زواج سوداناس

حمام جديد في الخرطوم.. (ربما ينتظرون رئيس الجمهوریة لافتتاحه)


البشير ضاحك

شارك الموضوع :

المحليات واغفال حاجات الإنسان الحيوية …

شاءت الظروف بالأمس ان أكون في شارع النيل في الاتجاه المقابل لقاعة الصداقة ، كنت انتظر احد الأشخاص المشاركين في الحوار الوطني في القاعة ، لكي أجد كرسيا اجلس عليه للانتظار ، اضطررت لشرب الشاي …. بجانبي كان يجلس رجل كبير في السن في انتظار شخص ما ، سألني بصوت منخفض : ( يا ولدي مافي حمامات هنا ؟)
قلت له : والله ياحاج ما عارف لكن خليني اشوف ليك ..

تحركت يمنة ويسرة لعلي اجد من يعينني بمعرفة مكان للحمامات في هذه المنطقة المكتظة بالمواطنين والطلاب والطالبات ، والذين يلجأون لشارع النيل للمذاكرة او المؤانسة أو للترفيه ، في بلد تندر فيها اماكن الترفيه والتسلية … كل تحركاتي للحصول علي مكان يوجد به حمام باءت بالفشل ، سألت (ست الشاي) فأخبرتني بانه لا توجد حمامات في هذه المنطقة ، وهنالك حمام وحيد تم بناءه بجوار مرسي توتي السابق الا انه مغلق ولم يتم افتتاحه بعد ، قلت في نفسي ( ربما ينتظرون الوالي او رئيس الجمهوریة لافتتاحه ) .. قالت لي انهن ان احتجن للحمام يذهبن الي مسجد الشهيد ، وهو مكان بعيد نوعا ما لرجل مسن …

رجعت اليه لأعتذر له عن عدم وجود مكان يقضي فيه حاجته ، الا انني وجدته يتلوی من الم حبس الحاجة الطبيعية ، وفي عينيه نظرة استجداء للمساعدة ، اخبرته انني لم اجد حماما في هذا المكان ، لكن يمكنني ان اصطحبه الي قاعة الصداقة ، فتحرك صوبها مستعجلا دون ان يتركني اكمل حديثي … تبعته واستأذنت الشرطي الذي يحرس الباب بان يدلنا علي حمام ، الا انه اعتذر بأنه غير مسموح ، لكن بعد الحاح منا بأن الرجل متضايق ولا يستطيع الانتظار ، سمح له و وجهه الي مكان الحمام وانا عدت الي مكان جلوسي الأول …

بعد لحظات عاد الرجل المسن ونظرة عجيبة تشع من عينيه كمن حقق انجازا كان قبل لحظات يعد من المستحيلات … اخبرني بأنه مريض بالسكري واتي الي الخرطوم لمقابلة الطبيب حيث انه من سكان ولاية القضارف …

ذكرت هذه الحادثة لأستدل بها علي مشكلة كبيرة تواجه الكثيرين يوميا في ولاية الخرطوم وفي معظم مدن وولايات السودان ، وهي انعدام أو عدم توفر الحمامات العامة !!
والحمام من المتطلبات الحيوية للانسان لقضاء حاجته وهي في غاية الاهمية ، الا انها عند ولاة الامر ومعتمدي المحليات في اسفل قائمة الاحتياجات …
كيف لمكان علي امتداده شارع النيل من المقرن حتي كبري المنشية ، كيف لا تتواجد حمامات عامة لهذا المكان الذي كما اسلفت يكتظ بالمواطنين والأجانب … حيث لا تتوفر الحمامات الا للكافتريات والمطاعم السياحية ، والتي غالبا تكون مختصرة علي روادها من الزبائن والعاملين فيها …

للاسف حتي الأسواق تفتقر الي الحمامات العامة والتي علي قلتها تتوزع في اماكن متباعدة ومتفرقة ، وتجدها مكتظة بالناس وبالصفوف الطويلة في منظر مهين للانسانية …. وبعضها بعيد لا يستطيع الكثيرين الوصول اليها في وقت حاجتهم ، مما يضطرهم الي قضاءها في قارعة الطريق، وفي الأماكن المكتوب فيها (ممنوع البول) ، وفي وسط الاسواق حول براميل النفايات في مناظر مشينة لا تمت بأي صلة الي السلوك الحضاري والتصرف السليم … وتجد البعض يفترش البضائع والمواد الغذائية لبيعها بالقرب من هذه الأماكن في غياب تام لرجال الصحة أو المسئولين والذين لا هم لهم سوي جباية الاموال .. وحاجة المواطن وصحته آخر ما يفكرون فيه ….

في السابق تتواجد الحمامات وتنتشر في كل الاماكن خاصة في الاسواق ، حتي الاسواق الريفية في المدن والقري البعيدة تجد الحمامات في كل مكان تذهب اليه ، وقد تم توزيعها علي حسب الكثافة السكانية وحاجة الرواد …..

لكن للاسف تم التغول عليها وتكسيرها وتوزيع وبيع اماكنها كمحلات تجارية للبعض ، في تصرف همجي يعيد الناس الي العصر الحجري بدلا عن التطور والارتقاء …

الميزانية الضخمة التي تم توفيرها وصرفها علي ما يسمي ب هيئة ترقية السلوك – والتي تم تأسيسها لايجاد وظيفة لوالي الخرطوم الأسبق ، يوسف عبدالفتاح – كان الاولي بهذه الميزانية بناء حمامات عامة بصورة حديثة علي امتداد الولاية ، بدلا عن صرف الاموال الهائلة في شراء السيارات وصرف الوقود ، و طلاء بعض الاماكن ، وزراعة بعض الاشجار في الطرق والتي تذبل وتموت بسبب الاهمال قبل ان يمر عليها الحول … وهل من ترقية للسلوك اكثر من بناء حمام يستر عورات الناس لقضاء حاجاتهم الطبيعية ، وينفس عن حاجات المرضي وكبار السن ؟؟
وهل ترقية السلوك في هذه الحمامات ام في طلاء الاعمدة وبعض الاماكن بالجير ؟؟

كل العالم يتغير للاحسن الا نحن ننغض ما غزله الاسلاف ، وفي ظل مشروعنا الحضاري وباسمه تم تحطيم كل الانجازات التي تركها لنا المستعمر ، حتي مجال الصحة والبيئة في تراجع وانهيار ، وصل بهم ان كسروا الحمامات العامة وباعوا مساحاتها لاشياعهم …
والكثيرين من اجيال ما قبل الثمانينات يتذكرون حال الاسواق والساحات العامة في الماضي ومدي نظافتها وتوفر الحمامات فيها والفرق بينها وبين نظيراتها اليوم …!!!
نتمني ان يهتم و يخرج ولاة امورنا من مكاتبهم المكيفة ومن قصورهم العالية ليروا معاناة الناس في ايجاد وتوفير احتياجاتهم الضروریة والتي لا يستغني عنها اي انسان .

بقلم: سالم الأمين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شاهد

        في الدول الغربيه لا يسمح لك فتح محل تجاري او مكتب خاص او عام وإلا فيه حمام للجماهير ويراعي فيه مكان خاص للنساء والأطفال والمعاقين يعني اصحاب الإعاقة الذين يستخدمون درجات ذي ثلاث عجلات هذه تنطبق علي كل أماكن الرياضيه والسياحيه والمطاعم ودور العباده والعيادات

        الرد
      2. 2
        ابوحنفي

        لماذا لا توفر المحليات حمامات في اماكن تجمع المواطنين في المدن المختلفة وعلى ان تفرض رسوم رمزية على مستخدميها .

        الرد
      3. 3
        زول ساي

        دي المقالات البتستفيدوا منها الناس لانها بتعكس مشاكل في مجتمعنا موش الفنانه فلانه اشترت عربيه وعلانه اشترت فستان جديد

        الرد
      4. 4
        باحث

        لا يختلف اثنان في اهمية الحمامات بالنسبة للانسان و هو يمارس حياته اليومية لذلك لم تترك منظمة الصحة العالمية و المنظمات المهتمة بالصحة ، الامر على هوى الناس بل هناك الزام لكل المؤسسات بضرورة وجود الحمام و في بعضها ،يجب ان يكون قصاد كل ٢٥ شخص على الاكثر حمام و يراعى في ذلك الفصل وفقا للجنس و اصحاب الاحتياجات الخاص كما ذكر في تعليق سابق، لو الزمنا المؤسسات بوجود الحمامات لقلة الفجوة التي يمكن “سدها” بالحمامات العامة و التي من واقع الحال تدر بمال لا بأس به للمحليات ،
        خلونا نطلق مبادرة تحت اسم :
        ” حمام لكل ٢٥ شخص على الأكثر “

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *