زواج سوداناس

الأسباب التي جعلت نوم أجدادنا أفضل من نومنا



شارك الموضوع :

لا بد أن أسلافنا الذين عاشوا في منذ آلاف السنين كانوا يحظون بكمية نوم كافية أكثر منا. فمع غياب مقومات الحياة العصرية ذات المتطلبات المستمرة والإيقاع السريع والمغريات من الهواتف والتلفاز وغيرها، كان النوم لثمان ساعات في الماضي أسهل بكثير عن الحاضر.

لكن إذا كنت تتوقع أن أسلافنا كانوا ينامون لثمان ساعات باليوم، بالإضافة إلى ساعات القيلولة وغيرها، فأنت مخطئ.

إذ قامت مجموعة من العلماء بدراسة عادات اليوم في المجتمعات القروية في المناطق التي لم يصلها التطور والحداثة، في قُرى أفريقيا وأمريكا الجنوبية. ووجدوا أنه رغم التباعد الثقافي والجغرافي بين المناطق، إلا أن سكان المناطق تشاركوا في معدل نومهم، الذي بلغ 6.4 ساعات في اليوم دون قيلولة، الأمر الذي يفند نظرية عديد من الأطباء في أن الجسم بحاجة إلى النوم لثمان ساعات يومياً.

واتبع هؤلاء الأشخاص الساعة الطبيعية، وهي الشمس، إذ كانوا يستيقظون قبل الفجر بقليل وينامون بعد الغروب بثلاث ساعات وثلث، وسطياً.

ووجدت الدراسة أن لا أحد من سكان القرى عانى من الأرق، أو من صعوبة نوم الليل بطوله، ما يقف بشكل صادم أمام حقيقة أن 48 بالمائة من الأمريكيين يعانون من الأرق عادة، بينما يعاني 22 بالمائة منهم من الأرق بشكل مستمر.

وتكمن خطورة افتقار الجسم للنوم بارتباطه بالعديد من الأمراض، مثل البدانة والسكري، والاكتئاب، والأمراض القلبية، بالإضافة إلى القدرات الذهنية والجسدية بشكل عام.

السر يكمن في جودة النوم وليس ف يعدد الساعات

وأظهرت الدراسة أن السبب في الاختلاف بين عادات نومنا نحن وأسلافنا هي ليست مدة النوم، بل نوعيته. لذا، نصح القائمون على الدراسة، بالتركيز على نوعية النوم الذي تحظى به، وليس عدد الساعات. ولتحسين جودة النوم، يمكنك القيام بأمور مثل الحرص على التمارين الرياضية، والحفاظ على وزن صحي، وتقليل تناول كمية الكافيين والكحول.

السر في الحرارة؟

والأمر الآخر الذي توصلت إليه هذه الدراسة بحسب جيروم سيغيل، أحد الباحثين المشاركين، هو أن ضوء الشمس أو عدمه لا يؤثرفي النوم. وما يؤثر على النوم فعلاً هو تغيير درجة الحرارة أثناء اليوم.

ولأن سكان المدن غالباً ما يعيشون في بيوت مغلقة ومعزولة عن الخارج، على عكس سكان القرى، يصعب على أجسامهم استشعار تغيير الحرارة في الخارج. ولا يمكن تقليد هذا الاختلاف الطبيعي في الحرارة داخل الغرف المغلقة. فبحسب سيغيل،”في الأوضاع الطبيعية، الحرارة لا تكون منخفضة أثناء الليل فقط، بل تستمر في الانخفاض خلال فترة الليل أيضاً”.

جريدة البشاير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *