زواج سوداناس

ميرغني ابوشنب : تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني


شارك الموضوع :

كان من اعز اصدقائي الشاعر المغفور له اسماعيل حسن الذي كتب للفنان الكبير محمد وردي معظم اغانيه وقد ظل يزورني في مكتبي بالقسم الرياضي لصحيفة (الايام) كل يوم ويجلس معي زمنا طويلا وبعد ان افرغ من عملي اخذه معي في عربتي الي منزله بالسجانة واعود الي مدينة امدرمان وقد كنت حقيقة معجبا به جدا خاصة من خلال ابيات شعر كان ينشرها كل يوم علي صفحات صحيفة (الايام).. وعندما كنت اشارك المغفور لها ليلي المغربي يرحمها الله كتابة برنامجها (نفحات الصباح) الذي كانت تقدمه من الاذاعة السودانية احضر لي المرحوم اسماعيل حسن ديوان شعر له كتبه بخط اليد وتركه عندي زمنا طويلا .. ولم يسالني قط عنه لكنني اعدته له قبل وفاته بوقت قصير.والغريب انني وجدت هذا الديوان كتابا معروضا في احدي المكتبات بالمغرب ولا علم لي بمن قام بطباعته وعرضه للبيع وهذا ما يجب ان تسال عنه اسرته واليوم بعد رحيل الشاعر اسماعيل حسن بوقت طويل مازلت احرص علي سماع اشعاره وتعجبني والله جدا قصيدته الرائعة (ديل اهلي) المسجلة عندي بصوت فرقة الصحوة التي اجادت فيها وابدعت وهي كما نعلم تقول:
بلادي .. بلادي اهلا
يا بلادي
الف تحية ليك يا بلادي
بلادي بلادي اهلا
صدورنا حماية ليك
من الاعادي
وقد بلغ المرحوم اسماعيل حسن القمة عندما قال:
ديل اهلي..
عرب ممزوجة بدم الزنوج الحار
محل قبلت القاهم
معاي معاي زي ضلي
اكان ما جيت من زي ديل
وا اسفاي وما ماساتي
وا ذلي
تصور كيف يكون الحال
لو ما كنت سوداني
واهل الحارة ما اهلي
وحقيقةوالله كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني واهل الحارة ما اهلي.
وهذا البلد لاننا نحبه.. نصر علي البقاء به رغما عن كل المعاناة وقلت انني قد رفضت عروضا كثيرة للعمل في دول الخليج.
‭{‬ ومن اصدقائي كان الشاعر عثمان خالد ابن بارا الذي زاملته في صحيفة (الاحرار) التي اصدرتها وزارة الثقافة والاعلام بعد تاميم الصحف وكان يرافقني في عربتي بعد نهاية العمل الي مدينة امدرمان وينزل جوار منزل الزعيم الازهري وفي الطريق كنا كلما نمر بفتيات جميلات يقول لي انه يخشي ان تتقدم به السن وتزيد البنات حلاوة وعثمان خالد من مواليد 1942 في بارا وعمل موظفا في بنك الخرطوم ثم احترف الصحافة وهاجر الي ليبيا والعراق والمغرب وقطر وله اربعة دواوين شعر وقد رحل عن هذه الدنيا عام 1993 وترك خلفه ابنا واحدا اسمه خالد يعمل طبيبا بالسعودية. وعثمان خالد كتب الي مسافرة ورحلة عيون وننساك وطير الجنة وتستاهلي وبتقولي لا واحلي جارة وقلبك حجر .
‭{‬ وكنت صديقا لشاعر الشعب محجوب شريف الذي كتب (جميلة ومستحيلة) التي اطرب لها جدا من الفنان الرائع محمد وردي.. ويقول فيها
يا جميلة ومستحيلة
انت دائما
زي سحابة
الريح تعجل برحيلها
ومحجوب شريف الله يرحمه ربطتني به مدرسة الاحفاد الابتدائية التي كان معلما بها وكنت التقي به كل صباح ونجلس معا ونتحدث ومرة عرضت عليه قصيدة جدي لامي الزين محمد علي يوسف وهو من ناس الدامر والتي تقول:
الزين خريف القاش
اللي الدموع قشاش
وطلبت من محجوب شريف ان يكملها لي وقال لي ان ما اطلبه عند الشعراء يسمي السمكرة وفعل لي ما اردته فاخذتها وعرضتها علي صديقي القلع عبد الحفيظ.. وعندما قرأها اعتذر وقال لي انه قرر ان لايغني الا القصائد عن صلاح احمد ادريس والكاردينال وجمال الوالي وود الجبل وطه علي البشير لانه زول حاضرة وتعب من الغناء للنعيم ود حمد ومن كانوا معه.
ومحجوب شريف زوجته اميرة الجزولي وبناته مريم ومي وهو من مواليد قرية ام قدوم محلية المسلمية منطقة الحصاحيصا وقد ولد عام 1948 واسرته آل نوح ترجع اصولها للشمالية منطقة الشايقية وكان والده تاجرا في بورتسودان وسكن حي العرضة مع خاله ثم انتقل الي الثورات ودرس في المدينة عرب ومعهد المعلمين بامدرمان ووالدته هي مريم واشقاؤه الخير واحمد ونوال.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الفيلسوف السوداني

        والله ( الحبة ) دي ….. ما استفدناها من كلامك دا !!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      2. 2
        خلوها مستوره

        حليل رجال عطبره

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *