زواج سوداناس

الترابي يحصل على الجائزة الأولى لعامين متتاليين، واحدة في رقصة «تشاتشا»، والثانية في رقصة «روك أند رول»



شارك الموضوع :

هناك قضية ما فتئت تشغل بالي منذ فترة غير قصيرة، وكلما حاولت أن أبعدها عن ذهني عادت إليه مرة أخرى وبإلحاح أكبر، وهي بالنسبة لي أهم من مشكلة فلسطين، وأخطر من التهديد النووي، وأفدح من تلوث البيئة، إن تلك القضية باختصار هي قضية «الرقص» في العالم، ولا أظن أن هناك قضية تماثلها أو تعادلها في الغموض.

سؤالي هو: من علم الطفل الذي لم يتجاوز العام الواحد، من علمه الهز ومحاولة الرقص عندما يسمع غناء؟!، أكيد تعلم ذلك وهو ما زال في بطن أمه، وإنني على يقين أن كل النساء الحوامل الآن هناك أطفال يرقصون في أرحامهن.

دلوني على شعب واحد في طول التاريخ وفي عرض الأرض لم تكن لديه رقصة ما، ومن يريد إلغاء أو مسح الرقص من الوجود، هم كمثل من يريد إلغاء أو مسح النار والهواء من الوجود.

ولقد أكبرت الشيخ عبد المحسن العبيكان عندما رقص بالسيف في مناسبة رقصة العرضة، والمفارقة أن هناك بعضا من المشايخ المتعصبين انتقدوه بشدة، رغم أن رقصة العرضة هي رقصة حربية رجولية، ليس فيها أي ميوعة أو شخلعة.

وسبق الشيخ العبيكان بالرقص شيخ آخر ولكن بطريقة عصريّة مختلفة، وذلك الشيخ هو «الترابي»، نعم إنه حسن الترابي ما غيره، فقد حدثني رجل فرنسي من أصل عربي كان قد زامله في الخمسينات الميلادية عندما كان يحضر الدراسات العليا في «السوربون»، وكان معه في مسكن الطلبة «بوليفار جوردان» بالمنطقة 14، وفي ذلك الوقت كانت اتجاهات الترابي «ماركسية»، وبما أن الجامعة تقيم مسابقة للرقص بين طلبتها في نهاية العام الدراسي، فقد أخذ الترابي الجائزة الأولى في عامين متتاليين، واحدة في رقصة «تشاتشا»، والثانية في رقصة «روك أند رول» – وأرجو أن يعلم الحاضر منكم الغايب.

وفي ظني أن هذا تاريخ لا يعيب الشيخ أبدا، بل إنه قد كبر بعيني لأنه يدل على أنه كان في يوم من الأيام منفتحا ومحبا للحياة ويتقافز ويتجاوب مع إيقاعاتها، ومع أنه قد هجر الرقص في مرابع الليل منذ فترة طويلة، فإنه بحمد الله ما زال يمارس الرقص وبكفاءة عالية في مرابع السياسة، التي هي أكثر كآبة من مرابع الليل بكل تأكيد.

وإن نسيت فلا يمكن أن أنسى رئيسة وزراء بريطانيا السابقة «مارغريت ثاتشر»، التي فازت هي كذلك بالجائزة الأولى بالرقص عندما كانت طالبة مثلها مثل شيخنا الترابي – ومافيش حد أحسن من حد.

ويقال إنها عندما انتصرت في حرب «الفوكلاند» ضد الأرجنتين، يقال إنها من شدة الفرح رقصت أمام زملائها في مجلس الوزراء رقصة «الأوزّة»، وهذا هو عين العقل، فالإنسان لا بد أن يعبر عن مشاعره، وهل هناك تعبير أبلغ من تعبير هز الوسط؟!

وبما أن الشيء بالشيء يذكر، فمن المعلوم أو المؤكد أن أبرع راقصتين في تاريخ الرقص الشرقي في مصر هما «تحية كاريوكا وسامية جمال» رحمهما الله، فتحية تستطيع أن ترقص في حيز لا يزيد على «متر مربع» واحد طوال الليل ولا تتعب، فيما سامية لا يحلو لها أن ترقص إلاّ في طول المسرح وعرضه وهي حافية القدمين، تحلّق كالفراشة وتلدغ كالنحلة.

وأنا شخصيا من أنصار سامية ومعجبيها، وسبق لي أن صفقت لها على «واحدة ونص» وكنت في منتهى السعادة.

بقلم: مشعل السديري
نقلا عن (الشرق الأوسط) اللندنية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الواضح

        هذه دعارة الشرق الاوسط كالعادة . ان لم تجد من تشتمه اشتم سوداني . كل ملوك السعودية يرقصون العرضة النجدية لماذا سكت عنهم ؟؟

        الرد
      2. 2
        الرشيد

        يا زول ها زح من الترابي ده نحن ما بندورو لكن كمان ما بندور زول غريب يتكلم في واحد مننا وزي ما بنقول شن حشرك بين البصلة وقشرتا؟

        الرد
      3. 3
        khalid Ali

        لا يستفيد القارئ أي شيء من هذا المقال … يا ريت تأتون بالمثمر المفيد.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *