زواج سوداناس

متابعة بالصور: هل القبر الذي حرقه الفلسطينيون للنبي يوسف أم يوسف آخر؟



شارك الموضوع :

بعض الثائرين في “انتفاضة السكاكين” الشغالة ليل نهار على المحتل الإسرائيلي، مضوا باكراً صباح أمس الجمعة إلى “مقام يوسف” في بلدة “بلاطة” القريبة كيلومتر واحد من نابلس بالضفة الغربية، فاقتحموه ملثمين وأضرموا فيه ناراً أحرقت منه أجزاء كبيرة، ثم رفعوا على سطحه علم فلسطين، في مشهد عمت أخباره وصوره العالم عبر الوكالات، ووجدت طريقها سريعاً إلى مواقع التواصل، مجددة شكوكاً تاريخية قديمة، ملخصها سؤال لا جواب شافياً عنه للآن: من المدفون في القبر داخل “المقام” المقدس لليهود، عظام النبي يوسف أم رفات يوسف آخر؟

قصة النبي يوسف، معروفة في التوراة، مع اختلاف عنها قليل ومهم في القرآن، وهو ابن يعقوب الذي سمى نفسه فيما بعد إسرائيل، حفيد “أبو الأنبياء” إبراهيم من ابنه إسحاق، وقضى يوسف نحبه في مصر التي أحضرت عظامه منها “بناء على وصيته” ودفنت في ما أصبح اسمه “قبر يوسف” لليهود، ومقاماً مقدساً لهم يزورونه منذ احتلت إسرائيل في 1967 الضفة الغربية، وتقتحمه قواتها أسبوعياً تقريباً لتأمين دخول الآلاف منهم، خصوصاً المستوطنين الراغبين بتأدية طقوس توراتية فيه، من لوم للنفس على ما حدث ليوسف من إخوته، مع أدعية وتأملات.

يوسف الفلسطيني من “بلاطة” مدفون في القبر

لكن علماء آثار فلسطينيين ينفون هذا الزعم اليهودي بالكامل، ويقولون إن عمر القبر لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه ضريح لشيخ مسلم اسمه يوسف دويكات، وأقيم بناء مزاره على الطراز الإسلامي زمن العهد العثماني، وله صورة في 1900 تنشرها “العربية.نت” الآن، وهي من محفوظات مكتبة الكونغرس الأميركي، وهي لجندي عثماني يقف أمام القبر المغطى بكسوة ممهورة بما لا ندري إذا كان آيات قرآنية، أو عبارات تدل على هوية صاحب القبر الشهير، إلا أنها بالتركية القديمة وبالعربية، بلا كلمة عبرية.

وأكثر ما يشير إلى أن “المقام” بناه العثمانيون، وجود لوحة اسمها “قبر يوسف في شكيم” وهو الاسم القديم لنابلس، رسمها في 1839 الاسكتلندي ديفيد روبرتس، ولا يظهر فيها بناء، سوى قبر وحده بالعراء، إلا أن اللوحة دليل أيضاً بشهرته لليهود كقبر للنبي يوسف، وإلا لما قام برسمه، خصوصاً أن روبرتس المتوفى في 1864 بنوبة قلبية داهمته وهو يسير في شارع بلندن، زار مصر وفلسطين والأردن ولبنان، فرسم الأهرامات وخليج العقبة وهياكل بعلبك، واختار اسم Tomb of Joseph at Shechem لما رسمته ريشته من فلسطين.

لوحة الفنان الاسكتلندي للقبر كما كان قبل 176 سنة

لوحة الفنان الاسكتلندي للقبر كما كان قبل 176 سنة

أما من الأكيد عن المقام، فأهمه أن القبر في داخله كان بسيطاً بقبة من فوقه، فبنى العثمانيون أسواراً حوله، أضافوا إليها في 1927 بعض الغرف، وقامت دائرة الأوقاف في نابلس بتعيين موظف يحرسه كتراثي إسلامي، ثم راحوا يستخدمونه كمدرسة للأهالي، في وقت كان اليهود يزورونه كسياح، ثم تحولت السياحة إلى ما أصبح بعد احتلال إسرائيل في 1967 للضفة الغربية، زيارات مكثفة مزعجة للفلسطينيين، إلى درجة أنها أدت بأكتوبر 2000 إلى مقتلة سقط فيها 6 فلسطينيين وجندي إسرائيلي، بمواجهات وقعت قرب القبر، وبعدها وافق جيش الاحتلال على الانسحاب، ونقل السيطرة عليه للسلطة الفلسطينية لتديره.
“بلاطة مكتوب عليها بالآرامية”
كما نقرأ في تقرير تاريخه 24 أكتوبر 2003 بالعدد 413 من صحيفة “الوسط” البحرينية، تأكيدات لمحامٍ فلسطيني اسمه عبدالفتاح فياض، وهو من سكان نابلس وكان عمره 65 ذلك العام، بأنه يملك وثيقة عثمانية “تؤكد أن عائلة الشيخ فيض الله (فياض) هو حامل مفاتيح المقام من السلطان عبدالحميد” وممهورة بخاتم السلطان، المخوّل للشيخ وعائلته من بعده مسؤولية إدارة المقام “وهي من سبعة أسطر باللغة التركية القديمة، لكن بأحرف عربية، ولدى بلدية نابلس نسخة عنها” كما قال.

القبر من الداخل والمقام من الخارج، وكما كان قديما، ثم صورة الجندي العثماني يحرسه

القبر من الداخل والمقام من الخارج، وكما كان قديما، ثم صورة الجندي العثماني يحرسه

ذكر أيضاً أن بناء المقام “حديث نسبياً ويعود إلى 120 سنة” وأنه ورث خدمة المقام عن آبائه وأجداده، بموجب الوثيقة الصادرة عام 1322 هجرية عن السلطان عبدالحميد الثاني، إلى جده فياض الأسمر لخدمة “مقام يوسف” راوياً عن “دويكات” بأنه كان صالحاً “أقام في المكان خيمة، وكان يتردد عليه الناس ويقومون بزيارته، لكنه لم يدفن هناك، بل أقيم له مقام بعد وفاته” وأن كل شيء استمر على هذه الحال، حتى جاء الاحتلال، وحولت إسرائيل شؤون “المقام” إلى وزارة الأديان باسم “قبر يوسف” ناسفة بالتسمية مراسلات عثمانية ومن بعدها بريطانية وأردنية، تشير إليه دائماً باسم “مقام يوسف” وليس قبره.
كما تضمن تقرير “الوسط” البحرينية، شهادة ممن وصفته بخبير فلسطيني في شؤون المواقع السياحية والدينية التاريخية بفلسطين، وهو عبدالقادر حماد، وفيها أن في القبر “بلاطة مكتوب عليها بالآرامية” وليس العبرية. كما يوجد محراب “كان يؤمه المصلون المسلمون منذ زمن الأتراك العثمانيين، إلى أن منعتهم سلطات الاحتلال” مضيفاً أن سجلات أراضي نابلس تفيد بأن المقام مسجل فيها كوقف إسلامي، تعود ملكيته لدائرة الأوقاف تحت قطعة رقم 10 حوض 5 بمساحة قدرها 661 متراً مربعاً.

بعض ما رواه الوحي عن “يوسف” بالقرآن

وفي خب عن إحراق “المقام” أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أدان إضرام النار فيه ووصفه بالمرفوض، وأمر “بتشكيل لجنة تحقيق فورية في ما جرى في قبر يوسف” المتاخم لمخيم بلاطة “بلدة الشيخ يوسف دويكات” شرقي نابلس.

وعن النبي الذي عاش معظم حياته في مصر ودفن فيها، على حد ما يؤكده مؤرخون أوروبيون تناولوا ما ورد عنه في التوراة بتمحيص دقيق، ويجمعون بحسب ما قرأت “العربية.نت” بأنه إذا كان قد وصل إلى منصب أصبح معه اليد اليمنى لفرعون مصر، فقد دفن فيها، طبقاً لما يميل إليه حتى مؤرخون إسرائيليون، ويمكن الاطلاع بمحاضرة عنوانها Has Joseph’s Tomb Been Found in Egypt? وألقاها البروفسور الكندي Thomas McCall عن اعتقاد راسخ بوجود القبر في مصر.

وبعد الحريق ارتفع العلم الفلسطيني فوق قبة المقام

وبعد الحريق ارتفع العلم الفلسطيني فوق قبة المقام

ونقرأ الكثير في “سورة يوسف” بالقرآن، عن النبي الذي روى الوحي تفاصيل كاملة من بلاء ومحن وشدائد تعرض لها من إخوته ومن آخرين في بيت “عزيز” مصر وفرعونها، وفي سجنه، كما من تآمر النسوة عليه بعد الإفراج عنه حتى خلصه الله من الضيق، وأصبح مكرماً بمنصب كبير، فيزوره والداه وإخوته، ممن يأتي التنزيل القرآني على زيارتهم بأربع آيات بينات:

“فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين (99) ورفع أبويه على العرش وخرّوا له سجّدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنه هو العليم الحكيم (100) رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين (101) ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون (102) وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين (103)”.
العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *