زواج سوداناس

ارتفاع الحركات المشاركة في الحوار إلى 29 حركة مسلحة



شارك الموضوع :

انضمت 11 حركة مسلحة جديدة إلى مؤتمر الحوار الوطني الجاري في السودان منذ أسبوعين، ليرتفع عدد المسلحين المشاركين في المؤتمر الذي تجري فعالياته في قاعة الصداقة بالخرطوم من 18 حركة إلى 29 حركة مسلحة.

وانطلق مؤتمر الحوار بجلسة افتتاحية في العاشر من شهر أكتوبر الجاري، خاطبها الرئيس عمر البشير وعدد من قادة الأحزاب والقوى السياسية والشخصيات القومية والمسلحين.

وقال الأمين العام لأمانة الحوار أ.د. هاشم علي سالم، في تصريحات لوكالة السودان الرسمية للأنباء، إن ارتفاع عدد الحركات المشاركة في الحوار يعد دليلاً واضحاً على رغبة الجميع في طي صفحة الاحتراب والجنوح للسلم، وصولاً إلى إجماع وطني ينال رضا كل أهل السودان.

القضايا الكلية

الأمين العام لأمانة الحوار يقول إن كل الحركات التي انخرطت في الحوار،جاءت بثقة، ومقتنعة أن الحرب لن تؤدي إلى أي نتيجة سوى تدمير مقدرات الوطن

ودعا سالم الممانعين من القوى السياسية وبعض الحركات التي لاتزال تحمل السلاح إلى الانخراط في المسيرة، باعتبار الحوار السبيل الوحيد لمعالجة قضايا الوطن الكلية.

وقال إن كل الحركات التي انخرطت في الحوار، جاءت بثقة، ومقتنعة أن الحرب لن تؤدي إلى أي نتيجة سوى تدمير مقدرات الوطن.

وشدد سالم على أن الدعوة للحوار جاءت عن قناعة بضرورة إيجاد مخرج لأزمات البلاد، قائلاً إن الحوار يجد سنداً ودعماً من المجتمع الدولي.

وأشار إلى اللقاءات التي أجرتها الآلية التنسيقية العليا (لجنة 7+7) مع سفراء المجموعة العربية والأفريقية والأوروبية، التي أكدت أهمية الحوار السوداني السوداني وأعلنت دعمها ومساندتها له.

من جهة ثانية، أمَّن مساعد الرئيس السوداني موسى محمد أحمد رئيس حزب مؤتمر البجا، على أهمية مشاركة الحركات المسلحة والأحزاب الرافضة في الحوار ليكون شاملاً.

ودعا موسى إلى ضرورة وصول المؤتمر لغاياته من أجل تحقيق الاستقرار السياسي والوفاق الوطني.

وقال لدى مخاطبته لقاءً تنويرياً عن الحوار الوطني بولاية كسلا السبت، إن الحوار يمثل خطوة في غاية الأهمية للبلاد.

وأوضح موسى أن مؤتمر البجا يرى في الحوار الإطار الكلي لأهل السودان، ويخاطب الأزمة السودانية من أجل الوصول لحلول تكمن في المحاور الستة المطروحة في المؤتمر.

من جهة أخرى، قالت المشاركة في الحوار عوضية عبده، إنها سعيدة جداً بمبادرة البشير، مناشدة الشعب السوداني بإنجاح الحوار الوطني، وإنزال مخرجاته على أرض الواقع.

وأضافت أنها جاءت للمشاركة في فعاليات الحوار دون دعوة من أحد تلبية منها لنداء الرئيس والوطن.

ورحَّبت بالحركات المسلحة والفصائل والأحزاب التي انضمت للحوار.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصريح

        اصلو هو فى كم حركة مسلحة؟؟؟؟ لاحول ولاقوة الابالله …الله يجازيك يامؤتمر وثنى ..ورطت نفسك وورطت السودان معاك ..لخبطت الدنيا وقاعد تفتش فى حل لهذا المأزق .

        الرد
      2. 2
        احمد عبد الكريم

        سبحان الله ..هي الحركات ضد المؤتمر الوطني و الحكومة تحاربها فكيف تكون مسؤولة عنها ? يا اخواننا اعدلوا و اذا راح البشير ستكون مشكلتكم ايجاد من تلوموه على كل مشكلة و كل معاناة .. وانا والله ما مؤتمر وطني لكن احب ان يقال ما لهم كما يقال ما عليهم ..و نفس الشئ كل الفصائل الاخرى فلا يوجد حزب الا و فيه شياطين مع الملائكة.. لا توجد فرقة منزهة

        الرد
        1. 2.1
          احمد السر

          أرجع لمقابلة أحد عرابي نظامك يا أستاذ احمد عبدالكريم و هو أمين حسن عمر الأسبوع الماضي و ستعرف مالذي جعل حزب الأمة خمسة اجنحة و الأتحادي عشرون جناحا” و الحركات المتمردة بالعشرات .

          سياسة فرق تسد التي انتهجها النظام طوال 26 عاما” و شنط الدولارات من زمن علي الحاج نتيجتها ظهرت الآن و القادم اسواء !!.

          الرد
      3. 3
        نفاق كيزان

        كل الحركات المسلحة منضوية تحت لواء الجبهة الثورية
        الجبهة الثورية مع الحل الشامل لقضايا السودان الكبري كالتعدد و الدستور و شكل الحكم و العلاقات الخارجية

        الرد
      4. 4
        وطني السودان

        الجبهة الثوريه قال رؤساء قطاع الطرق وليس الا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *