زواج سوداناس

نغم ولغم



شارك الموضوع :

* يظل الفنان المرهف محمد ميرغني يمثل واحدةً من أعذب النغمات الندية التي صافحت الأذن السودانية، ويبقى تاريخ الفن ببلادي منقوصاً لا يكتمل إلا بذكر مشواره الغنائي الحافل بمجموعة من الروائع الفنية والتحف الإبداعية التي أثرت المكتبة الغنائية.. شق طريقه بعزيمة فولاذية، وإصرار لا يعرف الاستكانة في زمن كان من الصعب فيه أن تصنف ضمن قائمة (المستمعين المرهفين) ناهيك عن النجاح في حجز مقعد وثير في الصف الأول لنوابغ الفنانين..!!
* لا يمكن لأحد أن يتساءل عن إبداع (ابنعوف)، فهو صاحب (بصمة)، وأغنياته راسخة بالأذهان ومتحكرة بالوجدان، ومن يعرف محمد ميرغني الفنان بكل ما أوتي من تميز ويظن أنه يعرف هذا الرجل جيّداً، فهو باعتقاده الخاطئ هذا يظلم نفسه قبل أن يظلم محمد ميرغني، فإن كان إبداعه يشار إليه ببنان الاحترام، فإن طيبته وحسن معشره وكريم خصاله و(بياض قلبه وصفاء نيته) أكثر ما يميز محمد ميرغني الإنسان.. نعم، هو (حقاني) وقد ينفعل أحياناً، وبإمكانه أن يقول (للأعور أعور في الجرايد)، ولكنه لا يُضمر حقداً لأحد ولا يعرف الحسد طريقاً إلى قلبه، وصراحته (المزعجة) قد تتسبب في فقدانه لبعض الذين لا يعرفونه عن كثب، أما أولئك الذين أتيحت لهم فرصة مجالسته والتسامر معه، فإنهم يحرصون على توطيد علائقهم به حتى ولو قال فيهم حديثاً يصعب (هضمه)!!
* المعلم والنائب البرلماني محمد ميرغني يتحدث في السياسة لأنه يفهم فيها جيداً أكثر من الذين يمارسونها وهو «اتحادي ليهو ضل» كما أن علاقته بكرة القدم والرياضة يعرفها الجميع أما الفن فهو ملعبه الذي لا يجاريه فيه أحد.. ما أجمل تصريحات ابنعوف – الذي استمتعت بإفاداته قبل عدة أيام في حوار سياسي أجراه معه الزميل محمد إبراهيم بصحيفة (المجهر) – فقد عودنا الرجل أن يقول كلمة الحق ولو على نفسه دون وجل أو خوف.. (ولا أسكت الله لك حساً يا ابنعوف)..!!
* أعادت ذكرى أكتوبر للغناء الوطني البديع ألقه؛ و(باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني؛ والحقول اشتعلت قمحاً ووعداً وتمني)..!
* كثير من الفنانين لا يفرقون ما بين مدح الأنظمة والحكومات والغناء للوطن لذا فقد انكمشت مساحات الغناء الوطني ومعظم الحناجر الشابة تردد الأعمال الوطنية المسموعة في معظم الاحتفالات والمناسبات..!!
* الطيب مدثر صاحب تجربة (كاملة التطريب) ومشوار يحتاج إلى وقفة ودراسة وتأمل وبحث وتنقيب..!!
* إذا لم تأسرك (الصورة، وقبل ما تاخد قرارك) لأنك من سدنة الأغنيات المسموعة فامنح الطيب مدثر أذنك بكل الإصغاء وهو يردد (العزيزة) رائعة أستاذنا سعد الدين إبراهيم لتستمتع بـ(ما أنت بهجتا) وحتى يتسنى لك أن (تشوف آخرتا)..!!
نفس أخير
* ولنردد خلف عاطف خيري :
صوتك وكت قطع البحر قّبال مراكب العُمدة ضهر النيل عِرق
والشمس فوق حبل الغيوم شّرت جلاليب النعاس..
ناشف غرب، مبلول شرق..
والمطرة زي شُفّع العيد، تدخل غرف كل البيوت..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *