زواج سوداناس

ايداهور .. تفاصيل موت غير معلن كيف فلت لاعبو الأمل من غضبة الجماهير



شارك الموضوع :

لم يكن اللاعب عبد الحميد السعودي في حالته الطبيعية بعد أن أرعبته عينا ايداهور فان أول من صرخ من زملائه مستدعياً الفريق الطبي بعد أن احس بخطورة الموقف وهو لا يدري ما الذي أصاب زميله ايداهور وبدأ يعبر عن تلك المشاعر التي انتابته بوضع يديه فوق رأسه تارة وطوراً على جانبيه ولم يراوح هذه الحالة طيلة العشر دقائق التي استغرقها الفريق الطبي لنادي المريخ في محاولات مستمرة لإسعاف ايداهور وهذا أمر اكده حكم الوسط الذي قال في التحقيق، في الدقيقة 12 من ومن المباراة احتسبت مخالفة لصالح المريخ وقمت بتنظيم الحائط الدفاعي وقبل استئناف اللعب سمعت بعض اللاعبين يصيحون يا حكم يا حكم فالتفت ناحيتهم فرأيت لاعب المريخ رقم (22) ساقطاً على الأرض على وجهه فتوجهت نحوه وقبل أن أصل إليه أشار اللاعبون للإسعاف والطبيب فدخلوا الملعب ومرت عشر دقائق ثم بعد ذلك حمل للمستشفى واستأنفت بعد ذلك اللعب بصورة طبيعية وعادية وقبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول حصل هرج ومرج في المدرجات وعرف الجميع أن لاعب المريخ رقم (22) قد توفي وبعد إطلاق صافرة نهاية الشوط الأول سقط جميع اللاعبين على الأرض ودخل إلى الملعب الإداريون والجهاز الفني لمواساتهم.
في تلك اللحظات المحتشدة بالأسي والحزن بدأت التخمينات لمعرفة أسباب وقوع ايداهور ومن ثم وفاته غير أن الأستاذ مجاهد أحمد محمد الفكي والذي كان شاكياً في بلاغ الوفاة لأسباب غامضة أكد في أقواله أمام المتحري الملازم شرطة أحمد صالح عبد الرسول بالقسم الأوسط أم درمان أن إصابة ايداهور نجمت عن حالة بلع اللسان، وأضاف أن الطبيب عندما حضر كان يحاول اعادة لسان ايداهور الى وضعه الطبيعي ولكنه لم يتمكن من ذلك .. ولكن الحقيقة لم تكن كما ادعى الشاكي فحن نسمع من يقول: فلان من الناس أو لاعباً بلع لسانه وهذا تعبير خاطئ لأن الإنسان مستحيل أن يبلع لسانه لذا من الخطأ إدخال اليد لسحب اللسان لأن عضلة اللسان قوية وثانياً لأن اللعاب لا يساعد على ذلك، ما الذي يحصل إذاً؟ عندما يفقد الإنسان الوعي يرتخي الجسم كله بما فيه الفك واللسان ولسان المزمار فستقط قاعدة اللسان في مجرى الهواء، ولكن هل هذه هي الحقيقة في موت ايداهور؟ لا إنها ليست الحقيقة فالحقيقة الغائبة ظللنا نبحث عنها طيلة الأعوام الخمسة الماضية حتى عثرنا عليها وستأتي تباعاً من خلال هذه القصة بتفاصيل مذهلة.
عندما تسرب خبر موت ايداهور قبيل انتهاء الشوط الأول بدقيقة واحدة اشتعل الغضب في كيان الإداريين والجماهير وبدأت الفوضى تسود والدموع تملأ المآقي والأشجان تملأ الأفق وشعر لاعبو الأمل العطبراوي بخطورة الموقف ربما كانوا أهدافاً يفرغ فيها جمهور المريخ غضبه وأحاسيس الحزن التي انتابتهم خاصة وأن بعضهم كان يعتقد اعتقاداً خاطئاً بأن نجمهم تم الاعتداء عليه بواسطة أحد لاعبي فريق الأمل وهذا الأمر لم يفت على فطنة رجال الأمن الأذكياء والمناط بهم تأمين المباراة فالتمعت في ذهن قائدهم الحصيف فكرة رائعة عمل سريعاً على تنفيذها تفادياً للكارثة المحتملة، خبر الموت أصاب اللاعبين بحالة من الأسى العميق بعضهم جلس على الأرض ودفن رأسه بين كفيه وبكى والبعض انهار وسقط والجماهير تصيح وتردد القصاص القصاص مما زاد من وتيرة الفعل الأمني فتم استدعاء لاعبي فريق الأمل إلى غرفة الملابس داخل الاستاد وبدأ ذلك الضابط في تنفيذ خطته، فبينما بدأ البعض يغادر الملعب كان بعض من جماهير المريخ الغاضب مرابط أمام الاستاد في انتظار خروج أفراد فريق الأمل بوجهه ثائر وتحفز كبير غير أن خطة الضابط الذكية نجحت فقد قام سريعاً بإحضار عدد من الجلاليب والعمم ووزعها على لاعبي الأمل وعندما ارتدوها خرجوا زرافات ووحدانا كانهم جزء من الجماهير التي دخلت لمشاهدة المباراة ليلتقوا جميعاً بذلك الزي التنكري داخل حافلتهم المرابطة في مكان معلوم ثم انطلقت بهم بأمان.
لم تكن الخطة كافية لامتصاص غضبة الجماهير التي اتجه بعضها بأرجل الغضب نحو مستشفى أم درمان حيث كانت جثة ايداهور مزجاة هناك وبدأت جمهرة كثيفة تسد الأفق والحلاقيم تردد عبارات القصاص القصاص ومن عجب أن انضم الجنس اللطيف إلى تلك الجمهرة وهناك في دبي عرفت ساندرا لأول مرة مشاعر الأرملة بعد أن تحدثت إلى رئيس النادي الأستاذ جمال الوالي الذي أخطرها بالخبر الفاجعة وقبل أن تستعد للسفر إلى الخرطوم ضمنت ابنتيها إلى صدرها وبكت بكاءً مراً. الجميع حاول تهدئة الجماهير الغاضبة والمطالبة بالقصاص، الطرق المؤدية إلى المستشفى استعصت على حركة المرور وبدأت تلوح في الأفق بوادر أزمة أخرى لابد من حلها فقفزت إلى ذلك الذهن المتقد خطة أخرى مدهشة لمعالجة الأزمة. كيف كانت الخطة التالية؟ نرى ذلك غداً

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        بتاع تعليقات

        بس لقوا ليهم 18 جلابية وعمة من وين ؟ الا يكون ناس الاتحاد مخزنين الجلاليب والعمم دي احتياطي لمقابلة مثل هذا الموقف !! لأنو الأيام دي الاستاد كلو ما ح تلقى فيهو 18 عمة … طواقي ساااااكت !

        الرد
        1. 1.1
          جار الزمان

          ياخي ماتحكه كده خلي يكضب شوية

          الرد
        2. 1.2
          الزعيم

          هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياخ اظرف تعليق

          الرد
      2. 2
        الشوالي

        حكاية جميلة ذكرتني ألغاز الشياطين الطلطاشر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *