زواج سوداناس

د. تهاني عبد الله : الحكم اللامركزي الأجدر لإدارة البلاد ويدعم الروح الوطنية والقومية للمواطنين



شارك الموضوع :

أقامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أمس ورشة عمل لتقييم وممارسة تجربة الحكم اللامركزي في مجال الاتصالات .
وقالت الأستاذة تهاني عبد الله وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن الورشة تهدف إلي تقييم تجربة الحكم اللامركزي في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والوقوف علي الايجابيات والسلبيات التي صاحبت التجربة .
وأبانت أن نظام الحكم اللامركزي هو الأفضل والأنسب لحكم البلاد لأنه يسهم في تقليص الهيمنة السياسية والإنفراد بالسلطة ، مشيرة إلى أن الحكم اللامركزي يرفع الوعي السياسي لمواطني الأقاليم كما يدعم الروح الوطنية والقومية لديهم .

وأوضحت تهاني أن مؤتمرا قوميا سيعقد خلال يومي 16 -17 نوفمبر المقبل لتقييم تجربة الحكم اللامركزي علي المستويين المركزي والولائي ويبحث محور التشريعات والقوانين والتغيير الاجتماعي والثقافي وتنمية الموارد البشرية والأمن والسلامة والوحدة الإدارية .
من جانبه أوضح الأستاذ محمد حبيب الله وزير الدولة بديوان الحكم الاتحادي أن الورشة تأتي في إطار برنامج الإصلاح الذي تتبناه الدولة وان تقويم وتقييم تجربة الحكم اللامركزي تجيء والبلاد تمر بعملية حوار واسعة .
وأبان سيادته ان الورش انعقدت على المستويين المحلي والولائي بكل محليات ولايات البلاد ليعقد مؤتمر قومي في منتصف نوفمبر المقبل برئاسة المشير عمر البشير لتقييم تجربة الحكم اللامركزي .
وقدم المهندس جمال أمين سيد ورقة حول الحكم اللامركزي وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، أبان فيها أن تجربة الحكم اللامركزي تعني توزيع وتفكيك السلطة إلي مستويات فرعية.

وتفيد ( سونا) أن الورشة أوصت بضرورة وضع ضمانات دستورية تحول دون حدوث أية تقاطعات تشريعية بين السلطات ، إنشاء مراكز تدريب بمواصفات عالية ، عدم فرض أي رسوم تتعلق بالاتصالات والبريد على المستويين الولائي والمحلي ، التعاون في ضبط منافذ التهريب للأجهزة والمعدات ، تأهيل مراكز المعلومات بالولايات ، تصميم وتخصيص بوابة الكترونية لكل ولاية ، حوسبة المعاملات المالية والإدارية بقطاع الاتصالات وتعميم التعامل بنافذة سداد الرسوم بأنموذج اورنيك (15) المالي الإلكتروني .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد عبد العظيم

        ما شاء الله و ده بي دليل الخرطوم اصبحت تأوي اكثر من ثلث السودانيين ولا بي دليل انو مستشفى مدني لا يوجد به غرفة معقمة واحدة تصلح للعمليات ولا مستشفى كوستي التي تأوي قططا” أكثر من المرضى !!.
        طبعا” ما حنتكلم عن الولايات البعيدة خليها لي اتصالتك المتقدمة 🙂

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *