زواج سوداناس

بالصورة.. جون كيري لزوجة السفير الكويتي: إنتي إعصار.. أنتي مُذهله.. إنتي طوفان!



شارك الموضوع :

بعبارات مديح عبّرت عن الإعجاب الشديد، خاطب وزير الخارجية الأميركي جون كيري حرم سفير الكويت لدى واشنطن الشيخة ريما الصباح، وذلك خلال حفل عشاء أقيم في مقر السفارة الكويتية في واشنطن أول من أمس لجمع تبرعات للاجئين السوريين، وهو الحفل الذي نجحت خلاله في تجميع مليون دولار.
ونقلا عن موقع صدى ووفقاً لما أوردته صحيفة «واشنطن بوست» فإن كيري «حرص على إبداء إعجابه بجهود الشيخة ريما بصفتها سفيرة للنوايا الحسنة»، قائلاً لها خلال الحفل: «إنك إعصار يتميز بالتنظيم والسيطرة والتركيز. إنك مذهلة أيتها الطوفان ريما».
وأشارت الصحيفة إلى أن كيري – الذي كان قد عاد إلى بلاده للتو من جولة خارجية شملت السعودية – «حرص على عدم تفويت قبول دعوة السفير الكويتي الشيخ سالم العبدالله وحرمه، وذلك على الرغم من أنه كان قد سبق له أن تجاهل فرصاً لحضور اجتماعات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس السوري بشار الأسد».
وإذ أوضحت الصحيفة أن كيري وحرمه تيريزا «وصلا إلى الحفل متأخرين عن موعدهما 30 دقيقة»، فإنها أشارت إلى أنهما «كانا أبرز ضيوف الحفل الخيري الذي نظمته السفارة الكويتية بالتعاون مع المؤسسة الأميركية – الكويتية وشاركت فيه شخصيات بارزة من بينها رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد والملكة نور ورئيس موظفي البيت الأبيض دينيس ماكدونو وعدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إلى جانب عشريات من المتبرعين الأثرياء».
وأشادت الصحيفة بالجهود التي بذلتها الشيخة ريما الصباح منذ تعيينها سفيرة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وقت سابق من العام الحالي، منوهة إلى أن الحفل الذي استضافته السفارة الكويتية تحت رعاية السفير الكويتي وحرمه أثمر تبرعات قوامها مليون دولار، وهي التبرعات التي تولت الشيخة ريما تسليم شيك بقيمتها إلى نائب الأمين العام للأمم المتحدة جان إيلياسون .

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        صديق حسين

        وزير الخارجيه الأمريكي يبرطع مع نسوان الاعراب من غبر رغيب او حسيب و لو سواها عربي لقامت الدنيا ولم تقعد و كمان مستعد يدفع أي مبالغ ولو تفتقت قريحته و لو لي لحظه ل استعان بشعراء الناها بت مكناس من ديبلوماسيينا الشتر كعبدالله الأزرق هادي و المدهش مصطفى الاحتياطي و رزبرف الحزب و الشعراء عمر الذهب و محمد الطيب قسم الله و فضل الله الهادي ولكانو قد ابدعو مع تمتعهم بالحصانه الامريكيه طالما يأدون مهمه الغزل الديبلوماسي بالايحار و بحساب البيت ههههههههه زي حساب شركات الاتصال الحراميه بالدقيقه طالما ان موضوع الدعوه مين حا يدفع اكتر؟ أما سفيرنا بواشنطون فممنوع عليه عبور خور ابوعنجه القريب من سنتر المدينه بحجج الإرهاب و داعش و خلافه و بسبب هؤلاء المستشعريين اللدح علاقتنا بموريتانيا انتهت من حينها و لم تزورنا مرا لوحدها و خلن الجو ل فيفي بت التاور ههههههههههههههههههههه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *