زواج سوداناس

إدارة الجودية والتحانيس



شارك الموضوع :

* لسنا معنيين بمساعي الجودية التي باشرتها لجنة اعترف رئيسها نفسه بأنهم (مصنفون)، وأقر من كونها بأنها لن تلتزم بالقانون!

* رئيس اللجنة ليس مصنفاً فحسب، بل ناشط في إعانة مجلس الهلال الحالي، بدليل أنه شارك في مفاوضات (ناديه) مع أهلي مدني لضم اللاعب ولاء الدين قبل أيام من الآن!

* الحديث نفسه ينطبق على معظم أعضاء لجنة واجه تكوينها رفضاً عارماً من معظم أفراد الوسط الرياضي، لأن من كونها منحها رخصةً مفتوحة لازدراء القانون، وإعمال فقه الجودية في ما لا يقبل الجودية.

* من يرغب في التوسط لحل أي نزاع يفترض فيه أن يقف على مسافة واحدة من أطراف الخلاف، وأن يجتهد لإظهار عدالته ويحسن تشخيص المشكلة كي يتمكن من حلها!

* التشخيص السليم أول خطوة للعلاج الناجع.

* تشخيص رئيس لجنة الجودية للقضية الحالية دق أول مسمار في نعش لجنته، لأنه جافى الموضوعية.

* عندما حدد سعادة الفريق أول عبد الرحمن سر الختم أطراف النزاع أبعد منها نادي المريخ.

* المريخ طرف أصيل في هذه القضية يا سعادة الفريق المدهش.

* الهلال الذي تحاولون إنقاذه من تأثيرات قراره الأرعن لم يكن طرفاً مباشراً في القضية لأنها كانت محصورة بدءاً بين المريخ والأمل من جهة، والاتحاد ولجنة الاستنافات العليا من جهة أخرى!

* ما يهمنا حقاً هو حديث الوزير عن إن معالجة القضية بالقانون (لن تجدي).

* نتساءل: كيف يهمل الوزير قانوناً يحدد صلاحياته، ويوصف مهامه، ويرسم حدود عمله في الوزارة؟

* وزير كلفته الدولة بالإشراف على النشاط الرياضي، وأجازت له قوانين ولوائح من شأنها أن تسهل عمله، وتعينه على أداء مهامه، بادر بالطعن في فعالية تلك القوانين، وحط من قدرها، ووصمها بالقصور، والعجز عن معالجة قضية قانونية بحتة!

* إذا لم يحترم الوزير القانون ويصونه، فمن الذي سيحترمه بعده؟

* هل سيستطيع أن يلوم أي جهة تزدري القوانين واللوائح التي تنظم العمل الرياضي، بعد أن طعن في فعاليتها، ووصمها بالعجز عن معالجة القضية مثار الجدل؟

* طالما أن الوزير يظن أن الجودية أكثر فعالية من القانون فإننا نقترح عليه أن ينشئ إدارة جديدة في وزارة الشباب والرياضة، يطلق عليها اسم (إدارة الجودية والتحانيس)، لتعمل جنباً إلى جنب مع إدارة الرياضة، وبقية الإدارات المتخصصة في الوزارة أم جودية!

* تكوين الإدارة المذكورة سيصبح حيوياً ومهماً لتسيير عمل الوزارة في الفترة المقبلة، لأن تعطيل القانون سيعني استمرار الحاجة إلى (الجودية والتحانيس) في كل القضايا المقبلة!

* بغياب القانون يكون هناك أي كابح أمام أي نادٍ لا تعجبه القرارات الصادرة بحقه، ويقرر التعامل معها بفقه التمرد والانسحاب!

* أول مهمة ستواجه إدارة الجودية والتحانيس ستتعلق بانسحاب نادي المريخ وعدد من الأندية الأخرى من الدوري حال إقدام الوزارة ولجنة الجودية على تعطيل القانون في القضية الحالية!

* أعقلها وتوكل سيدي الوزير، وأسند أمر وزارتك كله لإدارة الجودية والتحانيس!!

* أما لجنة الفريق المدهش فقد ولدت وهي تحمل بذور فنائها في أمر تكليفها، لأن أي عمل لا يلتزم جانب القانون ويتقيد به لا يمكن وصفه بالمسعي الحميد مطلقاً.

قرار جديد أرعن

* يبدو أننا نعيش زمن القرارات الرعناء، على كل الصعد.

* قرار ينضح رعونة، اتخذه مجلس الكاردينال وأدخل به ناديه في أصعب مطب.

* قرار أرعن اتخذه أحمد بابكر المستشار الفني للمنتخب الوطني، وأبعد به لاعبي المريخ من مباراة المنتخب الأولى أمام يوغندا في تصفيات أمم إفريقيا للمحليين، تسبب في هزيمة المنتخب بهدفين نظيفين.

* أمس واصل المستشار صاحب الصلاحيات التنفيذية قرارته الرعناء، وأبعد لاعبي المريخ عن مباراة اليوم أمام يوغندا، بدعوى أنهم منهكين جراء مشاركتهم في مباراة فريقهم أمام النسور!

* شوفوا التناقض يا ناس!

* نفس هذا المدرب أبعد لاعبي المريخ عن السفر مع المنتخب إلى يوغندا لأنهم لم يشاركوا في تدريبين (صباحي ومسائي) أقيما في اليوم التالي لموعد مباراة المريخ أمام أهلي شندي!

* ألم يكن أحمد بابكر يدري أن لاعبي المريخ كانوا مرهقين عندما طلب منهم الخضوع لتدريبين في يومٍ واحد بعد 24 ساعة فقط من موعد المباراة المذكورة؟

* نعتقد أن أحمد بابكر تعامل مع الانتقادات التي وجهناها له قبل المباراة الأولى برد الفعل غير محسوب، وركب رأسه ليبعد أفضل لاعبي المنتخب للمرة الثانية بلا مبرر.

* نخشى أن يدفع المنتخب ثمن ذلك القرار بخسارة جديدة وفقدان فرصة التأهل لنهائيات أمم إفريقيا للمحليين.

* أمنياتنا للمنتخب بالفوز، ونتمنى ألا يتأثر بفقدان أبرز لاعبيه.

* ربنا يستر على صقور الجديان من النهج الذي يدير به هذا المدرب أمور المنتخب!

آخر الحقائق

* استقالة اللواء شرطة سيف الدين عمر واللواء ياسر حسن من منصبي نائب رئيس وأمين مال لجنة التسيير تفرض على وزير الرياضة بالولاية المسارعة إلى تعيين بديلين لهما لضمان عدم تأثر اللجنة بالاستقالتين.

* بطء وسلحفائية إجراءات التسليم والتسلم بين المجلسين الجديد والقديم تجعلنا نضع أيادينا على قلوبنا خوفاً على المريخ من التأثر بالمستجدات غير السارة التي تشهدها ساحته.

* المريخ مواجه بمباريات ساخنة في الممتاز وبنهائي كأس السودان، وبقضية قانونية معقدة، تنشط شخصيات مؤثرة لتعطيل القانون فيها، وبتسجيلات يفترض أن يبادر النادي بإعادة قيد عدد من أهم لاعبيه فيها، مع تجديد عقود الأجانب أو إحضار غيرهم، بخلاف تسجيلات الفرق السنية وتجديد عقد المدرب أو إحضار مدرب جديد.

* ذلك العمل الكبير يحتاج إلى جهد إداري ضخم، ومال كثير، نخشى ألا يتوفر للجنة التسيير.

* مطلوب من أعضاء المجلس السابق عموماً، والوالي والفريق د. طارق إعانة لجنة ونسي على إكمال ذلك العمل الكبير بأعلى درجات الإتقان.

* حبذا لو قبل د. طارق العمل في وظيفة نائب الرئيس، تم تعيين متوكل أو أدروب في وظيفة اللواء ياسر.

* في المريخ سادت حالة استرخاء غير مبررة، قلصت عدد اللاعبين المشاركين في التمرين إلى عشرة فقط!

* تغيب معظم الأساسيين، وابتعد حاتم وأبو جريشة.. الأمور في المريخ لا تسر!!

* يحدث ذلك في الوقت الذي عاد فيه فريق الأمل إلى تدريباته استعداداً لمنازلة المريخ.

* على الأخ أسامة ونسي متابعة أمر فريقه بنفسه.

* مطلوب من المريخ مخاطبة شرطة ولاية نهر النيل لتكثيف إجراءات الأمن في مباراة الزعيم مع الفهود.

* تكرار مشاهد الدماء النازفة في لقاءات الفريقين غير مقبول في المباراة المقبلة.

* شبعنا اعتداءات ودماء وحجارة في عطبرة.

* نتوقع من شرطة ولاية نهر النيل أن تبادر بضبط المنفلتين، وهم معلومون لديها بالاسم.

* يبدو أن عدد مساندي الهلال سيتقلص من سبعة أندية (كما أشاعوا في البيان الأول) إلى ناد وحيد، هبط من الممتاز قبل شهر من الآن!

* الهلال والميرغني.. فقط لا غير!

* عاد الأمل ولا نستبعد أن يعود الهلال، وإلا عليه أن يجهز نفسه لمواجهة الشجرة وشباب ناصر وأم بدة والزومة والأحرار والجريف والموردة والمهدية وكوبر وبيت المال في الموسم المقبل!

* إذا أصر كردنة على الانسحاب فلن يكون بحاجة إلى التعاقد مع لاعبين أجانب، لأن التفوق في دوري الشمس الحارة لا يحتاج إلى محترفين يصرفون بالدولار!

* بالمحليين بتصعدوا!

* هذا ما لم يكن لأم بدة وبيت المال رأي آخر!

* الهلال لن يكون بحاجة إلى مدرب أجنبي في الموسم المقبل.

* خالد بخيت وحمد كمال وعاكف عطا سينجزون المهمة.

* قالها الزعيم ود الياس ورددتها خلفه جماهير المريخ: لا للجودية.. الفيصل هو القانون!

* الحملة المغرضة التي يتعرض لها محمد سيد أحمد لن تهزه.

* الجكومي متعود على المعارك، ولا يعرف الانكسار.

* كتبنا وأعدنا وكررنا أن المادة (105) تنطبق على اللاعبين الذين ينتقلون بين أندية تتبع لاتحاد وطني واحد!

* لاعب هلال كادوقلي طوك كونق انتقل من نادي المريخ الرنك الجنوب سوداني إلى هلال كادوقلي السوداني، بلا سيستم فيفا ولا طلب شهادة نقل دولية ولا يحزنون!

* تم تسجيله بأوراق مضروبة تزعم أنه سوداني ينتمي إلى منطقة أبيي!

* المادة 105 لا علاقة لها بقرار قبله النادي المتأثر به، ورفض الانسحاب احتجاجاً عليه!

* آخر خبر: هلالاب كادوقلي غفروا.. والمنسحبين نفروا!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الجكومى

        هل هل براك تخرب يا اب زرد.

        الرد
      2. 2
        أمير الشمال

        عاد الأمل ولا نستبعد أن يعود الهلال، وإلا عليه أن يجهز نفسه لمواجهة الشجرة وشباب ناصر وأم بدة والزومة والأحرار والجريف والموردة والمهدية وكوبر وبيت المال في الموسم المقبل! إنت مااال أهلك يلعبوا إن شاء الله مع الدكة بربر و أحمد بابكر أرجل راجل حتي مع الخسارة لان من يعتقد نفسوا خلاص بقي مقطع الكفر لا يستحق تمثيل البلد , الحمد لله إننا طرنا من جميع المنافسات الخارجية أندية * منتخبات بدل كل يوم معشمنا قال إيه ؟؟ نسدهدف الأميرة السمراء

        الرد
      3. 3
        abo hamu

        Sorry ,yesterday Khalid Izaddin asked you certain & specific lawful questions either answer them or keep silent and

        trash in your mouth we don’t want a lecture in literature

        الرد
      4. 4
        مريخابي قديم

        حقيقة , الهلال ليست له علاقة بالمشكلة القانونية بين أندية ( هلال كادوقلي والأمل عطبرة والمريخ والميرغني كسلا ) وهو فقط خائف من نهايات الدوري كما قال لاعبه ثم مدربه السابق مصطفى النقر ولذلك ينبغي أن تقع العقوبة واللوم على الكاردينال لكونه قرر الانسحاب من الدوري في نهاياته من غير مبرر , وإذا كانت لديه مآخذ قانونية على الاتحاد فكان الأحرى به أن يثيرها منذ بداية الدوري وليس الآن !! ولا يصح تفسير انسحاب الهلال إلا على أساس خوفه من النهايات لأنه الآن في أضعف أحواله لأنه هزم خارجيا أربع مرات ( اثنتان من اليوغندي لأن لاعبيه يشكلون العمود الفقري للمنتخب الذي هزم ) والأخريان من الاتحاد الجزائري , ولذلك الفريق والكاردينال لديهم القابلية النفسية للخسارة وبالتالي رأى الكاردينال متوهما أن الأفضل له الانسحاب من دوري لن يكون فيه النهائي لصالحه , ولذلك ينبغي لوزير الشباب والرياضة أن يترك القانون يجري مجراه دون اللجوء للجنة الجودية الهلالية التي يرأسها ع/ الرحمن سر الختم الرئيس الأسبق لنادي الهلال !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *