زواج سوداناس

الخرطوم تعلن إستعدادها السماح بإيصال المساعدات للمنطقتين شريطة ضمان عدم معاونة التمرد



شارك الموضوع :

نقل وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، لوفد من ممثلي الدول المانحة وصل الخرطوم للوقوف على الأوضاع الإنسانية بأن بلاده لا تعجز حال رفع العقوبات المفروضة عليها عن تقديم العون لمواطنيها المحتاجين، سيما أنها تأوي وتطعم الاف النازحين من دولة جنوب السودان وسوريا وغيرها ، وأعلن استعداد الحكومة لمنح تصاريح للمنظمات الدولية للوصول للمنطقتين شريطة ضمان عدم تقديمها الدعم للمتمردين.

وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور ـ سودان تربيون
وقال غندور لدى اجتماعه، الأحد، بوفد الدول المانحة الذي يقوده رئيس مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة جون كينغ ان علاقة السودان الثنائية مع الدول المانحة لن تؤثر في مساهماتها التي تقدمها للسودان في المجال الإنساني.

وأفاد بحسب المتحدث الرسمي للوزارة علي الصادق، أن السودان الذي يستضيف 500 ألف لاجئ جنوبي، و60 ألف لاجئ سوري، لن يعجز عن تقديم المساعدات، الإنسانية لمواطنيه حال رفعت عنه العقوبات وتم اعفاءه من الديون ، منوها الى أنهما عقدتان تحولان دون تمكين السودان من مساعدة النازحين واللاجئين.

وبحسب المتحدث الذي كان يتحدث للصحفيين، الأحد، فإن الوزير اتهم التمرد بعرقلة عمل فرق التحصين، منوها الى الحملات التي نفذتها الحكومة في المنطقتين وفقا للبروتوكول المتفق عليه كما أكد استعداد الحكومة لإنفاذ الاتفاقية الثلاثية بين الحكومة والأمم المتحدة والجامعة العربية.

وجددت الحكومة رفضها لعمليات تتم عبر الحدود غير مراقبة وغير محددة ،ووصفت على لسان وزير الخارجية الامر بغير “المقبول ” مطالبة الوفد بالضغط على الحركات لجهة الوصول لتسوية سياسية عبر الحوار والتفاوض.

وأكد الوزير في المقابل إستعداد الحكومة لإصدار تصاريح لنقل المساعدات الى المنطقتين شريطة ضمان أمن البلاد، من خلال التأكيد على عدم استخدام الطائرات في نقل السلاح عند دخول هذه المنظمات ولا تهريب المتمردين عند خروجها كما كان يحدث في تحارب سابقة.

وبشأن الأزمة الناشبة بين الحكومة وبعثة “يوناميد” حول احتجاز عشرات الحاويات الغذائية بميناء بورتسودان، قال المتحدث أن غندور لفت الى أن الأمر كان يمكن تجاوزه بواسطة الآلية الثلاثية المشتركة التي تم تعطيلها بعد رفض الأمم المتحدة النص الذي تم الاتفاق عليه.

وقال الصادق أن المانحين تحدثوا بلغة جديدة خلال لقائهم بالمسئولين بالحكومة وأكدوا تطلعهم لتعاون اكبر مع السودان في المجال الإنساني.

وأكد رئيس الوفد جون كينغ ان الغرض من الزيارة هو التوصل لتفاهمات مع السودان لتسيير العمل الإنساني، مشيرا إلى تعاون الحكومة .

وقال ” نهدف للبناء والنجاح من خلال التعاون مع السودان لتخطي العقبات ومواجهة التحديات”، منوها إلى أن زيارتهم للسودان للاستماع لما تريده الحكومة وللوقوف على دور السودان الإقليمي والدولي في مجال العمل الإنساني.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد السر

        بداء مسلسل التنازلات و القادم أسواء ,,,
        امريكا تساوم و تجد ما تطلبه عبر عصاة العقوبات و حكومة البشير تمارس الانبطاح حبا” في الكرسي و لا بواكي للشعب السوداني .
        و يقول ليك امريكا قد دنا عذابها 🙂

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *