زواج سوداناس

الظواهري يحثّ الجماعات الجهادية على الوحدة ضد موسكو في سوريا



شارك الموضوع :

أعلن الجيش الروسي، أمس الاثنين، أنه قصف للمرة الأولى منطقة مدينة تدمر في سوريا والتي يسيطر عليها جهاديو «تنظيم الدولة»، فيما دعا أيمن الظواهري زعيم «تنظيم القاعدة» الجماعات الجهادية إلى الوحدة والوقوف صفا واحدا لمواجهة «العدوان الأمريكي الروسي» على سوريا والعراق، في أحدث تسجيل يقترح وحدة أكبر بين «القاعدة» و»تنظيم الدولة».
وأورد بيان لوزارة الدفاع الروسية أن المقاتلات الروسية دمرت «موقعا دفاعيا» و»بطاريات مضادة للطائرات» للتنظيم المتطرف في منطقة تدمر، لافتا اأيضا إلى قصف 237 هدفا «إرهابيا» في سوريا في اليومين الأخيرين.
وكان التلفزيون السوري أكد مطلع تشرين الأول/اكتوبر أن الطيران الروسي وجه ضربات إلى مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في تدمر وحولها قبل صدور نفي عن وزارة الدفاع الروسية.
وقد استولى تنظيم الدولة الإسلامية في 21 أيار/مايو على مدينة تدمر في محافظة حمص (وسط) على بعد 205 كلم شرق دمشق، بعد أن طرد منها القوات الحكومية. كما قام التنظيم الجهادي بعمليات قتل وتدمير في هذه المدينة الأثرية المصنفة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي للبشرية.
إلى ذلك قامت الطائرات الروسية بـ131 طلعة في خلال يومين وقصفت أهدافا في محافظات حماة وحمص (وسط) واللاذقية (غرب) وحلب (شمال غرب) والرقة (شرق) وفي ريف دمشق بحسب الوزارة. كما دمرت طائرة سوخوي-34 معسكرا يستخدم لتدريب مقاتلين أتوا من الخارج في ضاحية مدينة حلب، فيما تم قصف مستودع قذائف في حرستا الواقعة على مسافة 10 كلم إلى شمال شرق دمشق بحسب المصدر نفسه.
وفي بلدة سلمى بمحافظة اللاذقية التي سبق وتعرضت لقصف الطيران الروسي مرات عدة، قال الجيش إنه قصف مركز قيادة لجبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة يستخدم خاصة لتشويش اتصالات الراديو للقوات النظامية.
كذلك قصفت طائرة سوخوي-25 موقعا تتمركز فيه آليات عسكرية في كفرنبودة بمحافظة حماة بحسب البيان.
وقال الظواهري في تسجيل صوتي بثّ على شبكة الإنترنت «إن الأمريكان والروس والإيرانيين والعلويين وحزب الله ينسقون حربهم ضدنا فهل عجزنا أن نوقف القتال بيننا حتى نوجه جهدنا كله ضدهم؟.»
وأضاف الظواهري «إخواني المجاهدين في كل مكان وفي كل المجموعات يا أهل الجهاد من كل فئات المجاهدين إننا نواجه اليوم عدوانا أمريكيا أوروبيا روسيا رافضيا نصيريا.. فعلينا أن نقف صفا واحدا من تركستان الشرقية حتى مغرب الإسلام في وجه الحلف الشيطاني المعتدي على الإسلام وأمته ودياره.»

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *