زواج سوداناس

الانقلابات العسكرية .. الوجهة الى السياسة



شارك الموضوع :

منذ استقلال السودان في العام 1956 بدأ مسلسل الانقلابات مع تشكيل أول حكومة ديمقراطية منتخبة في العام 1956، ووقعت أول محاولة انقلابية في تاريخ البلاد في العام 1957، قادتها مجموعة من ضباط الجيش والطلاب الحربيين بقيادة إسماعيل كبيده، ضد أول حكومة وطنية ديمقراطية بعد الاستقلال برئاسة الزعيم إسماعيل الأزهري، ولكن المحاولة أحبطت في مراحلها الأخيرة ونجح أول انقلاب عسكري بقيادة الفريق إبراهيم عبود، قاده ضد حكومة ائتلاف ديمقراطية بين حزب الأمة، والاتحادي الديمقراطي، يرأسها مجلس السيادة.

شكل الانقلابيون حكومة عسكرية برئاسة عبود، حكمت البلاد بأسلوب شمولي دكتاتوري استمر لمدة 7 سنوات تخللته محاولة انقلاب قادتها مجموعة ضباط أشهرهم، احمد عبد الوهاب، وعبد الرحيم شنان. وهي المحاولة الوحيدة التي يتم فيها استيعاب الانقلابيين في نظام الحكم بدلا من اقتيادهم الى المشانق أو الزج بهم في السجون وقد ظلت النظم الديمقراطية بما يعتريها من بلبلة سياسية واستقطاب حاد تهيئ أرضية صالحة للانقلابات العسكرية ليجيء انقلاب 25 مايو 1969 الذي قاده آنذاك العميد جعفر محمد نميري، ومجموعة من الضباط المحسوبين على الحزب الشيوعي والقوميين العرب. ومن ابرز قادة الانقلاب الرائد وقتها خالد حسن عباس، وفاروق حمدنا الله. أسس النميري على الأثر نظامه القابض الذي امتد لـ16 عاما ليعرف هذا الانقلاب بأنه أكثر الانقلابات تأثيرا على السودان ليذهب نظام مايو بثورة مارس ابريل 1985وتولت الأحزاب قيادة البلاد بقيادة سوار الدهب ليسلم الحكم الى حزب الأمة بقيادة الصادق المهدي الذي حكم الى ان جاء انقلاب الرئيس عمر البشير في 30 يونيو العام 1989 بمساعدة الإسلاميين في السودان بزعامة الدكتور حسن عبد الله الترابي وحزبه المعروف آنذاك بـالجبهة الإسلامية القومية، ولكن ما لبث ان تفرق الشريكان في العام 1999ليلحق شيخ الترابي بالمعارضة ،ولكن مع طول فترة بقاء الإنقاذ في الحكم حدثت الكثير من التغيرات علي المستوى الإقليمي والمحلي فقد شهد السودان انقساما بين شماله وجنوبه ، واستفحلت قضية دارفور والحركات الحاملة للسلاح فيه التي تهدد وتغول علي هيبة الدولة إضافة الى مرور العديد من الدول العربية بتجربة الربيع العربي وخروج تلك الشعوب علي حكوماتها فغاب عن الذاكرة القذافي ومبارك وزين العابدين وصدام حسين، مما دعا النظام الحاكم الى محاولة إيجاد تسوية سياسية مع قوي المعارضة ودعوته لهم لحوار وطني يعمل علي الإصلاح السياسي الشامل في السودان وإيجاد صيغ وتفاهمات مع قادة الحركات المسلحة الدارفورية ،ولكن حتي هذا لم يجدي نفعا لان غالبية القوي السياسية الفاعلة لم تشارك في هذا الحوار واشترطت عدة اشتراطات للدخول في الحوار مع النظام الحاكم ،ولكن النظام مضي بمن حضر في الحوار الذي انطلق في العاشر من أكتوبر بقاعة الصداقة، يشارك فيه حزب المؤتمر الشعبي بقيادة الترابي وبعض فصائل الاتحادي الأصل وعدد كبير من احزاب الداخل وتعارضه بعض الاحزاب والحركات المسلحة، الأمر الذي أعاد من جديد الى الأذهان السياسية فكرة الانقلابات العسكرية، ما صرح به الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي لبرنامج فوق العادة لمضيفه ضياء الدين بلال ب(قناة الشروق) ان الشعبيين كانت لديهم فكرة الانقلاب علي الحكومة وكان ذلك ايام المرارات والمضايقات ،حري بالذكر ان نظام الإنقاذ منذ مجيئه للحكم تعرض لعدة محاولات انقلابية كان أولها بعد سنة من توليه الحكم في العام 1990اشارت فيها أصابع الاتهام الى حزب البعث وأيضا محاولات من الإسلاميين الذين كانوا شركاء في الحكم مع نظام الإنقاذ وانقلاب آخر قيل انه نفذ بقيادة ود إبراهيم، وحصيلة الأمر ان الانقلابات العسكرية في السودان دائما توظف المؤسسة العسكرية لصالح السياسة فالناظر الى كل الانقلابات العسكرية يرى أنها تخرج من البيوت السياسية الأمر الذي يفقد الأحزاب السياسية مصداقيتها وادعائها الديمقراطية.

الوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        فالناظر الى كل الانقلابات العسكرية يرى أنها تخرج من البيوت السياسية الأمر الذي يفقد الأحزاب السياسية مصداقيتها وادعائها الديمقراطية
        ***بالله ، يازول ، مامعقول …. والحل شنو ؟؟؟؟؟
        ***والجماعه ديل ماحيخلوها بأخوي وأخوك ، جوع وفقر ومرض …
        ***ولحدي آخر لحظه نفس السؤال الجماعة ديل فيهم خير للبلد ولأهل البلد ، الإجابة (لا) هم نفعيين ومصلحجية ومابهمهم غير نفسهم ، سمحوا بكل شئ ، باعوا ورهنوا الأراضي الزراعية بإستثمارات شبه بلوشي ، ومصانع أدوية وكيماويات وأسمنت مامنها فائدة غير المرض والسرطانات للمواطنيين يعني هدفهم وآضح وضد مصلحة الشعب ولا فائدة ترجى منهم ، المصريين لا يسمح لهم بعمل مصانع أدوية ببلادهم إلا بشروط وإلتزامات وضمانات ، لماذا توافق حكومة السودان بالتصديق لهم بعمل مصانع كيميائية بالبلاد ، وأخطرها مصانع الكيماويات والأدوية والأسمنت …
        ***السودان صار بلا هوية ، الحريات الأربعة جلبت ملايين المصرييين والحبوش والأرتريين وغيرهم داخلين البلاد تحت زريعة مافي حد أحسن من حد ، والحبوش إزدادوا جرأة وإستباحوا حدود البلاد ، ولهم مطالب وأطماع ظاهرة ، منها إعلان رغبتهم في شراء أرض مطله على البحر الأحمر لبناء ميناء خاص بأثيوبيا ، وده كله من سلبيات الحكومة بدأت بتأجير المواني لكل من تشاد وأثيوبيا ، وده من أساسه خطأ فادح ولا يغتفر ، وكان من الأفضل عدم السماح لهم إلا بعد دراسة الموضوع من كل النواحي
        ***دوله لا تستطيع مراقبة موانيها من الصادر والوارد ، وفحص البضائع بالسفن قبل إنزالها بالميناء لضمان عدم إنزال مواد مسرطنة ومخدرات وأسلحة … الخ
        ***وحاليا يوجد حاويات مسرطنة بالميناء ، والكل ينفي مسؤوليته والسبب الرئيسي هو إنزالها من السفن التي جلبتها للميناء دون فحصها ، وده حيكلف السودان ملايين الدولارات لتسليمها لدولة متخصصة في التخلص من المواد المسرطنة عبر تقنيات وأجهزة خاصة أو على حساب صحة المواطن السوداني ، بدفنها في مناطق السودان وبالتالي مزيد من الأمراض والسرطانات ياحكومة الإنقاذ
        ***السودان دولة مستهدفة ، لماذا نمنح دول مجاورة تراخيص ترانزيت لوارداتهم وصادراتهم عبر مواني السودان ، نحن ماعندنا إمكانيات لتسريع عمليات الصادر والوارد (للمنتجات والواردات الخاصة بنا ، ولا العمل بنظام التخليص الفوري لإنهاء الإجراءات الجمركية ، ولا متبعين نظام فحص البضائع والمواد التي ترد للميناء قبل إنزال الحاويات ، وده المفروض ينطبق على واردات الدول الممنوحة تراخيص قبل إنزال حاوياتهم من السفن ومتابعة تحركاتها عبر المنافذ والتأكد من خروجها من البلاد بالمنافستو والوزن للشاحنات والبضائع) … وطبعا ممكن تدخل حاويات عن طريقهم وفيها وفيها ، لذلك الحذر ومن يثبت تورطه منهم تسحب منه الرخصة نهائيا
        ***ولا مجال لبيع أو تأجير أرض مطله على البحر لبناء ميناء خاص لأيت دولة ، ده خرق صريح لسيادة الدولة وضياع هيبتها

        الرد
      2. 2
        Mohamed

        ولكن مع طول فترة بقاء الإنقاذ في الحكم حدثت الكثير من التغيرات علي المستوى الإقليمي والمحلي فقد شهد السودان انقساما بين شماله وجنوبه ، واستفحلت قضية دارفور والحركات الحاملة للسلاح فيه التي تهدد !
        هل انقسام دولة الي دويلات انجاز لكيزان ام دمار ؟
        هل الابعادة الجماعية التي حصلت في دارفور و جنوب السودان و حتي العاصمة الخرطوم يعتبر من تغيراتكم المحلية و الاقليمية. ريس قتل شعبه كله ؟
        البلد كلها من رئيسها رقاص الي خفيريها حرامية و سلبو ا كل الثروات ما ظاهرها وباطنها
        سنة 1989 كانت عملتنا زيها ما في كانت 1ج =2$ اليوم 1$=14ج هل هذا انجاز ام دمار
        نتمني من اي صحفي ارادة يكتب المقال يكتب كلام معقول يتناول الموضوع بشكل عادل بدون انحياز لاي جه مهما كانت عوقب الموضوع لانه كتابة مسولية والاقلام لا تكذب
        دمتم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *