زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : تحرك امريكا .. فى سوريا



شارك الموضوع :

هذا المقال كتبته فى اغسطس 2013 .. واليوم نتاملة فى اكتوبر 2015 ..
الاف الشهداء .. وملايين المشردين .. متوالية العذاب مستمرة .. شعب عبر الصحاري .. وقفز الى الماء .. ويجتاز الدول .. جثث اطفال طافية ..
دولة عظمي .. روسيا .. بعد أن استخدمت الفيتو .. حضرت بسلاحها .. لتسكب الحمم على الجيش الحر والمقاومة .. وكانت أمريكا قد سبقتها بسلاح التاماهوك .. لسنة كاملة .. والديباجة الجديدة محاربة داعش ..
دولة مثل المجر .. تمنع الطعام .. والمرور من اراضيها .. سقطت اشتراكية الدواء والغذاء .. وتحولت قاطراتها المشهورة .. الى مراكز حجز وتعذيب ..
يا خسارة .. يالينين .. سقط تمثالك .. وطفل الماني يهبط فى ميدانك الاحمر بطائرة شراعية .. وبوتن يعود من المانيا الشرقية .. تاركا جهاز مخابراته الجهبوز .. ليعمل مساعدا .. فى السي آى اية .. الرحمة من المرأة ميركل القادمة .. من المانيا الشرقية ايضا .. لتقدم الغذاء والدواء .. وشاب يوناني .. افلست دولته .. يستقبل جموع الهاربين من جحيم بشار ..
دعونا نتأمل المشهد اليوم .. .. تتم تصفية المقاومة السورية امام انظار العالم .. تسقط عليهم البراميل الحارقة .. الحوثيين فى صنعاء .. تدمير كامل لكل مخيمات فلسطين فى سوريا .. اطفال وكبار السن ينهشون صفائح القمامة علهم يسدون الرمق
اكتمل حلف ايران العراق اسرائيل .. ارهاب يقوده الحوثيين وحزب الله .. المالكي يصف دول الخليج بانها تدعم الارهاب .. دفعت دول الخليج المليارات من اجل بلده
نسمع من امريكيا هذه الايام .. سوف تتحرك ضد سوريا .. واوباما يجري عملية الاحماء حول الملعب .. بعد ان ظل احتياطيا طيلة الفترة السابقة .. وربما عاد الي الجلوس فى مقاعد الاحتياط .. أمريكيا كل يوم تفقد مصداقيتها أمام العالم
الازمة السورية دخلت فى العام الثالث .. شعب باكمله يتوزع بين دول العالم .. يطلق عليه الرصاص الحي والقذائف الحارقة ..
ممارسات الاسد لم تحرك ساكننا فى ضمير الادارة الامريكية .. سارت على هذا النهج .. تغض الطرف عن الاعمال التي هي بعيدة عن مصالحها .. تحركت بسرعة الالكترون عندما دخل صدام الكويت .. ليتها تدخلت من اجل شعب الكويت … تعتقد أن صداما ادخل يده فى جيبها .. امريكيا تفسد المكان من اجل مصالحها .. آثرت العودة لمحاربة العراق المحاصر برا وبحرا وجوا بحجة الاسلحة الكيمائية .. قررت الجلوس فى العراق وتركيب خراطيم شفط البترول .. ووضعه تحت البند السابع حتي تتمكن من الحلب بكل سهولة .
امريكيا اقدمت علي خطوة اكثر خطورة .. عليها وعلي مستقبل العراق وعلى سوريا ايضا .. استخدمت امريكيا دون وعي ملف قديم وخطير .. ملف ورمي .. يتشكل ويتخفي .. وينقسم هنا وهناك . ملف الطائفة الشيعية .. هذا الملف الخطير تبنته شوفينية فارسية .. فاصبح اكثر تعقيدا .. هذه الشوفينية الفارسية برزت انيابها ونهشت حتى عرب الشيعة فى الاحواز وقامت بتفريس هذه المجموعة ..
امريكيا اتخذت هذا الورم حارسا لها .. على مصالحها فى العراق .. وبقيت فى العراق داخل اسوار سفارة فريدة من نوعها .. تراقب سماء العراق وتحركاته ..
استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي .. واوباما يقول دائما هذا خط احمر ..
والاسد يخادع الآن و يسمح بعد ايام السماح لفرق الامم المتحدة للتقصي .. أبلغنا اوباما سوف يرسل صواريخ كروز .. ولكن ليست مثل المرسلة لصدام . وليست لراس النظام ومفاصلة ..
هذه الصواريخ سادتي سوف ترسل الي الجيش الحر والنصرة . .. وتفكيك الحصار عن الاسد ومخاطبته بادب .. حيث الادارة الامريكية بكل اركانها حضرت وباركت تنصيب بشار .. وفاء لوالده حافظ الذي شاركهم الحرب ضد صدام ..
امريكيا الان تحصد زقوم سياستها فى العراق .. وتضع مصداقيتها فى المحكك .. نظام شيعي متطرف يحرس مصالحها فى العراق .. انهيار الشبل الذي تساعده ايران والعراق سوف يطيح بكل مجهودها الضخم .. ويتركها عارية تماما حتي امام حلفائها من الخليج
امريكيا وضعت ايران ضمن فريق العمل للشرق الاوسط الجديد .. حيث خريطة سايكس بيكو الجديدة يجعلها دون ان يرمش لها جفن .. الاعتداء حتي الي اقرب حلفائها فى المنطقة .. واتسع حجم الورم الشيعي فى مجلس الامه الكويتي .. والسودان .. والاسد ينعم بالحماية والفيتو .. .. والحوثين خارج مجموعة الارهاب
.. نسال الله السلامة للشعب السوري من صواريخ تستهدف مجاهديه .. واطفاله ومستقبله ..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *