زواج سوداناس

مؤتمر أوروبي أفريقي مرتقب لمحاصرة الإتجار بالبشر بالسودان



شارك الموضوع :

أعلن سفير الاتحاد الأوروبي بالسودان، الذي وصل الخميس إلى ولاية كسلا شرقي البلاد، ضمن وفد دبلوماسي رفيع، عزم الاتحاد الأوروبي لعقد مؤتمر دولي يضم الدول الأفريقية والأوروبية لبحث قضايا الإتجار بالبشر في المنطقة.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي بالسودان، الاثنين الماضي، إن وفداً يتكون من رؤساء البعثات الدبلوماسية لسفارات فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، هولندا، السويد والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سيزور ولايتي كسلا والنيل الأزرق يومي الأربعاء والخميس.

ووقف وفد الاتحاد الأوروبي بولاية كسلا على المشروعات التنموية الممولة من المانحين ودول الاتحاد الأوروبي، بجانب أوضاع اللاجئين في معسكر ود شريفي والتقى حكومة الولاية.

صداع دائم

والي كسلا آدم جماع آدم قال إن حكومته ناقشت مع الوفد الأوروبي ثلاثة محاور أولها دور المنظمات ومساندتها للإنسان بالولاية وثانيها مخيمات اللاجئين التي تمثل صداعاً دائماً للولاية إلى جانب الإتجار بالبشر

وقال والي كسلا آدم جماع آدم، إن حكومته ناقشت مع الوفد الأوروبي ثلاثة محاور تتمثل في دور المنظمات ومساندتها للإنسان بالولاية، إلى جانب مخيمات اللاجئين التي تمثل (صداعاً دائماً) للولاية.

وأضاف الوالي أنه بحث مع الوفد المسألة الأهم التي تشغل الرأي العام العالمي، وهي الإتجار بالبشر. وقال إن جميع السفراء أبدوا موافقتهم بالدعم والعون اللوجستي.

وفي السياق، قال سفير الاتحاد الأوروبي بالخرطوم توماس يوليشني “ناقشنا مع حكومة الولاية موضوع التنمية بإيجاد دعم للولاية بمبلغ ستة ملايين يورو للعام القادم”.

وأضاف أنه ناقش موضوع الإتجار بالبشر بمزيد من التعاون لحل موضوع الإتجار بالبشر، معلناً عقد مؤتمر قادم بين الدول الأفريقية والأوروبية لمناقشة الإتجار بالبشر كيفية مساعدة المجموعات المستضيفة للاجئين بولاية كسلا

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبد الله

        لا تدخلوا هؤلاء الناس إلى بلدكم – سوف يكتبون تقريرا يجعلونكم فيه المتهم الأول وتبدأ دارفور جديدة ويشترط خليفة أوباما عمل شيء بخصوص مسألة “التجار” وتقديم المسئولين السودانيين المتهمين للمحاكمة دوليا.
        تذكروا فرية العبودية والبارونة كوكس الذي ظلوا يلوكونه عشرين عاما حتى رحل الجنوبيون بمحض إردتهم ثم عادوا دون أن نرى من هم في أغلال الرق حسب الدعاوى!!!
        استخدموا حقكم السيادي وأوقفوا هذا العبث بأمن البلاد،

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *