زواج سوداناس

الحركة الإسلامية تُحدِّد مطلع ديسمبر لمؤتمرها النصفي



شارك الموضوع :

أعلن الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الشيخ الزبير أحمد الحسن، انعقاد المؤتمر التنشيطي النصفي للدورة الحالية مطلع ديسمبر المقبل، مبيناً أن المؤتمرات التنشيطية للحركة الإسلامية قد بدأت بولايات السودان المختلفة، ومقرر الفراغ منه بنهاية نوفمبر.
وقال الحسن خلال مخاطبته أعمال المؤتمر التنشيطي النصفي لغرب كردفان لدورة (2013 – 2016م)، في حاضرة الولاية الفولة، يوم الأحد، قال إن انعقاد المؤتمر التنشيطي للولاية يُعدُّ واحداً من سلسلة مؤتمرات تنشيطية ستعقد في الولايات كافة.

وأوضح أن المؤتمرات التنشيطية الولائية تُمهد لانعقاد المؤتمر العام التنشيطي بالمركز في مطلع ديسمبر من هذا العام، مبيناً أن الهدف منها مراجعة الأداء خلال الفترة السابقة، ووضع الرؤى والتصورات للتحديات الماثلة.

وأكد الحسن أن المؤتمر فرصة للتفاكر وجمع كل مكونات المجتمع نحو الحوار المجتمعي والاتفاق على قضايا الوطن الأساسية. وجدَّد دعم الحركة الإسلامية للحوار الوطني الذي يجري في البلاد باعتباره المخرج الوحيد للسودان.

وحثَّ الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية المؤتمرين بغرب كردفان لمضاعفة الجهود في أمر الدعوة إلى التعايش السلمي، ونبذ التعصب القبلي، وسط المجتمعات المحلية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        مدحت الهادي

        بسم الله الرحمن الرحيم …. الشيخ الزبير …. زعيم الإسلاميين في السودان … أنت يوم القيامة سوف تسأل عن الإسلام الموجود في السودان …. وبالذات عن من هم في سدة الحكم !!!!

        وهل هؤلاء إسلاميين ؟
        وهل هؤلاء يعلمون بما يجري في السودان وهم إسلاميين وأنت تتزعمهم ؟؟

        وهل الشعب السوداني راضي عن الغلاء والأمراض والبلاء الموجود وأنتم تقودونه ؟

        فالحاصل شيء …. والدين الإسلامي شيء آخر …. على ما أعتقد نحن بعيدين كل البعد عن الحقيقة …. والله أعلم !!!!!

        الرد
      2. 2
        احمد السر

        أفشل من مشى على سطح الأرض و تعينه دليل على استهزاء الحكومة بالحركة الاسلامية ككل ,,,

        اتينا لكم برجل لا يصلح في عمل شئ ليبعث لكم حركتكم من تحت الركام ..

        الرد
      3. 3
        اي اسلام هذا

        مجموعة م
        نافقين و تجار دين و مال الشعب اكلين و الي المذبلة ذاهبين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *