زواج سوداناس

هذا هو الأمريكي قاتل السوداني “بكري خضر”.. تعرف على قصة غدره للمرحوم



شارك الموضوع :

تمكنت شرطة مدينة قرينسبورو بولاية نورث كارولاينا بالولايات المتحدة الأمريكية من القبض على قاتل المرحوم”السوداني الأصل” بكري خضر (بكري الدبيبة)
والقاتل هو جيرمي الإكساندر كارتر 21 عاماً – في الصورة أعلاه – في أقل من 24 ساعة.

فلقد تم الغدر بالمرحوم الذي يعمل في توصيل الطلبات باستدراجه لمنزل خالي (تحت الترميم)، ثم قتله والإستلاء على النقود التي معه. المرحوم بكري خضر أو بكري الدبيبة من خيرة شباب مدينة قرينسبورو (30 عاماً)، فلقد فجعنا برحيله
والحادث المؤسف الذي هز كيان المدينة أثناء تأدية عمله والكد بإخلاص لجلب الرزق الشريف من أجل بناته الصغيرات 4 أعوام وعامين.

حار العزاء للصديق صلاح الدبيبة بالسودان وزوجة المرحوم نسيبة وجميع أهل المرحوم بالدبيبة والعسيلات
والعين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك يا بكري لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي الله، وإنا لله وإنا إليه راجعون

بقلم: النذير حجازي
سودانيز اون لاين

صورة بكري خضر
بكري الدبيبة

صورة للمرحوم بكري مع بناته
بكر الدبيبة2

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


37 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        The Machine

        انا لله وانا اليه راجعون
        رحمة الله عليه

        الرد
      2. 2
        كماشه

        الله يرحمه ويغفر له وينزله منزلة الصديقيين والشهداء ويلزم أهله الصبر

        الرد
      3. 3
        systematic

        جاتنا في جرح
        لو لم يعدم الامريكان قاتل بكري خضر فلسنا ملزمين باعدام قتلة غرانفيلد ولا حتى دفع الدية

        الرد
        1. 3.1
          wad nabag

          تصنيف وتفضيل انسان علي اخر بلون بشرته خطإ جسيم وجهل مطبق وغرور انساني وتعدي علي الخالق علي تنوع بديع خلقه!!فهو الذي احسن كل شئ خلقه ثم هدي !!وبين الله وشرعه ان التفاضل بين البشر لايكون الا بالتقوي,والتقرب الي الله ونيل درجات الجنه العلي لايكون إلا بالطاعه المطلقه والعمل الصالح ولكن… عند دخولنا الولايات المتحده اول مره تم تصنيفنا في مستندات الاقامه حسب المفهوم العنصري العلماني للرجل الابيض المغرور, فهذا ابيض وهذا اسود وهذا احمر وهذا هندي وذاك لاتيني!! وتبدلت القوانين بسبب التدافع بين البشر ولكن المفاهيم ظلت مكانها فالتغير الجذري لايتم بين يوم وليله , فالعبوديه والرق تم الغائهما بالتشريع والقانون ولكن بعض ممارسات الظالمين بينه للعيان خصوصا من الجهات النظاميه!! ومخلفات الجرح العميق والمعاناه النفسيه علي المظلومين وسلوكياتهم مازالت واضخه بين ذوي البشره الداكنه فالعطاله والفقر والادمان لازالت سلاح في يد الطبقات المسيطره علي الاقتصاد ونفوذ السلطه الحاكمه !! لذلك تري معدلات الجريمه مرتفعه وسط الفئات الفقيره والغير متعلمه وبعيده عن نور الهدايه (الاسلام) الذي لم يفرق بين البشر باللون او العنصر او الغني والفقر!! ولم يترك الجاهل في ظلام جاهليته وكفره بل خاطب القارئ والامي معا واقر بان للعلم نور وفضل وحث علي اكتسابه !!وحث علي العمل والسعي لاكتساب الرزق, وبين ان افضل الرزق هو الذي يتاتي من عمل اليد وان انبياء الله كانت تاكل من عمل اياديها فداوود كان نجارا ومحمدا كان راعيا !! وبما ان التجارب العمليه بينت احتياج مثل هذه الفئات الاجتماعيه والامم المتعدده لنور الاسلام وهدايته وسبله وشريعته لتنظيم الحياه واشاعه العدل والمساواه بين الناس والحث علي فضائل الاخلاق وحسن المعاملات !! لذلك تجد من يسلم من اهل هذه البلاد اي كان لونه او جنسه او دينه يصبح من افضل الناس واحسنهم سلوكا واخلاقا وسط المسلمين لان دخول الايمان والهدايه في القلوب يغير الانسان وسلوكه الي التي هي احسن !! اما من بُعد فلن تجد له ذكر الا مثل هذا السلوك الجبان المفضي لسؤ العاقبه في النيا والاخره …لذلك فان من اهم واجبات المسلم في الغرب حمل مشعل الدعوه لهذا الدين بالالتزام به واسرته اولا وبالسلوك الحسن ومكارم الاخلاق والمعاملات وسط الناس كغدوه ثانيا وبالدعوه لتوحيد الالوهيه والربوبيه والصفات اخيرا. اللهم اهدنا واهدي بنا واجعلنا سببا لمن اهتدي. والله من وراء القصد..ودنبق.

          الرد
          1. السنجاوي

            أحسنت بارك الله فيك
            ولابد من القدوة الحسنة

            الرد
      4. 4
        systematic

        الخوف بشة وجماعته ينبطحوا كالعادة

        الرد
      5. 5
        حمادة سكر

        انا لله وانا اليه راجعون له الرحمة والمغفرة وربنا يصبر اهله

        الرد
      6. 6
        muheera

        انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولاقوة الابالله العظيم غسل الله قلبه بالماء والثلج والبرد .
        مع الصديقين والشهداء وحسن اوليك رفيقه

        الرد
      7. 7
        كتاحة

        يرحمه الله

        الرد
      8. 8
        سوداني

        اللهم اغفر له وارحمه

        الرد
      9. 9
        احمد عبد الكريم

        لعنة الله على هذا النوع من (البشر)

        الرد
      10. 10
        صادق

        اللهم ارحمه واغفر له واجعله من أصحاب اليمين وبارك في ذريته يا أكرم الأكرمين

        الرد
      11. 11
        من انتم ؟؟؟؟

        له الرحمة والمغفرة واسكنة فسيحة جناتة مع الصديقين والشهداء

        الرد
      12. 12
        احمد السر

        اللهم أرحمه و اغفر له و أجعل البركة و الخير في ذريته .

        الرد
      13. 13
        أيمن إبراهيم

        اللهم أغفر له وأرحمه وتقبله قبولاً حسناً وأسكنه جنات الفردوس الأعلى مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً .
        اللهم صبر أهله وأصدقائه ومعارفه وأطرح البركة فى ذريته .

        الرد
      14. 14
        pop

        إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حولة ولا قوة إلا بالله
        اللهم ارحمه واغفر إليه واجعل الجنة مثواه يارب العالمين

        الرد
      15. 15
        هريسه وهردبيسه

        اللهم ارحمه واغفر له وصبر اهله وبارك في بناته

        الرد
      16. 16
        عطبراوي

        اللهم ارحمه و اغفر له و ربنا يصبر اهله

        الرد
      17. 17
        كمال الدين

        في الغربة أمر خطير
        والشر المستطير
        رزقك خيمر فطير
        كان طرت معاك يطير

        الرد
      18. 18
        ABDUL

        والغريب أن هؤلاء السود فى امريكا من أجبن الجنود فى الجيش الامريكى وأكثرهم عويلا وبكاء فى حرب العراق وكان الواحد منهم عندما يصاب ويرى الدماء تخرج منه يبدأ فى البكاء وينادى أمه حتى أن البيض أشجع منهم فى الجيش كما انهم يحاولون مدارة هذا الجبن والانهزام النفسى بالقيام ببعض التصرفات السلوكية الغريبة كالمشى بطريقة مصطنعة بادعاء القوة والمثابرة على رياضات كمال الاجسام والمشى فى الشارع بدون قميص لاظهار العضلات وحمل المسدسات أما القلوب فخواء , , عشت معهم عشرين عاما وأعرفهم جيدا .

        الرد
        1. 18.1
          زول ساكت

          انت اجبن من القاتل يابليد 20 سنة من العمالة لن تستفيد منهم سوي الجهل. لماذا لم تساعد العراقيين اذا انت شجاع للدرجه دي ام فقط كنت ترفع الكلنس من الأرض عندما هم يمسحو دموعهم ياخساره علي سنين عمرك الضاعتوهم

          الرد
          1. ABDUL

            انت فهمت غلط يا أخى ,, انا ماشغال فى الجيش ومستحيل اعمل كدة .
            انا قصدى انى عشت وسط مجتمعهم وتعاملت معهم كثيرا .

            الرد
        2. 18.2
          Ali

          إنت زاتك واحد من السود ،ولا لونك اصفراني يا عسل

          الرد
        3. 18.3
          ابو محمد

          أحييك اخي عبدالله على راحبة وسعة صدرك في الردود

          الرد
      19. 19
        khalid

        ربنا يتقبله قبولا حسنا وبلهم اهله الصبر الحسن

        الرد
      20. 20
        ابو هبه

        نورث كلورانيا يطبق فيها حكم الاعدام ليتهم يطبوق في هذا الخنزير

        الرد
      21. 21
        قل خيرا او اصمت

        السؤال: أرجو توضيح الحكم في الهجرة وبالأخص إلى أمريكا، وجزاكم الله خيراً.
        الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، أما بعد:

        فإن الهجرة التي وقعت في تاريخ المسلمين على ضربين:
        – أولهما الهجرة من دار الخوف إلى دار الأمن متمثلة في الانتقال من مكة إلى الحبشة.
        – ثانيهما الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام متمثلة في الانتقال من مكة إلى المدينة، وهذا النوع الثاني هو الذي أوجبه الله على عباده بقوله: {إن الذين توفّاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعةً فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيراً * إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلةً ولا يهتدون سبيلاً * فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفواً غفوراً}.

        والهجرة تنقسم إلى نوعين: هجرة هَرَب، وهجرة طَلَب.

        – أما هجرة الهرب فمثالها الانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام كما فعل المسلمون الأولون، والهجرة من الأرض التي تكثر فيها البدع. قال الإمام مالك: “لا يحلُّ لمسلم أن يقيم بأرض يُسبُّ فيها السلف”، والهجرة من الأرض التي يغلب على أهلها أكل الحرام، وكذلك الهجرة من الأرض التي لا يأمن الإنسان فيها على نفسه أو عرضه أو ماله.
        – وهجرة الطلب مثالها الهجرة لتحصيل العلم النافع، وقلَّ أن تجد عالماً أو فقيهاً إلاّ وفعلها، والهجرة لزيارة البقاع المقدسة: “لا تشدُّ الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد..” الحديث، والهجرة لزيارة الإخوان في الله، والهجرة لطلب الرزق، إلى غير ذلك من الأمثلة.

        .. أما الهجرة إلى أمريكا، فلبيان حكمها أوضِّح أموراً أرجو أن تكون بيِّنةً:

        – أولها: أمريكا دار كفر حيث إنّ أغلب قُطّانها كُفّار والغَلَبَة لهم والحكم بأيديهم، والقانون النافذ هناك هو قانون الجاهلية، والمسلمون ليسوا سوى أقِلّة مستضعفين في الأرض يخافون أن يتخطفهم الناس.

        – ثانيها: الأمريكان بدت منهم العداوة والبغضاء تجاه المسلمين -خاصة بعد أحداث سبتمبر- وقد أخبر الثقات الصادقون أن الأحوال تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، والمسلم -هناك- معرّض للاعتقال والإهانة لأدنى شبهة.

        – ثالثها: الإقامة بدار الكفر -عموماً- لها مفاسد عظيمة، قد تخفى على من لا همَّ لهم إلاّ الدنيا ورغد العيش، ولو كان على سبيل تضييع الدين ومسخ الهوية وطمس الفطرة، ومن هذه المفاسد:
        1 – حصول البراءة من رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: “أنا بريء من كل مسلم يقيم بين المشركين..”، والقائل: “من أقام بين المشركين فقد برئت منه الذمة”.
        2 – إلف المنكرات واعتيادها بحيث لا يتمعّر وجه المسلم إذا رأى من يضاجع فتاة، أو يتناول خمراً، أو يمارس شذوذاً، بل ربما -بمرور الوقت- يراها من قبيل الحريات الشخصية.
        3 – في تلك البلاد لا يسمع المسلم أذاناً ولا يجد من يُذكّره بالله -إلا قليلاً-، ولربما عجز عن إيقاع الصلوات المفروضة في جماعة، ولا يسلم -غالباً- من أكل الربا والتعامل به، وقد يضطر إلى مجاملة بعض القوم في بعض أعيادهم الدينية ونُظُمهم الكفرية لئلا يُرمى بالتشدُّد.
        4 – الأشنع من هذا كله أن تمتدّ الإقامة -هناك- فيُرزق بالذرية، وينشأ الأولاد على تلك الحال في مدارس القوم ويفتحون أعينهم على هاتيك المنكرات، ولا يستطيع الأب حينها إلا أن يعض أصبع الندم حيث لا ينفع الندم.

        وقد حدثني بعض شيوخنا الصالحين أن ابن أخيه -ويعمل طبيباً في تلك البلاد- قد تنصّر ولده وفارق دين الإسلام إلى دين الصليب، وأبوه حائر لا يدري ما يصنع.
        وحدثني بعض إخواننا المغاربة في إيطاليا أن ولديه طلبا إلى أمِّهما السماح لهما بالمشاركة في الاحتفال بأعياد الميلاد النصرانية، فلما أبت الأم وحدث نقاش فيما بينهم عمدت الأم إلى إيقاع العقاب بهما، ولما سمع الجار النصراني ارتفاع الأصوات سارع إلى إبلاغ الشرطة التي جاءت فنزعت الولدين من الأم وعمدت إلى إلحاق أحدهما بدار رعاية اجتماعية والآخر بدير الرهبان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

        .. وعليه أقول: لا يجوز للمسلم أن يهاجر إلى بلاد الكفر -أوربا وأمريكا وغيرها- بنِيّة الاستقرار الدائم والبقاء الأبدي، لعموم النصوص الناهية عن إقامة المسلم بين المشركين.
        ولا يجوز للمسلم السفر إلى تلك البلاد إلا لضرورة أو حاجة مُلِحّة، على أنه متى ما زالت ضرورته أو قُضيت حاجته رجع إلى الأصل وهو حرمة البقاء بتلك البلاد.

        .. ومن أمثلة الضرورة:
        1 – من ضاقت عليه الأرض -في بلاده- ولم يستطع أن يمارس شعائر دينه، بل حُورب وحُوصر -لأجل لحيته وصلاته وسمته والتزامه- فلجأ إلى تلك البلاد طلباً للأمن في دينه.
        2 – من فرّ من سلطان ظلوم غشوم قَصَدَه بالسوء في نفسه -مثل الذي يحدث في بلاد تصدر فيها أحكام الإعدام على الملتزمين بالجملة- فلجأ إلى تلك البلاد استبقاءً لحياته.
        3 – من أصابه داءٌ عُضال يتهدده في حياته ولا علاج له إلا في تلك البلاد.

        ومن أمثلة الحاجيات:
        1 – من هاجر إلى تلك البلاد طلباً لعلم نافع لا يوجد في بلاد المسلمين، على أن يكون -في نفسه- ملتزماً بأحكام الدين، قادراً على دحض شبهات المبطلين.
        2 – من هاجر للدعوة إلى الله والتبشير بدين الله.
        3 – من هاجر لإيصال رسالة أو قضاء مهمة في زمن محدود كالدبلوماسيين والتجار وأشباههم مع اعتبار الشرط المذكور في الفقرة الأولى.

        هذا وإني لأرجو من إخواني المسلمين ألا يؤثروا الحياة الدنيا على الآخرة وألا يحبوا العاجلة وينسوا الباقية، ولْيعلموا أن الدين يبقى وتذهب الأنفس والأموال، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.

        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        الرد
        1. 21.1
          wad nabag

          السلام عليكم الاستاذ (قل خيرا او اسكت) المحترم
          توكلا علي الله وتيمنا باسمك واتباعا للحكمه التي جائت به فاتتي عزمت ان اقول خيرا عله يثقل ميزان حسناتي يوم لاينفع مال ولابنون !! لذلك ابدا بالقول بان فقه علمائنا الاوائل عظْم الله اجرهم يحتاج الي تطوير واعاده احكامه نظرا لاختلاف الازمنه وتقلب حال المسلمين الذي كان قويا في ازمانهم وتحوله الي ضعف واستضعاف ومهانه في عالم اليوم, هذا اولا!! وموضوع هجره المسلم وتصنيفاتها واقسامها بشكلها السابق لاتنطبق علي واقع حال المسلمين اليوم بحال , كذلك تقسيم الديار الي ديار كفر واسلام ليست توصيفا دقيقا !! فالهجره اذا مانظرنا الي بلد كسوريا او العراق او مصر مثلا اصبحت تهجير قسري او كفرار السليم من الجربان و الغزال من الاسد!!كذلك تقسيم الديار فالعلمانيه والدكتاتوريه والمذهبيه الكفريه والفوضي التي تحكم اغلبيه ديار المسلمين كفر بواح لايمكن ان يطلق عليه اسم حكما اسلاميا شرعيا فلا امان لمسلم او اسره مسلم ملتزم بشرع الله فيه.
          والامر اليوم اصبح معكوسا ومنكوسا فالغلبه والقوه والعلم والكثره والامن والامان والعمل والكسب وتحصيل علوم الصناعه والزراعه والتكنلوجيا والعلاج كل ذلك واكثر موجود في بلاد الكفر !! ولاسبيل للمسلمين لردم فجوه التخلف العلمي الهائله والدفاع عن الاسلام والدعوه له الا بالدخول والهجره اليهم والعيش بين ظهرانيهم مع التمتع بالحق الكامل من ممارسه شعائر الاسلام والحفاظ علي الهويه الاسلاميه للاسره المسلمه !!! وهذا ميسر بفضل الله وقوانين الهجره في اغلبيه الدول الغربيه التي تمنحك حقوق المواطنه كامله , كامريكا والمانيا وانجلترا مثلا !! ومن ناحيه اخري اصبحت الاقليات الاسلاميه في بلاد الغرب تلعب دورا اجتماعيا وتقوم بتغيرات ديمجرافيه وسياسيه ودينيه تحتاج من علماء المسلمين اجتهادا فقهيا لضبط واقع معاملاتهم الماليه و حياتهم وحياه ابنائهم احفادهم الاجتماعيه وحفاظا علي هويتهم الدينيه!! لذلك ينظر الي هذه الاقليات بعض المتشددين الغربين بريبه وخوف شديدين.
          وفي عالم متغير بوتيره متسارعه ليس امام المسلمين والكفار علي السواء بدا من التعايش السلمي تماما كما حدث في هدنه صلح الحديبيه لعشره سنوات التي غضب عليها بعض الصحابه ثم عدلوا من بعد قال الله عنها انه( فتحا مبينا ) وقد اثبتت الايام ذلك!! ونحن نامل ونرجوا ان تكون هجره المسلمين القسريه لاوربا خيرا لها كذلك نمو الاقليات المسلمه بالغرب عموما فهم مواطنون صالحون يضيفون ثقافه جديده ونور وهدي لبقيه مواطنيهم الذين سبقوهم في الهجره والاقامه !! فالارض ارض الله والمال مال الله نحن مستخلفون فيه ونحن عبيد لله ديننا الاسلام وعقيدتنا التوحيد والارض يورثها الله لعباده الصالحين.قال الله تعالي (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون ) وقيل في بعض التفاسير ان المراد بالارض هنا ارض الامم الكافره والعباد الصالحون هم امه محدد صل الله عليه وعلي آله وسلم. وهناك نبؤه ومبشرات نبويه كحديث ( إن الله زوى لي الأرض أو قال إن ربي زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي ليي… الخ)او كما قال الحبيب للشفيع .والله من وراء القصد… ودنبق.

          الرد
          1. ابو ابراهيم

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

            اولا اسال الله ان يرحم الفقيد رحمة واسعه وان يغفر له ويتجاوز عن سيئاته وجميع موتى المسلمين. وان يرزق اهله الصبر والسلوان ويجعلهم من الصالحين.

            ثانيا:
            تعقيبا على كلام ود نبق والاخ من قبله:

            – فلنعلم ان من اعظم مقاصد الاسلام هي حفظ الدين نفسه للافراد وللامة جمعا قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [1] اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ[2] وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ * وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾
            وقال تعالى ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ(6) ﴾
            اذا كل من كان مسلما او دخل في الاسلام حديثا هو مامور بالمحافظة على هذه النعمة العظيمة، نعمة الاسلام. وقد كان اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يجابهون الموت والعذاب الشديد من الكفار والمشتركين على (اعتناقهم) الاسلام وهو امتحان عسير، فمابالنا نحن وقد من الله علينا بان ولدنا في الاسلام لابوين مسلمين ولله الحمد والمنة واصبحنا مسلمين بسهولة ويسر لم نلقى ما لقي الصحابه لاعتناق هذا الدين ومع ذلك لا نريد بذل الجهد اليسير حتى نحافظ على ديننا؟
            كأن حالنا كما قال تعالى (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )
            فهل لمجرد ان ضاق الكسب المادي او ضيق علينا في ايي مجال من مجالات الدنيا نرمي انفسنا في ديار لانامن على ديننا فيها؟ وارجو التفريق، فشتان ما بين من يسعى لحل ضوائقه في بلاد المسلمين وبين من يقدم حل ضوائق الدنيا ابتداءا حتى وان افضى ذلك في النهاية الى ضياع دينه و|او ضياع دين من يعول.

            – ثم ان الواقع اليوم في امريكا انها لاتصلح كبيئه لتربية ابناء المسلمين، لان المجتمع وما تحكمه من قوانين فيها الكثير مما هو مناقض تماما للاسلام، ودونك اخر قوانينهم التي تبيح المثليه الجنسية، وتعلم اخي ان الابناء دون سن العقل يتاثرون تماما بالبيئة المحيطه بهم، لي اصدقاء كثر بامريكا ممن هاجروا يشتكون الامرين في موضوع التربيه اذ انهم يوجهون ابناءهم في البيت بما عرفوا من الاسلام ومن ثم المدارس تقول لهم غير ذلك ويخبرونهم ان من قال لكم هذا فهو يقف ضد قوانين امريكا. حتى النصارى في امريكا ممن يسعى الى التزام شئ من الفطره السويه يجدون الواقع الامريكي مناهض لتوجهاتهم، ودونك حادثة اخونا الفقيد هذا ، هل الحصول على بضعة دولارات (غالبا اقل من 1000 دولار) كافيا لقتل نفس حرم الله قتلها الا بالحق؟
            فالواقح ان امريكا جامحه جدا في كفرها ومحاده لله ورسوله.

            – يجب ان نفرق بين المضطر و الشخص العادي، اذ الحكم يكون مختلفا فمن اضطر في الاسلام الى السفر الى هناك فهذا حكمه مختلفا وليعلم عموما ان هنالك شروط اذا انتفت فلاخير في هذا السفر الى امريكا او غيرها وهي:
            الشرط الأول: أن يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات.
            الشرط الثاني: أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات.
            الشرط الثالث: أن يكون محتاجاً إلى ذلك.

            فان توفرت الشروط فالاحوط للانسان ودينه ان يبقى على قدر حاجته ثم يغادر تلك الدار فرارا بدينه،

            – اما قولك ان الناس يذهبوا ويدعوا هناك فهذا جيد نظريا وغير حادث عمليا فنحن يا اخي نجيد ايجاد المبررات حتى نذهب ثم ننغمس في طلب الدنيا ونسيان ذلك.

            – اخيرا اقول دعونا من كل هذا الجدل ولننظر الى النتائج:
            ماهو الحال الغالب على من ذهب الى امريكا وعاد؟ هل زاد اسلامه؟ هل كان ينصر الاسلام هنالك؟
            ام انه عاد وقد بدل دينه؟ ام اصبح يعرف من الاسلام وينكر؟ وهل ابناءه اضافه الى الاسلام ومجتمعاتهم؟
            هل من هاجر غير في وجهة نظر امريكا الى العالم الاسلامي؟ هل قل عدائها لهم ام هو زائد؟

            ايهما احوط للمرء، ان يرضى بالقليل مع الحفاظ على دينه؟ ام ان يطلب الكثير وقد لايحصله ويفقد دينه في الطريق، او اقله يهتز ايمانه ويضيع عنه الولاء والبراء في الله؟

            الموضوع ليس جدلا فلننظر في الواقع ونزن ايهما اقرب الى الله ….

            بارك الله فيكم، وبوركتم

            الرد
            1. wad nabag

              السيد ابوابراهيم السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
              اولا لاخلاف مطلقا في ان من اعظم نعم الله علي عباده نعمه الاسلام والايمان ومن موجبات شكرها العض عليها بالنواجذ واقامه الدين نفسه والمحافظه عليه داخل الاسره ومجتمع الاقليات المسلمه ودعوه غير المسلمين اليه واعني بالاسلام هنا الدين كله اتباعا لقوله تعالي (ياايها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافه ولاتتبععوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين) فالامر واضح باتباع الدين في امور الحياه عقيده وسلوكا ومعامله!! فلا فصل للدين عن اي امر من امور الحياه في الاسره والمجتمع واداره شئون الدوله والامه!! لذلك فان الدعوه لفصل الدين عن الدوله (العلمانيه) التي تطبقها الدول الغربيه والاسلاميه التي تدورفي فلكها مرفوضه لانها انتقاص من امر الله باتباع الدين القيم والكامل كله.
              ثانيا لاصلاح لبيئه غربيه عموما في الوقت الحاضر لتربيه اطفال علي اسس تربويه اسلاميه سليمه اذا مافضلوا ارسال ابنائهم واحفادهم الي المدارس الحكوميه المسيحيه لاسباب بينه ولكن,,, وهنا مربط الفرس ؟اذا تم ارسالهم الي مدارس اسلاميه من الاساس الي نهايه الثانوي فالامر سيختلف باذن الله بالرغم من تاثير البيئه(المجتمع) The melting pot
              من خارج البيت والمدرسه.
              لذلك فان من اوجب واجبات الاقليات المسلمه ان تقوم بانشاء المطاعم والمسالخ ومحلات الملابس والاسواق والمؤسسات الماليه والمدارس واالجامعات زالصحف ومحطات التلفزه ومصانع الاغذيه والمساجد للعباده
              والمدافن الاسلاميه علي اسس تجارييه ربح وخساره وتضرب بذلك عصفورين بحجر خدمه اسلاميه شرعيه وعمل مربح لمسلم.فمثل هذه المؤسسات تساعد علي تسهيل اتباع شرع الله في الماكل المشرب المعامله العباده الدراسه والعمل والقانون يبيح اقامتها وشرعيتها. لااقول بان كل هذه المؤسسات كانت موجوده في السابق ولكنها نمت وتنمو بوعي واعداد الاقليات المسلمه وظهور الاحتياجات للخدمات الاسلاميه…
              ثالثا ضياع الدين وضياع الابناء والاحفاد خصوصا البنات بل وحتي ضياع نعمه التشبع بالعادات والتقاليد السودانيه من اوائل الفضائل التي تتاكل وتنمحي بطول الاغتراب والهجره فهي اول الخسارات ظهورا وترك لاثارها السالبه في الاسره والابناء خاصه الجيل الثالث الاحفاد..
              رابعا ليس هذا جدلا فقهيا اوتنظير لقضاايا وهميه او افتراضيه بل محاوله لايجاد حلول لواقع مجتمع اقليه مسلمه موجود بالغرب له مشاكله الاجتماعيه والشرعيه وتحدي مباشر لتثبيت عقيدته وعقيده اسرته الممتده ابناء واحفاد وجيل رابع وكيفيه التعايش والتعلب علي المشاكل والاحتفاظ بالهويه والدعوه لتثبيتها ونشرها وسط الناس !! فاعداد المسلمين بالملاين وتتكاثر وتزداد ذاتيا بمعدلات كبيره ولاتسال من اين جاؤا وكيف لاعلم لي !! وحجم المشاكل الشرعيه هائلا لكنه يتناققص ويتاقلم ويؤثر ويتاثر وهذه من المبشرات!! والدين الاسلامي ينتشر باكبر من معدلات الاديان الاخري وليست هذه دعوه للهجره فالهجره لها شروطها الشرعيه التي يجب الالتزام الاحادي والفردي بها ويمكن اعاده تلخيصها في الاتي:
              *ان يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات.
              * أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات.
              *ان يعلم بان العلمانيه تناقض الاسلام ونظام الشوري فيه والنظم الغربيه علمانيه تمارس ديمقراطيه بمفهوم غغربي وتمنح لجؤ علماني غير شرعي وان لايقبله الا وهو مضطر اليه شرعا.
              *أن يكون محتاجاً وهذه تحدها القناعات الشخصيه لافتاوي العلماء وان يهاجر بنيه العمل والدعوه الي الله , فالمسؤليه فرديه والحساب فردي والجهاد يبدأ بجهاد النفس ثم الشيطان ثم المنافقين ثم الكفار.والله من وراء القصد ……ودنبق.

              الرد
      22. 22
        abujaloon

        له الرحمة والمغفرة واسكنة فسيحة جناتة مع الصديقين والشهداء

        الرد
      23. 23
        ahmed

        البقاء لله وحده….حقيقة مدينة قرينسبورو من اكثر المدن اكتظاظا بالسودانيين في مهن وضيعة لا تمثل ما هاجر اليه الشباب ابدا
        كل المهن الشريفة لا اعتراض عليها لكن ان تهاجر من اجل هذه المهنة فهذه قمة المذلة …ارجو من كل الشباب التفكير جيدا قبل القدوم لهذا البلد ..فالعمر يمضي بسرعة ولن تجد لنفسك مكانا جيدا ما لم تعمل بكل قوتك لأجل نفسك واسرتك القديمة والجديدة

        ربنا يرحمك ان شاء الله ويثبتك عند السؤال.
        و البتكلم عن اعدام وما اعدام نقول ليهو دي بلد قانون مافيها دغمسة

        الرد
      24. 24
        ام مؤيد

        اللهم انك عفو كريم تحب العفو فعفو عنه

        الرد
      25. 25
        عابد

        اللهم ارحم واغفر له واجعل البركة في ذريته معقول وراء نقاطة مطعم قروش توصيلات وجبات يقتلوا وتجي امركا تحدثنا عن حقوق الانسان والفقر والله لو نحن عندنا ساسة فيهم خير لا يضيعوا هذا الحوار الزول دا مشى مات في امركا طلبا للرزق السبب امركا وساستنا شردونا وراء صراع في اللاشيء لا الامريكي مرتاح بقروش بلده التى تسرقه ولا نحن نقتل بعض مستفيدين من خيرات بلدنا امركا طموح وفكرة شخص فقط تريد الهيمنه على العالم وهي بلد فقير حسب انتشارها لديها مصاريف لملايين القواعد العسكرية لملايين الساسة الموالين لغرض تكون امبراطوية يارب تنقد امركا من تحت وقربت انتشرت ومواطنها ينهب في الحلال

        الرد
      26. 26
        أبو يوسف

        ربنا يرحمه ويغفر اليه ويجعله من اصحاب اليمين ويصبر اهله .
        ود نبق الله يجزاك الف خير ، تعقيباتك غايه في الروعه ولي الشرف ان التقيك يوماً ما ان كنت ما زلت موجوداً بالولايات المتحده ، ايميلي طرف الموقع

        الرد
      27. 27
        مدنى

        لة الرحمة والمغفرة والقبول الخسن عند لله انا لله وانا ألية راجعون حقيقة

        الرد
      28. 28
        wad nabag

        اللهم اغفر له ارحمه ووسع مدخله واكرم نزله واغسله بالثلج والماء والبرد ونقيه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس وابدله دارا خير من داره واهلا خيرا من اهله اللهم ان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته وان كان محسنا فزد في حسناته !! اللهم اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولاتجعل في قلوبا غلا للذين آمنوا ربنا انك رؤف رحيم!!!! اللهم اغفر لشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا لذكرنا وانثانا !! اللهم لاغفر لموتانا وموتي المسلمين لامهاتنا وابائنا االلهم لاتفتنا بعده ولاتحرمنا اجره وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم.. آمين ودنبق.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *