زواج سوداناس

جسم غريب يقتحم منزل أسرة بالخرطوم ومفاجأة محزنة



شارك الموضوع :

سقط جسم غريب متفجر منزل المواطن مدني محمد عبد الله بامتداد الدرجة الثالثة مربع 7 رقم المنزل 82 وقد وقع الانفجار الداوي لهذا الجسم الغريب في حوالي الساعة الخامسة مساء مما ادى لانهيار عدد من الغرف داخل المنزل وانهيار سور المنزل من الناحية الشرقية وقد سقطت أبواب المنزل وأبواب كافتريا على بعد 50 متر من موقع الحادث المروع لاسرة المواطن.. وقد تعرضت العمارة التي تقع جنوب المنزل الى كسر زجاج النوافذ ولم تسلم ملحمة الشارقة فقد انهار زجاجها من الناحية الجنوبية. والمروع سوقط غرفة بأكملها على موظف العلاقات العامة باحدى الشركات الخاصة محمد النور اسماعيل ولم تسلم والدته منى مدني التي سقطت على بعد 6 أمتار نتيجة الانفجار القوي ورغم اصابتها صرخت الام وهرولت نحو ابنها وهو تحت الانقاض، وفور سماع دوي الانفجار هرع شباب الحي بامتداد الدرجة الثالثة والجيران للمكان وسارعو لانقاذ الشاب محمد النور اسماعيل وهو تحت الانقاض بعد سقوط احدى الغرف المجاورة عليه حيث قاموا بازالة سقف الغرفة المنهار والانقاض تم انتشال محمد النور وحالته الصحية تغني عن السؤال عندها حضرت شرطة الدفاع المدني وقامت بتأمين المنزل المنهار فيما تم نقل الشاب المصاب الى المستشفى الاكاديمي ونسبة لعدم وجود الاوكسجين تم نقله الى مستشفى بحري حيث قدم الاطباء بالمستشفى مجهودات مقدرة لانقاذه وبعد اجراء صور الاشعة تأكد بأن الشاب قد أصيب بكسر في الحوض وتهتك في المسالك البولية، وتحدث الشاب المصاب قائلاً: كنت نائماً ولكنني فجأة وجدت نفسي تحت الانقاض بانهيار غرفة منزلي على وفي البداية ونحن تحت الانقاض سمت صراخ والدتي وعندها هرع شباب الحي والجيران وبمجهودات خارقة قاموا بازالة كل الانقاض وازالة السقف واخرجوني وتم نقلي للمستشفى. كما تحدثت أيضاً والدة الشاب المصاب منى مدني قائلة: في يوم الجمعة حوالي الساعة الخامسة والنصف كنت أغسل ملابس المنزل وفجأة سمعت صوتاً مثل الطائرة وعندها وقع انفجار شديد قذفني على بعد 6 أمتار وانهارت عدد من الغرف ولم أسلم من سقوط الطوب علي ولكن همي الاكبر كان حياة ابني محمد فصرخت والتف حولي الجيران وشباب الحي الذين هرعوا حفاة لاستخراج ابني من تحت الانقاض وبحمد الله وبعد مجهودات مقدرة تم استخراج ابني من تحت الانقاض، وقد قمنا بفتح بلاغ بالامتداد بواسطة صاحب الكافتيريا وأفيدكم علماً بأن أنابيبب الغاز سليمة لم يحدث لها انفجار والجسم الغريب الذي اقتحم منزلنا وتسبب في انفجار داوي لا نعلم من أين جاء، ونرجو من الجهات المختصة بأن تتدخل في هذا البلاغ لكي نعرف سبب الانفجار الداوي.
صحيفة الدار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        abraa

        هسي وينة المفاجأة … إنتوا ما تخافوا الله .

        الرد
      2. 2
        سودانية موجوعه

        لا حول ولا قوة الا بالله يارب احفظ أهل السودان من كل شر

        الرد
      3. 3
        جار الزمان

        المفاجاء هي السماء بقت تصب قنابل ……………!؟

        الرد
      4. 4
        ahmed

        البحث فى الحى عن كمين لتخزين متفجرات وليكن البحث مفتوح من منازل الجوار والبقية من الحى … ما فى غير هذا التخمين والرأى

        الرد
      5. 5
        معانا يا رب

        يا ربي يكون ده الكويكب بتاع ناس ناسا القالو حيصتدم بالارض يوم الجمعة ولا السبت الأسبوع الفات….ياناس خليكم جادين التحقيقات توصلت لشنو.

        الرد
      6. 6
        عارف وفاهم

        والغريب في نقل الخبر لم يرد فيه هل شظايا للجسم المُنفجر أم لا؟ وهل هو قنبلة مثلاً ، أم كما قال أحد المعلقين بأن هذا المنفجر هو الكويكب الذي قالت ناسا أنه سيقع من الفضاء؟

        الرد
      7. 7
        بتاع كلو

        أرجو ان لا يكون مقذوف انطلق من أحد مستودعات السلاح الكثيرة المنتشرة في العاصمة بسبب سوء التخزين كما حدث من قبل

        الرد
      8. 8
        الماحى بلال

        هذا المنزل هو منزل جدى وعمتى والشاب المصاب هو ابن أخى ،،،،صورة النبران المصاحبة لهذا الخبر غير صحيحة لأن الإنفجار لم يحدت أى حريق أو دخان وهذه النيران الموضحة فى الصورة لا دخل لها بالموضوع وهى من مخيلة هذه الصحيفة السوقية ،،،،،الغريب فى الأمر أن الدمار كان شديدا ولم تصاحبه أى نيران و دخان الناتج عن سقوط المتفجرات التقليدية ،،،نطلب من جهات الإختصاص كشف هوية هذه القذيفة التى تحدث دمارا شاملا ولا تحدث شرارا ونارا ودخان مثل بقية انواع المتفجرات

        الرد
      9. 9
        أرسطو

        اذا كانت هذه القذيفة اتحدث دمارا شاملا ولا تحدث شررا او لهبا أو ودخان مثل بقية انواع المتفجران فهى بكل تأكيد قنبلة فراغية – وهى شديدة الدمار – لكن هذا النوع من القنابل يتوفر فقط لدى الدول المتقدمة و يستبعد جدا توفره فى السودان – والله العليم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *