زواج سوداناس

الصادق المهدي يعلن استعداده العودة للسودان منتصف نوفمبر



شارك الموضوع :

أعلن رئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي، استعداده للعودة إلى السودان منتصف نوفمبر المقبل، تاركاً تحديد الموعد النهائي لعودته لقيادات حزبه وقوى (نداء السودان) و(إعلان باريس)، محذراً من ضياع السانحة التاريخية أمام البلاد.

وغادر المهدي البلاد، في أغسطس 2014، بعد الإفراج عنه من المعتقل الذي دخله في مايو من ذات العام، ومكث فيه لنحو 30 يوماً، بسبب انتقادات حادة وجهها لقوات الدعم السريع.

وخاطب المهدي، من مقر إقامته بالقاهرة احتفالاً نظمه حزبه بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر ليل السبت، قائلاً إنه سبق أن ربط عودته إلى البلاد بثلاث مناسبات.

وأشار إلى أن الأولى تتمثل في عقد لقاء جامع بين قوى المعارضة الجامعة تقرر أن يعقد في منتصف نوفمبر، والثانية حتمية الوجود في الداخل لمؤتمر طرح نداء لاستنهاض الأمتين العربية والإسلامية.

وأضاف أن المناسبة الثالثة هي مؤتمر دولي تحت ظل نادي مدريد لتناول قضايا اضطراب المنطقة، والدور الدولي في تأجيج الأزمات، والدور الدولي المنشود في احتوائها.

الوساطة الأفريقية

وحثَّ المهدي الوساطة الأفريقية لتوجيه الدعوة بموجب القرار الأفريقي 539 قبل نهاية الـ 90 يوماً في دار الاتحاد الأفريقي، لعقد اجتماع يضم ممثلي الطرفين من أهل السودان، وهما النظام وحلفاؤه وقوى المعارضة الجامعة.

ورأى أن تكون أجندة اللقاء المرتقب مرتكزة على بحث وإجازة إجراءات بناء الثقة، وترتيب لقاء فني بين أطراف الاقتتال لبحث أجندة وقف الحرب، مع وضع خريطة طريق لاتفاقية سلام عادل وشامل ومشروع حوكمة ديمقراطية للبلاد.

وألمح المهدي سريعاً إلى خلافات (الجبهة الثورية). وأكد أن اللقاء المقبل بين أطياف المعارضة سيحسم القضايا التنظيمية، ويحدد ميثاق المستقبل، ويلتزم الجميع بخارطة طريق.

وتابع قائلاً “مهما كان بين فصائل نداء السودان من تباين في وجهات النظر، فالهدف الجامع لنا جميعاً واحد، وهو حوار جامع باستحقاقاته أو انتفاضة شعبية سلمية”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ahmed

        هذا الصادق دخوله لا يستفاد منه ألا خباثة جديدة وارجاع الحوار الى أن لا حوار ويفركش الحوار وتفاؤل السودانيين ….. علما بأن أبنه عبد الرحمن فيه فأل ومستقبل له وللسودان . واليوم هو الشخصية المستقبلية التى ينظر اليها بنظرة خاصة لقيادة السودان . والله المستعان

        الرد
      2. 2
        محمد احمد

        خرجوا صغارا وعادوا صغارا…..يازول ما تجى وتقبض مرتبك وتبطل البطولات الزائفه البتعمل فيها دى بلاء يخمك ويريحنا من سيرتك القاشر جا ….القاشر طلع …القاشر طار …فوق التمانين ولسه كلامك كتير ومن غير فائده داهيه تاخدك….سعال ؟؟؟انتوا الساسه السودانيين ديل عمرهم مالوا طويل كده …استغفر الله العظيم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *