زواج سوداناس

برلماني: إثيوبيا تحتل (794) ألف كيلومتراً من أراضي السودان



شارك الموضوع :

كشف عضو البرلمان عن دوائر القضارف إسماعيل أحمد موسى، عن احتلال دولة إثيوبيا نحو (794) ألف كيلومتراً من أراضي السودان، وأعلن تسجيل (32) حالة تعدي واغتصاب مناطق زراعية من عدد من دول الجوار.
واستعجل موسى خلال مداولات البرلمان على خطاب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أمس، الحكومة بالتدخل وإعادة المساحات المحتلة من محلية الفشقة بولاية القضارف، وأشار الى أن عجز السلطات الولائية عن حسم الأمر بسبب لوائح الحكم الاتحادي.
وأقرّ موسى بأن الشعب السوداني يعيش تحت خط فقر مدقع وخطير حسب وصفه، وشدد على ضرورة تحسين الأوضاع المعيشية التي وصفها بالسيئة، ودعا لتفعيل صندوق ديوان الزكاة.
وألمح ذات النائب الى فشل الموسم الزراعي الحالي، ولفت الى أن تقارير رسمية تشير الى أن نسبة الإنتاج لن تتجاوز (35%)، وطالب الحكومة بالتحوط لهذا الأمر وأخذه مأخذ الجد.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        من انتم ؟؟؟؟

        اثيوبيا تحتل
        مصر تحتل
        تشاد تحتل
        افريقيا الاوسطي تحتل
        بلاد سااااااااااااااااااايبة

        الرد
        1. 1.1
          شافوه هابوه خلوه

          لقد نسيت اخى فكذلك جنوب السودان تحتل وليبيا تحتل
          فلا تستعجل قريبا سنجد انفسنا لاجئين فى بلادنا

          الرد
      2. 2
        أحمد

        794 الف كم مربع.!!!!!! ده رقم مبالغ فيه.
        احتمال النائب البرلماني يكون ساقط حساب أو الصحفي نقل الارقام غلط. مساحة السودان كلها الان 1880 الف كم مربع. أحسب النسبة كم. يعني أثيوبيا تحتل قريب نصف مساحة السودان !!!!!!!!!

        الرد
        1. 2.1
          ِالجعلي الحر

          حاجة عادية 95% من البرلمانيين فاقد تربوي وأميين عشان كده ده حال السودان ” من المفترض أن يكون في قانون للترشيح لعضوية البرلمان أي مرشح غير مؤهل ويحمل شهادة جامعية في القانون أو الإقتصاد أو الزراعة أو الهندسة لا يحق له الترشح بتاتاً ” كلهم ساقطين رياضيات وأميين عديل كده ولا يرجي منهم إطلاقا.

          الرد
      3. 3
        زول

        انا زاتي مستغرب من الرقم دا
        الا لو كان حاسب حي الديوم الحدود الغربية لاثيبوبيا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *