زواج سوداناس

توقيف طلاب خلوة مشتبه بهم عقب العثور على زميلهم مقتولاً



شارك الموضوع :

أوقفت حدة حماية الأسرة والطفل بأم درمان عدداً من المشتبه فيهم من طلاب خلوة لتحفيظ القرآن الكريم بمسيد بمنطقة دار السلام أمبدة، وذلك اثر العثور على أحد حفظة القرآن مقتولاً ومعلقة جثته بالمسيد، وكان الطبيب الشرعي قد أكد في تقريره تعرض الطفل للاغتصاب ثم الخنف وعقب وفاته تم تعليق جثته وكان بلاغاً قد ورد لدى شرطة دار السلام أفاد فيه الشاكي بالعثور على جثة لطفل في الخامسة عشر من عمره مشنوقاً في خلوة لتحفيظ القرآن، وفور البلاغ تحركت الشرطة للموقع وهو عبارة عن خلوة بحي الحلة الجديدة وأنزلت الجثمان وإحالته للمشرحة لتحديد أسباب الوفاة، وبالتحري تبين أن الطفل يقيم مع بعض أقاربه حيث تقيم أسرته خارج الخرطوم، وطبقاً للتحريات فان أسرة الطفل أكدت بأن ابنهم اجري اتصالاً هاتفياً بهم قبل وفاته بيوم وكان فرحاً، حيث انه شارف على حفظ القرآن كله، وانه سيعود اليهم قريباً ففرحت أسرته بذلك لتتفاجأ الأسرة بالحادثة في صبيحة اليوم التالي مما جعل الأسرة تشكك أن ابنهم انتحر حسبما أفاد زملاؤه في الخلوة.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الواضح

        قلت في هذا المكان واقول مرة اخري لو امتلكت امر السودان لتقربت الي الله باغلاق هذه الخلاوي والتي لا يراعي فيها ابسط مقومات التربية او التعليم وكمان تجويع هؤلاء الصغار وجعلهم يتسولون طعامهم وفوق ذلك الانتهاكات الجنسية التي تتم من الكبار ضد ابصغار

        الرد
        1. 1.1
          عباس احمد

          كلامك صاح وانا اؤيد كلامك ومفروض يكون تعليم القران فى المدارس ويكون ليس حفظا مثل الببغاء بل مع شرح الايات والاستفادة بما جاء فيها وتطبيقها لانو صراحة حفظ القران فى الخلاوى وبهذه الطريقة هى كمثل الحمار يحمل اسفارا يحفظون الايات ولايعرفون معانيها ولا المستفاد منها ولا تطبيقها الصحابة رضوان الله عليهم قالوا كنا لانتعدى الخمس ايات حتى نتعلم ما فيها ونطبقها ثم ننتقل الى الايات التى بعدها وهذا هو الصح .

          الرد
      2. 2
        سوداني

        في مسجد جبرة شمال توجد خلوة اتي بها من منطقة السجانة حيث كانت الخلوة هناك وقد اتفق ملاك البيت في السجانة مع بعض اعضاء لجنة مسجد جبرة شمال على استضافة الخلوة ولكن الذي نراه من هولاء الاطفال وشيوخهم يعجز اللسان عن وصفه اولا اكثر من 150 طالب يعيشون في غرفة واحدة وبرندة كبيرةلاتقيهم البرد ولا الحر وعدد محدود من الحمامات وقد استغل بعض اعضاء لجنة المسجد هذه الخلوة للتسول من الهيئات الحكومية وميسوري الحال وبعد ذلك لاتعرف اين تذهب هذه الاموال
        مناشدة للمسؤلين ان ياتوا ويزورا هذه الخلوة ويتعرفوا على احوالها لو اصلا كان هناك مسئولين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *