعــــارضـــة بمقاطعـــة الحــــوار؟



شارك الموضوع :

الكلفة السياسية للمواجهات عالية وخزائن الغرب وبعض العرب فارغة فمن يدعم المعارضين لإسقاط النظام؟.
قد لا تبدو للوهلة الأولى، إن الذين قاطعوا الحوار الوطني، لم يكن لهم ما يخسرونه كما لم يكن لهم ما يكسبون.. لكن الحقيقة أن مقاطعي الحوار الوطني، خسروا الرهان قبل صافرة البداية ونزول الحلبة، كما أن الحقيقة التي لم تطرق أبوابهم، إن العالم من حولنا تغير في نظرته للسودان وجواره القاري والعربي، ولم تعد هناك رغبة ملحة الآن لمزيد من التعقيد في الأزمة السودانية التي ستكون ركام جديد إلى الخراب الذي تكوم في المنطقة العربية وفي وسط وشرق إفريقيا على السواء، وبات البحث عن الاستقرار وإحكام معادلاته في المنطقة أهم بكثير من توليد الأزمات وجعلها تتكاثر وتتوالد كالكائنات الحية الدقيقة.
ولا تعلم قوى المعارضة والحركات وما يسمى بالجبهة الثورية التي قاطعت الحوار ومؤتمره الجامع بالخرطوم، قيمة هذه المبادرة وأهميتها للسودان استقراره، كما لا تدرك كيف تنظر القوى الدولية ذات التأثير البالغ على الأوضاع في العالم ومنطقتنا، إلى هذا الحوار ودوره في صياغة واقع جديد، وأنه بالإمكان العبور فوقه كقنطرة للوصول إلى وضع جديد مقبول دولياً يتهيأ به السودان من داخله لدور جديد ينسجم مع تحولات جيوإستراتيجية على الصعيدين العربي والإفريقي.. وحتى لا تظلم المعارضة، فإن القوى الدولية هذه كانت تنتظر وتتمنى مشاركة المعارضين وحملة السلاح في عملية الحوار، حتى يكونوا جزءاً من المرحلة القادمة، مع تغيير حتمي سيطرأ على السلطة الحاكمة في الخرطوم، لن تعود كما كانت ولن تذهب كما يُشتهى..
خلال هذه الأيام التي تشهد الحوار وبدء أعمال وأشغال مؤتمره، يجدر بمثلي وكان قريباً من أكبر تجمع سياسي دولي في الأمم المتحدة أثناء انعقاد الدورة الـ«70» للجمعية العامة للمنظمة الدولية، ثم حضور الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد في عاصمة البيرو ليما، أن يجد ما يقوله من خلال رصد النبض العام للمجتمع الدولي في شقيه السياسي والاقتصادي، وما يتصل بأزمتنا السودانية. فالملفت أنه لم يعد هناك من يرغب في تصعيد حدة الصراع السياسي أو العسكري في هذه المنطقة، لما نتج من صراعاتها من تأثيرات جانبية خطيرة على الدول الكبرى، فهي غير قادرة اليوم على معالجة قضاياها الاقتصادية المعقدة وملاحقة التحولات الإستراتيجية المتسارعة في العالم، وليس في خزائنها ما تعطيه لتمويل حروب لا جدوى منها تقوم بها مجموعات متمردة في بلدانها وتعاني هذه المجموعات المتمردة نفسها من انقسامات وتناحرات داخلية وفساد، وصار قادتها أباطرة ولوردات حرب يتلذذون بالاقتتالات التي لا تنتهي، ثم أن الدول الكبرى المشغولة بترتيباتها للعالم في سياقات ما يحدث فيه، لا تريد للكلفة السياسية التي تقدمها دعماً للمعارضين السياسيين والعسكريين في أجزاء كثيرة من عالم يتمرغ في اضطرابه، في متناول اليد وسهلة الصرف..
ويمكن أن نشير إلى استخلاصات مهمة في هذا الصدد، تصب في ما نذهب إليه من خسران المعارضة بمقاطعتها للحوار الوطني:
أولاً: تركت الإدارة الديمقراطية الحالية بالبيت الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية، منذ فترة ليست بالقصيرة، قضية السودان تعالج على نار هادئة لدى مؤسسات الحكم (وزارة الخارجية، وزارة الخزانة، مكتب المبعوث الخاص، وكالة المخابرات المركزية)، ولم تعد تصغي باهتمام وانفعال متعجل، لجماعات الضغط ومناصري حركات دارفور وقطاع الشمال بالحركة الشعبية والمعارضة السياسية، كما كانت تفعل خلال السنوات الماضية لفترتي الرئيس أوباما، التي تشارف على الانتهاء العام المقبل، وانخرطت في حوار طويل وعميق مع الحكومة السودانية وهي على قناعة إنه سيكون له عائده المضمون أكثر من الوعيد والتهديد والمواجهة، وحدث تطور لافت في السياسة الأمريكية، وقد لا تتغير في عهد من يخلف أوباما بسهولة، مؤداه أن تجارب المواجهة وإسقاط الأنظمة بالقوة أو التدخل العسكري المباشر كما حدث في العراق وأفغانستان، مضاف إليها ما جرى في ليبيا وسوريا واليمن، أغلى ثمناً من التغيير السلس الهادئ وقبول بعض الغنيمة وليس كلها، وتنظر الإدارة الأمريكية إلى أسلوب المواجهة والعداء، ومضاره الثلاثية الأبعاد، فالنتيجة المباشرة هي تعقيد الأوضاع الداخلية للدولة المستهدفة كحالة السودان، برزايا ومصاعب ومصائب أكبر مما هو متوقع ومتصور ومنتظر، ثم زيادة تلطيخ وتشويه صورة الولايات المتحدة لدى عامة الشعب بسبب الإجراءات التي تتخذ كسياسة للمواجهة مثل العقوبات والحصار والمقاطعة والتضييق الاقتصادي ..
وعلى غِرار ما فعلت مع إيران وكوبا وكوريا الشمالية، وزيمبابوي التي تم علاج موضع ديونها الخارجية في الاجتماعات الأخيرة للبنك وصندق والنقد الدوليين في ليما، فإن الإدارة الأمريكية تفكر في الفرص المتاحة للحوار الثنائي مع حكومة السودان لتطبيع العلاقات وإقامة تواصل طبيعي مع الخرطوم، يتيح دور إقليمي للسودان يُسهم في تهدئة المنطقة ويعيد التوازن الإستراتيجي إليها، خاصة إن المصالح الغربية باتت في خطر مع نشوء حالات الاضطراب والتوترات والحروب في الإقليم، وتفكر واشنطن في التعامل مع أنظمة حكم مستقرة وقوية وقادرة ومتوازنة تكون أكثر فاعلية وديناميكية من أنظمة بديلة ضعيفة وقليلة الخبرة في التعامل مع قضايا إستراتيجية.
ومن هنا فإن الحوار السوداني الأمريكي الذي يجري حالياً رغم صعوبة مساراته ودروبه، سيقود الى نتيجة سينظر إليها في واشنطن بعين راضية باعتبار أنه لن يكون بالإمكان أفضل مما سيكون.. وكل المؤشرات تشير إلى أن الرغبة الأمريكية في (تطعيم) الحكم في الخرطوم بوجوه جديدة وبمشارك تيارات أوسع وأفكار عقلانية تستوعب التطورات والتحولات الدولية في الإقليم، هو ما يجعلها تؤيد الحوار الوطني المنطلق في الخرطوم، وتشعر أن تمخضاته القادمة ذات نفع وجدوى أفضل من لعلعة الرصاص وأماني المعارضة السياسية العاجزة.
ثانياً: أوروبا المشغولة بالهجرة غير الشرعية وتدفقات اللاجئين على بلدانها وانقساماتها حولهم، وصب كل جهدها لمعالجة أزمات منطقة اليورو وخلافات دول الاتحاد الأوروبي، لم تعد تحفل كثيراً بقوى المعارضة والحركات المسلحة إن وفرت لها مأوى واستضافات لعقد ملتقياتها واجتماعاتها. فمنذ توقيع اتفاقية السلام في نيفاشا وفي أبوجا والدوحة وبعد انفصال جنوب السودان، لم تقدم الدول الأوروبية منفردة أو مجتمعة مساعدات تُذكر للحركات المتمردة أو لدولة جنوب السودان الوليدة.
فألمانيا مثلاً وهي أغنى دول القارة العجوز حتى منتصف 2013م، لم تقدم لدولة الجنوب سوى ستة ملايين يورو فقط دعماً لمشروع مياه في غرب الاستوائية ومشروع طبي محدود..
فأوروبا تريد التعاون مع الحكومات في المنطقة وبينها السودان، لوضع حد ومعالجة مسألة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، وتنطلق في ذلك من رؤية واضحة، إن الحروب والنزاعات المسلحة في إفريقيا والشرق الأوسط هي الدافع الأكبر لهجرة الشباب ومن يغامر في الوصول الى الشواطئ الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.
وخلال السنوات القليلة الماضية، تراجعت الاقتصاديات للدول الأوروبية بلا استثناء، وبدرجة أقل ألمانيا وبريطانيا، فالأولوية اليوم لسد الفجوات ومراقبة الدب الروسي الذي وضع أرجله في المياه الدافئة في سوريا والتهامه لجزء من أوكرانيا، محدثاً هزة إستراتيجية عنيفة لم تفق منها أوروبا وأمريكا بعد.
تؤيد الدول الأوروبية الحوار الوطني ومبادرة الرئيس البشير، ولم ينتظر أي وزير خارجية أوروبي قابله وزير الخارجية السوداني في نيويورك، ولا وزير مالية أوروبي التقى بوزير المالية بدر الدين محمود، إلا وتحدث عن الحوار وأشار إلى ضرورة إنجاحه والخروج به الى مربع جديد يتيح فرص التعاون مع السودان وتصفية مشاكله.. ولم ترد أية إشارة رسمية من حكومة أوروبية ضد الحوار أو حاولت تأليب المعارضين له للعمل ضده.
ثالثاً: جوارنا الإفريقي يقف مع الحوار بالكامل، بل الرئيس دبي اصطحب معه قادة من الحركات المسلحة وأتى بهم إلى الخرطوم للمشاركة، والاتحاد الإفريقي يعضد بقوة هذه العملية السياسية الكبيرة، وقدم دعمه السياسي لها وتبنى الترويج والتسويق لها، ولعبت الآلية رفيعة المستوى التي يقودها الرئيس الجنوب إفريقي السابق ثامبو أمبيكي دوراً مهماً في تقريب وجهات النظر المختلفة، أما الجوار العربي، فهو أكبر مساند للحوار. فمشاركة الأمين العام للجامعة العربية السيد نبيل العربي ومخاطبته للجلسة الافتتاحية، لا تؤكد وقفة الجامعة العربية فقط، بل تعزز دعم كل الحكومات والدول العربية للحوار.
رابعاً: الحلفاء الدوليين الصين وروسيا ودول العالم الأخرى في آسيا وأمريكا اللاتينية لديها موقف واضح يدعم الاستقرار والسلام في السودان من خلال الحوار والحلول السلمية، بل ترى هذه الدول إن نجاح عملية الحوار ستفتح كل الأبواب الموصدة أمام الخرطوم وتسهل ما تعسر وتعثر من خطوات لإعادة إدماج السودان مرة أخرى أكثر قوة في الأسرة الدولية.. ولا يوجد أدنى شك إن هؤلاء الحلفاء الدوليين ومجموعة الـ«77» والصين ودول منظمة التعاون الإسلامي والمنظمات الأخرى ليس لديها ما يجعل المعارضة السياسية والمسلحة تؤمل في موقف بحجم حبة الخردل يناهض عملية الحوار.
من كل ما تقدم ذكره، فإن خسارة بعض أطراف المعارضة من مقاطعتها للحوارلا يمكن تعويضها بثمن، وليس هناك خيار آخر غير اللحاق به اليوم أو غداً. فالجهات الوحيدة التي «تغبش» نظر المقاطعين للحوار وقادة الحركات وقطاع الشمال والجبهة الثورية، وتمنيهم بقرب سقوط النظام ونهايته التي حانت وصارت قاب قوسين أو أدنى أو مثل رجع الطرف وأسرع، وهؤلاء هم جماعات الناشطين في الولايات المتحدة وبعض الموتورين من أعضاء الكونغرس ومجلس الشيوخ ومنظمات صهيونية في أوروبا وأمريكا، وهؤلاء جميعاً سيتجاوزهم الزمن ويفوتهم القطار..
إذن.. ما الذي سيحدث…؟
الصورة واضحة لا تحتاج إلى كثير عناء.. العالم حولنا يتغير، أولوياته تتبدل، اهتماماته لم تعد القضية السودانية، لقد انحسر حتى لهث وجري الإعلام الغربي وراء أخبار الحرب والنزاعات في بلدنا. فإذا كان الباب مفتوحاً للمشاركة والمساهمة، وسيظل كذلك أمام مقاطعي الحوار وليس هناك ما ينتظرون حدوثه كقدر من السماء أو صاخة تزلزل الأرض تحت أقدام الحكومة. فالأوفق أن تزيد خسارتهم في سوق السياسة والعشم.. وليقبلوا على الدرب إن كانوا حيرى ..!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد علي العربي

        هل تم اسقاط نميري ومن قبلة عبود بدعم دولي يا هذا ؟؟؟
        فشل الاسلامين في ادارة الدولة سيقطهم بهبة شعبية لا تبقي ولا تزر ….حالة الياس التي تعتري الشعب هي من سيسقط حكومة المتاسلمين ….. الشعب السوداني بوعية الفطري وبشبابة سوف يتجاوز الحكومة والحركات والمعارضة …من الذي اسقط النميري وعبود ؟ ح تقول الاسلامين !! وح اقول ليا ليك كذبا كاذب …
        التأييد الذ وجدة الاسلاميون في بداية حكومة الانقاذ غير مسبوق في السودان من قبل لكنهم اضاعوه بانانيتهم وجشعهم وسوء تقديرهم للأمور وبأحلامهم بسيادة العالم …
        انت وغيرك من مؤيدي النظام واهمون وكل يوم يمر سوف يزداد الشعب حنقا وكرها عليكم وسوف تكون النتيجة وبال عليكم وعلي ما تبقي من البلد …انظر ليبيا / سوريا / اليمن وتخيل النتيجة في السودان .

        الرد
      2. 2
        ننوتا

        عن اي حوار ؟؟؟ .. ومن هم المتحاورون ؟؟؟ وأي الخسارات تتحدث عنها ؟؟؟ …. انتبه .. من يحمل وزر الانفصال غير الإسلامين … اذا كانوا معارضين للانفصال ما استطاعت اي قوة فصل الجنوب .. هل ترى الحل في هذه المجموعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *