زواج سوداناس

حكاية.. داخل حافلة!؟!


مخمور يثير الرعب وسط ركاب حافلة

شارك الموضوع :

* الرابعة عصراً.. موقف استاد الخرطوم يختلط فيه الحابل بالنابل.. ناس حايمة.. وناس (لافة) ساكت.. وآخرون يبحثون عن وسيلة تنقلهم الى منازلهم البعيدة في أطراف مدينة.. ينكرون أنها قذرة بالأفعال.. والأقوال.. والأموال التي اختفت بعد أن خصصت لنظافتها.. حاكمها الجديد ما زال يتلفت.. لا يدري من أين يبدأ؟.. ويبدو أنه أخذها من (قصيرها) وطنش.. لأن الحال ما يزال كما هو..؟!!
* الممرات المخصصة للحافلات.. والهايسات.. سوداء اللون.. من آثار الزيوت وبواقي الشاي والقهوة.. ورغم ذلك تجد درداقات بها (أشياء) للأكل.. وبلح منذ أيام إرم ذات العماد.. وفول مدمس أثرت عليه شمس أهل ثمود الذين جابوا الصخر بالواد.. والحكاية (هنا) في مجملها تستحق أن تعيد حكومة المؤتمر الوطني.. النظر في حكومة الخرطوم.. مهد (الحوار) بدلاً عن شيل الحال..!!
* المنادي ينادي وسط الزحام.. والشمس ملتهبة.. ويقول علماء الأرض إنها تبدأ في فقدان حرارتها منذ الرابعة عصراً.. بفعل الانعكاس الحراري.. ويبدو أن ثقب الأوزون كان في تلك اللحظة مثقوباً فوق موقف الاستاد مباشرة.. المهم (دافست) وأنا أمسك بجيب البنطلون الخلفي بشدة حيث تقبع (المحفظة) وبداخلها عشرة جنيهات من بقايا العيد الكبير.. وجلست في (كريس).. ومقعد من تلك المقاعد المتقابلة.. التي إما أن تنظر في وجه الذي أمامك.. أو تنظر إلى الخارج وتتعسم رقبتك.. وتصاب بتلوث بصري.. من قذارة المدينة.. وأرتال نفاياتها.. وهنا تتجلى (الحرية) في أسمى معانيها لحكومة (الإنقاذ).. التي تترك لك حرية الاختيار..؟ّ!
* انتبهت فجأة وأنا أمسح العرق.. من (الجبهة).. الإسلامية.. أن هنا صوت لمغني يبدو أنه يحاول (الغناء) والانسجام مع صوت الرزح والخبط والتصفير.. وأظنها أصوات فرقته الموسيقية.. كان سيادة المغني يقول بعد أن امتلأت الحافلة وتحركت تبحث عن مخرج من الزحام.. الشاب الصغير يقودها ببراعة.. براعة الواسطة التي منحته حق القيادة.. أو حتى بدونها.. وجاء صوت المغني يقول:
* ليه تاني تحقر بي.. وتزيد علي أذاي.. أنا كنت قايل الريد.. لي حقي وحدي براي.. ترد الجوقة الموسيقية.. طاخ تراخ طاخ طاح.. يواصل سيادته وأنا أنصت باهتمام.. رسلت ليك رصيد.. ليه تاني ما رديت.. أنا يا حبيب زعلان.. كيف بس أعود للبيت.. المهم (كمية) من الكلام الهايف المرصوص..!!
* ابتسمت.. ودار نقاش (ممتع) أحسن من حشو الفضائيات عن تدهور الأغنية السودانية.. الملفت أن بعض الشابات صغيرات السن شاركن بحماس في النقاش أعجبني قول إحداهن.. إن التدهور عندما (يعم) فإنه يصيب كل شئ حتى منظومة القيم والأخلاق.. النقاش يتصاعد بحماس بين الركاب.. وعند نفق الجامعة والحافلة تبدأ رحلتها الى شرق النيل.. توصل الجميع.. إلى أن السياسة وفشلها هي السبب.
* سرحت بعيداً.. وأنا أتذكر العزيز زميل الدراسة.. والذي قادني لدنيا الكتابة سعد الدين إبراهيم.. وهو يكتب في الأول الثانوي.. عن حبيبتي بقول ليكم.. ورائعته (العزيزة) وشيخنا في الجامعة.. الزاهد التيجاني سعيد.. من غير ميعاد.. وقلت أرحل وأبكتني ذكريات الغربة.. وكل طائر مرتحل عبر البحر حملتو أشواقي الدفيقة.. وذكريات تلك القصيدة الرائعة.. بتتعلم من الأيام.. وغيرها كثيرات من درر الأغاني السودانية.. وعيون الحقيبة الروائع.. وبدون شعور ترحمت على فنان الشباب محمود عبدالعزيز.. الذي كان بارقة أمل.. ومكارم بشير التي كنت أظنها أمل في دنيا غيبوبة الفن والسياسة.. وتفاهات المجتمع..!؟!
* أغمضت عينيَّ.. ونحن في شارع المعرض.. تذكرت تلك الأيام الخوالي.. أيام السعادة والطيبة.. والهناء الجميل.. الجنيه السوداني بأربعة دولارات ونصف.. والاقتصاد القوي.. حكام اليوم كانوا جزءاً من منظومة المجتمع وطلابه.. والكبار منهم من قادته.. ولكنهم قلبوا على الجميع الطاولة.. وظهر المجن.. ولا أدري لمَ تذكرت قول ذلك الشاعر:
* انقلع الموتد.. واتودد المقلوع
جاعت بيوت الشبع.. وشبعت بيوت الجوع..
* ذكريات كثيرة تدفقت مع تدفق سرعة عجلات الحافلة.. والحمدلله أن ذلك الشريط بذلك المغني انتهى.. ولكن هل تصدقون إن قلت لكم إن السائق الشاب.. أدخل شريطاً كانت بدايته:
* باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني..
* أظنكم عرفتم المغني.. وعاشت ذكرى أكتوبر المجيدة..؟!!
الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *