زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : خَرَف«تراجي» وخَرَف الشيوعيين«1 ـ 2»


الشيوعي : لا نرفض الحوار ونتحفظ على إدارته

شارك الموضوع :

> و«تراجي عمر مصطفى، اسم له هذه الأيام صدى فضائح الحركة الشعبية قطاع الشمال.
> واسم له إشارة قوية الى نقطة تحوّل كبيرة في «الصداقة السياسية» لصاحبته
> ابتعد موقفها عن المشروع السياسي للحزب الشيوعي الذي يشتغل بماكينات التمرد ودعمه السياسي من خلال بعض العناصر الشمالية فيه.
> وكنا قد قرأنا للأستاذ ضياء الدين بلال كتابه «العناصر الشمالية في الحركة الشعبية» قبل «موسم الهجرة إلى الجنوب». هجرة استقلال الجنوبيين من هنا إلى هناك.
> و«تراجي» الآن يقترب موقفها من مشروع حزب البعث العربي الإشتراكي.. المشروع الذي يُعارض به الحكومة بتجرد.. أي بدون الارتباط بالأجنبي.. الأجنبي الإقليمي أو الأجنبي الدولي.
> فحزب البعث بقيادة علي الريح السنهوري يعارض الحكومة ويعارض المعارضة ويعارض التمرد.
> وتقول تراجي «للمجهر السياسي» :«علاقتي بالبعثيين الذين كنت أختلف معهم بشدة في وقت مضى قوية حالياً.. هم شبه أصدقاء وموجودين معنا في كل مجموعاتنا واتفقنا على أشياء كثيرة جداً ويثمنون ما أنشره من خطابات» انتهي
> وهذا يعني بالطبع أن «تراجي» التي تحمل في ذهنها خزانة فضائح قادة التمرد ابتعدت عن مواقف الحزب الشيوعي في اتجاهين.. في اتجاه الابتعاد عن «التمرد»، فهم من خلال عرمان وصحبه جزء منه. وفي اتجاه الانضمام إلى الحوار الوطني.. فهم يشترطون للانضمام فيه ما إذا تحقق لنا يكون هناك سبب للحوار هذا.
> يشترط الحزب الشيوعي «إنهاء الحرب» والحوار الوطني أصلاً جاء للالتفاف حول الحزب وإنهائها تماماً بتناول القضية من جذورها.
> فلماذا يرتفع مستوى غباء الحزب الشيوعي إلى هذه الدرجة الرفيعة وهو حزب «الديالكتيك» حزب فن النقاش والجدل في الوصول إلى الحقيقة كما يتوهم كتابه الكبار مثل «أفانا سييف»؟!
> وإنهاء الحرب قبل الحوار الوطني. يعني أن الدافع الأقوى قد زال.. وعلى القوى السياسية أن تنتظر انتخابات العام2020م.
> وإنهاء الحرب لن يجعل الحكومة تلغي نتائج الانتخابات الفائتة لأنها لن تجد سبباً مقنعاً لذلك.
> ماذا ستقول إذن؟!.. هل ستقول «نعترف بتزويرها.. وإنه بعد إنهاء الحرب ستشكل حكومة انتقالية»؟!
> الحزب الشيوعي يحتاج إلى مراجعات في قوة التفكير السياسي الواقعي. وإذا أراد أن يبخس مشروع الحوار الوطني لأنه سوق لا يجد فيه بضاعته عليه أن يجتهد لتقديم مبررات ذكية وليست غير موضوعية.
> والحزب الشيوعي يشترط أيضاً بعد إنهاء الحرب «تفكيك الشمولية».. ولم يوضح أكثر هذا الشرط العجيب
> ما معنى «تفكيك الشمولية» عند الشيوعيين؟!
ثم في أية دولة هم حكموا بانتخابات ديمقراطية نزيهة؟! وهل هم مؤهلون للحديث عن «تفكيك الشمولية»؟!
> و«تفكيك الشمولية» اذا افترضناه هل يكون قبل الحوار الوطني أم بعده؟! المنطق يقول بعده.. ولو اتفقنا على هذا المنطق فإن الحوار يبقى مرحلة حتمية لا تعرف نظرية حرق المراحل.
> ثم بعد «تفكيك الشمولية».. إذا افترضنا وجودها الآن رغم إنها من العبارات الممجوجة في خطابات الشيوعيين وتعليقاتهم السياسية بعد تفكيكها إضافة إلى إنهاء الحرب وتوفر الحريات والاتفاق على فترة انتقالية وعقد المؤتمر الدستوري، وهي كلها شروط الشيوعيين للدخول في الحوار الوطني، ماذا بقي للتحاور حوله؟!
> هل بقي بعد ذلك الحوار حول سحب مشاركة السودان من حرب استرداد الشرعية في اليمن؟!
> وهل بقي أيضاً خروج مسيرة للشيوعيين إلى الشارع لترديد الهتافات القديمة التي تقول «سايرين سايرين على طريق لينين والخرطوم ليست مكة»؟!
> السودان يشارك في حرب اليمن كما شاركت روسيا معقل الشيوعية وقبلة الشيوعيين أيام الحكم الشيوعي«الشمولي» مع الحلفاء ضد ألمانيا وهزمت لهم ألمانيا من أجل أن يفتح الحلفاء المجال لانتشار الشيوعية في بقية دول أوروبا لتحكم فيها حكماً شيوعياً.
> الحزب الشيوعي الآن في مرحلة «الخرف» ومرحلة الخرف يصل إليها بعض العلماء والعظماء.
> «تراجي مصطفى إذن.. عكس الحزب الشيوعي.. فقد انتقلت من مرحلة «الخرف المبكر» الذي سعت فيه لإنشاء جمعية صداقة سودانية إسرائيلية إلى مرحلة «الرشد السياسي المتأخر» بعد التوبة والأوبة من قطاع الشمال.
نواصل غداً بإذن الله

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زايد الخير

        وان شاء الله تكونت من التائبات حقيقة ويقبلوها اشباه المسلمين ( الإسلامين ) معهم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *