زواج سوداناس

الفنان محمد ميرغني يحكي: أقسم بالله أنا أشطر من السياسيين الحاليين ..لهذه السبب (…) البنات فقدن الانوثة



شارك الموضوع :

احتج الفنان محمد ميرغني على كثرة الفنانين في الساحة الفنية ، واستنكر في ذات الوقت ، نافياً أن يكونوا على قدر المسئولية لتسلم الراية من بعدهم، وقال بأن المشكلة لدى الأصوات النسائية أن بعض الصحفيين يلمعوا بعض الفنانات، وهن ليس لديهن أية علاقة بالغناء، وقال: البلد اتملت فنانين وفنانات، وما عارف الح يسمع منو؟) واستنكر محمد ميرغني أن تكون ملصقات الفنانين الشباب بجانب إعلانات حفلات محمد الأمين ، وبذات القيمة ، قائلاً: فنان لسة ما طلع من البيضة، كيف يخت راسو برأس ود الأمين، ولعق على توقف بعض الفنانين من ترديد المديح، بسبب توقف (الظروف)، وأضاف ميرغني بأن دخوله المجال السياسي ليس غريباً كما يراه البعض، فهو (ختمي اتحادي) بالنشأة والميلاد، بل ويعرف في السياسة أكثر من السياسيين الحاليين.
دعنا ندلف بشكل مباشر لنسألك عن رأيك في الأصوات النسائية التي تضج بها الساحة الفنية في الفترة الأخيرة؟
بصراحة وحسب مقاييسي الفنية الصارمة، التي أعرفها، أصوات قليلة فقط هي المقنعة، من هذه الأصوات سميرة دنيا، وأسرار بابكر، لكن الشئ المؤسف أن أسرار دخلت في ظاهرة الفنانات السودانيات المعتزلات، بجانب هذين الصوتين هناك (البلابل) وزيهم تاني ما بجي، لكن الزمن غير أصواتهم بحكم العمر، ليس كلهن، لأن هادية لا تزال محتفظة بصوتها.
مشكلة الصوت النسائي، أن هناك مطربات يجدن تلميعاً من الإعلام وتحديداً من بعض الصحفيين وما عندهن حاجة، ولا أية علاقة بالغناء.
بالنسبة إليك هل الجمال ضروري للمغنية، هذا بالطبع بجانب امتلاك الصوت الجميل؟
ابتسم ثم قال: طبعاً الشئ الضروري والأساسي هو الصوت براه ليس كافياً، لازم يكون مدعوم بحاجات إضافية تانية، عشان تستند عليه المغنية في مشوارها، من هذه الأشياء الجمال.
وأقول ليك طبعاً من غير ذكر أسماء هناك مطربة ما في زي صوتا في الساحة الفنية حالياً، بس أتظلمت بسبب شكلها، وبالمقابل في واحدة تانية عسكها خدمتا (سماحتا).

لكن في النهاية يا أستاذ كل المطربات شغالات؟
رد بغضب.. البلد دي أي مطرب فيها ممكن يشتغل فيها، وكل يوم بظهروا 10 فنانين جدد، لغاية ما البلد كلها أتملت ، بقت كلها فنانين وفنانات، وما عارف الحيسمع منو؟ السودان بلد (الغرائب والعجائب) ولله في خلقه شئون (يضع سره في أضعف خلقه) تجد أعلاناً عن حفل الموسيقار محمد الأمين، وبجانبه اعلان لحفل مطرب، ما طلع لسة من البيضة، من مطربين الزمن دة، وبذات القيمة يعني (رأس برأس) مع ود الأمين!! تخيل حالنا الفني وصل لغاية وين؟ وأنا جميع معايشتي والمشاهدات وملاحظاتي في الساحة الفنية والحياة السودانية، سأضمنها في كتاب سأنشره أن شاء الله بعنوان: السودان بلد الغرائب والعجائب.
الشعراء السودانيين في السابق كتبوا أحلى إشعارهم في الغزل، وكانوا محرومين من رؤية المحبوبة، واليوم حواء صارت متاحة للنظر، ومع ذلك اختفى هذا الشعر العاطفي الجميل فما هي الأسباب برأيك؟
أجاب ضاحكاً.. لأن الرومانسية اختفت من حياتنا والأنثى الرقيقة الخجولة الما بترفع راسها من الأرض برضو اختفت وبقن (قلال وما كتار) تلقى الواحدة تتدافر معاكفي المواصلات وفي الفطور بتدفع (شيرنق) وتاكل (البوش) عادي مع الشباب ووشها في وشهم الـ24 ساعة في اليوم، طيب حتجي الرومانسية من وين؟ ولا حيكتبوا فيها شعر كيف؟
حواء السودانية ما الذي يميزها عن الاخرى من الشعوب المجاورة؟
المرأة السودانية عفيفة ومعتزة بنفسها، لكن للأسف بجانب ذلك عندها عيوب اخرى كثيرة.
بلاحظ أن أغلب الفنانين هجروا المديح مؤخراً بعد ظاهرة تقديمه بأصواتهم؟
لأن المظاريف وقفت وبقى مافي عائد مادي مجزي من وراء تقديمه، والمديح البنعرفو من ما قمنا أب عن جد بتاع (الطار والنوبة) تلقى المادحين يبكوا من الذكر ويغرقوا في (جو تاني) دة مديحنا نحن السودانيين أما مديح الجيتارات دة ما حقنا.
الجيل الحالي توفرت له جميع السبل والإمكانيات وبالرغم من ذلك لم يقدم ربع ما قدمتموه من عطاء وابداع مقارنة بكم؟
دي مقارنة معدومة مثل التي بين ألمانيا والصومال، نحن كجيل (وسنة ساكت) بنعرف نتونس ونتكلم وكنا مشهورين كسودانيين بالثقافة وحب السياسة، أما الخريجين من جامعات اليوم لا يعرفون التحدث لا في الأدب ولا السياسة ولا حتى في الفن.
وبصراحة أنا حأقول الحقيقة دي رغم مرارتا في الحلق الجيل الحالي ما مؤهل يستلم الراية.
 إلى ماذا تعزوا التردي المريع لحال الأغنية بين المطربين الشباب على الرغم من وجودكم كمبدعين كبار وسطهم؟
الفنانين الكبار حيقدروا يعملوا ليهم شنو؟ يبقى هذا زمنهم وما تعلموه وسيبقى هذا حالهم.
يقول البعض أن الفنان محمد ميرغني داير يدخل السياسة بعد أن كبر، وذلك عن طريق باب الاتحاديين؟
أنا فتحت على الدنيا لقيت روحي (ختمي واتحادي) وعملت لمدة 44 عاماً كمعلم في مجال التعليم، والتدريس والفن اخذوا مني كل وقتي، وأقسم بالله أنا كسياسي أشطر من السياسيين الحاليين لأنني اتربيت على يد ثلاثة رؤوس كبيرة من اعظم الساسة في السودان هم عبد الله خليل إسماعيل الأزهري والشريف حسين الهندي، وصادقت الشريف زين العابدين الهندي وعميد الغناء السوداني أحمد المصطفى.
ما الذي تغير بين سياسي الأمس واليوم؟
السياسيون زمان كانوا ناس جميلين أدباء مثقفين وعفيفي الوجه واليد واللسان وأيديهم ما بتمتد للمال العام اما اغلب سياسي اليوم تفكيرهم في السياسة زيرو.
رؤيتك لمستقبل البلاد؟
الله يستر .. الله يستر (كررها مرتين)، الناس لو ما صفت النفوس، وجلسوا على مائدة مستديرة واحدة البلد دي حتحرق والسودان حيضيع مننا ويتمزق تجمع الشرق، كيان الجزيرة، ناس كردفان، جنوب كردفان، النيل الأزرق، دارفور، والشئ المخيف هو تعالي بعض الأصوات العالية والدعوات القوية التي برزت مؤخراً تنادي بإقامة دويلات كـ(دولة الفور العظمى) (ودولة النوبة) وغيرها.
والسودانيين من غير ما يحسوا حيخدموا المشروع الاسرائيلي لقتسيم وتفتيت البلاد والدولة السودانية الموحدة مثلما حدث في الجنوب الماشي يتقسم لدويلات حتى بعد انفصاله عن الشمال.. والله يستر اسرائيل ما تدخل فيه.
محمد ميرغني معروف عنك هلالابي على السكين؟
كنت معصباً في كرة القدم وتشجيع الهلال وحالياً تركته، لأنه لم يعد هناك ولاء وغيرة على الشعار وزمان بتذكر اللاعب صديق منزول كان يحب الهلال لدرجة عجيبة جداً ويقول لزملائه قبل أية مباراة ملعوبة (بطلوا الرجفان وابقوا رجال) وأعتقد ان الكرة السودانية ما حتتقدم لأنها مربوطة بالظروف والمعاناة وتوفير (قدح الملاح البتشيل من صحة اللاعب، والبلد لما تمشي لقدام كورتنا حتتصلح وتحقق نتائج سمحة.

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عمدة

        يعني رجفة الهلالاب قديمة يا استاذ؟

        الرد
      2. 2
        بلة حمد

        بالغت يا جيفارا. رأيك شنو في الأغاني دي؟
        أنا والأشواق
        عشان خاطرنا
        أمسكى عليك عيونك ديل
        عاطفة وحنان
        الريدة
        لو كان عصيت أمرك
        ليل الغربة
        إحترت فيك
        اشتقت ليك
        قلبى المودر
        حبابن جن
        حالك باهى
        حنان الدنيا
        حنينى ليك
        حلو العيون
        خلاص فارقت أمدرمان
        لا بتفاصلى لا بتواصلى
        لما تطلع يا صباحى
        لو قدرت غيب
        ما قلنا ليك
        مين فكرك
        سبأ
        شذى الياسمين
        شفتك وابتهجت
        شوف كم زمن
        تباريح الهوى
        ولا صابر أنا ولا الباكى
        ذبت وجدا فى هواك

        الرد
      3. 3
        أبو أحمد

        بالغت يا جيفارا الاستاذ محمد ميرغني قامة فنية ورمز غنائي من الزمن الجميل الذي لن يتكرر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *