زواج سوداناس

(الشناق) محمود سليمان: أستمع لحمد الريح وأتمنى استمرار (ساقية) قطع الرقاب



شارك الموضوع :

تمنى أصغر منفذي أحكام الاعدام “الشناق” أو عشماوي العودة للعمل في مقصلة مشنقة كوبر التي نفذ فيها ثلاين حكماً بالاعدام خلال الفترة التي عملها قبل أن يتم فصله بسبب الغياب. وقال الشناق محمود سليمان العشماوي السابق بمقصلة السجن الاتحاد كوبر التي تعاقب عليها عدد من زملائه، اتمنى العودة الى عملي بمشنقة كوبر التي نفذت فيها ثلاثين حكماً بالاعدام منذ العام 1991م. وأوضح عشماوي أن اجراءات التنفيذ “الشنق” تبدأ بنقل النزيل الى زنزانة قريبة من المقصلة، ويتم تحضيره في الساعات الاولى من الصباح بعد يتاح له توديه زملائه المساجين.
ويحبس المحكومين بالاعدام في عنابر خاصة ملحق بها مسجد لاداء الصلوات وكنيسة للمسيحيين، وعادة ما يواظب معظم المحكومين على الصلاة وتلاوة القرآن الكريم للتكفير عن جريمتهم.
ويخطر اولياء الدم بيوم التنفيذ بعد صدور أمر التنفيذ من المحكمة لحضور التنفيذ ويسمح للمحكوم مقابلة أسرته وتلبى طلباته المعقولة، ويوضح أن الطلبات تكون احياناً غريبة لا تلائم جلال وعظمة الموقف كأن يطلب احدهم زجاجة ميرندا او سندوتش طحنية”.
ويقول عشماوي أن المحكوم يتم وززنه بجوال رمل، حتى لا تقطع رقبته عند التنفيذ، ويشترط اعلان قاضي المحكمة والطبيب لحضور التنفيذ فضلاً عن مدير السجن او من ينوب عنه، ليلقن الشهادة.
وبعد تلقي اشارة التنفيذ يسحب الترباس فتنفتح الخشبة التي يقف عليها المحكوم فيتدلى جثمانه داخل البئر، ويترك الجسد متدلياً لمدة ربع ساعة، ويضيف: بعدها يتم انزاله الى أرض البئر وينزل اليه الطبيب لاعلان الوفاة، ويسلم الجثمان لاسرته، وان لم تكن له أسرة يجري زملائه المساجين اجراءات الدفن.
ويضيف سليمان: من التنفيذات التي ما زلت أذكرها تنفيذ حكم الاعدام على المتهمين بقتل الصحفي محمد طه صاحب جريدة الوفاق. ورغم الهالة المخيفة التي قد تحيط بشخص مهمته تنفيذ أحكام الاعدام، فان سليمان يوضح أن أسرته المكونة من سبعة أبناء لا تنزع من عمله، وانه لا يجد حرجاً في عمله. ويوضح انه يتلقى حافزاً قدره خمسين جنيهاً عقب كل تنفيذ وانه ومع ما يمكن أن يظنه الناس بشأن شخصيته فهو يستمع للغناء، ويحب الفنان حمد الريح وأغنيته “الساقية” ويقول: أتمنى أن تدور ساقيتي في تنفيذ أحكام الاعدام من جديد وأعود لعملي.
ويوضح ان المحكومين يصيبهم شلل مفاجئ ولا يستطيعون صعود المشنقة. ويناشد سليمان مدير الادارة العامة للسجون الفريق أبوعبيدة لاعادته الى عمله في قص الرقاب الذي فصل منه لغيابه بسبب مرض والدتهن مشيراً لمهارته في التنفيذ وقدرته على تنفيذ الاعدامات لربع قرن زماني قادم.
صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *