زواج سوداناس

ألف جندي سوداني يشاركون في العمليات البرية اليمنية



شارك الموضوع :

أكدت مصادر سودانية أنه تم تجهيز قوة برية سودانية، للمشاركة في العمليات البرية ضمن القوات المشتركة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وأوضحت المصادر وفقًا لموقع “يمن برس”، أنه تم تجهيز ألف جندي، للمشاركة في العمليات البرية في اليمن.

وأكدت المصادر، أن تلك القوة، باتت جاهزة، إلا أنها لم تتحرك بعد، منوهة إلى أن التحالف العربي بات مقتنعًا أن جماعة الحوثي المتمردة، وحلفائها لن يستسلموا إلا بتدخل بري حاسم في اليمن، مستشهدة، بما حدث في عدن والمحافظات الجنوبية، وكذلك مأرب.

فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابونجلاء

        فلنبدأ بكاودا ونعرج علي حلايب ومن ثم الفشقة
        وبعد ذلك نفكر في اليمن

        الرد
      2. 2
        محمد أحمد

        الجيش السوداني يحارب الحركة الشعبية أكتر من عشرين سنة في الجنوب ما وجد أي مساعدة من أي دولة عربية, بل بالعكس وجد تآمر من بعض الدول.

        الرد
      3. 3
        احمد السر

        أتمنى ان تكون تلك الأخبار كاذبة ,,,

        فتلك حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل و دمرت البنية التحتية للشعب اليمني الأبي و الذي يذيق الغزاة العلقم كل يوم في جبهات القتال لأنه يدافع عن أرضه .
        خضنا حربا” لأكثر من نصف قرن لم يساعدنا فيها سوى العراق و صدام حسين .

        الرد
      4. 4
        sudani100000%

        طبعا ال 1000 جندي ديل دمهم ما يساوي دم جندي سعودي واحد.
        نحي الشهامة والعروبة والهبل والخ الخ الخ …….

        الرد
      5. 5
        سودانى مغبووووون

        الجهزم ده ان شاء الله يجهزوهو للضبح … وانا بدعوهم يتمردو واليمن دى اكان جات محل امبده مايمشوها … مالنا ومال الهباله الجربيه … شغالين يضربو من الجو وانتو العواره والهباله كاتلاكم مودين جنود

        الرد
      6. 6
        فــــــــرفــــــــــور

        ايه الوساخة … أصبحنا نبيع أبناء بالقروش لمن يدفع ليحاربو وكالة عنه … ماذنب أبنائنا في ذلك أهم مرتزقة للايجار اذا كانت لنا قوة فالنذهب بها الى كــاودا التى شكلت فضيحة كبرى بعدم استردادها وحلايب … تبا لحكومتنا التي باتت تسير من غير شرف ولا ذمة ولا ضمير بل باتت تشترى بالمال …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *