زواج سوداناس

الرجال ذوو اللحى أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية



شارك الموضوع :

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الرجال من ذوي اللحى الطويلة أكثر ميلاً للعنف والخيانة الزوجية من نظرائهم حليقي الذقون.

وبينت الدراسة أن حوالي 47% من الرجال ذوي اللحى الطويلة سبق وأن خانوا زوجاتهم، مقابل 20% فقط للرجال حليقي الذقون، وبالمثل فإن 45% من ذوي اللحى يتورطون في شجارات وأعمال عنف مقابل 29% لغير الملتحين.

أما من حيث النزاهة، فقد كشفت الدراسة التي أجرتها شركة كوالتريكس أيضاً أن 40% من أصحاب اللحى الطويلة سبق وأن سرقوا شيئاً ما، في حين تنخفض هذه النسبة إلى حوالي 17% بالنسبة لغير الملتحين بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ستار البريطانية.

وفي دراسة منفصلة، سأل الباحثون المئات من الرجال بأطوال متفاوتة لشعر اللحية، حول إذا ما كانوا يقفون مع أو ضد بعض القضايا المتعلقة بدور الجنسين.

وكشفت النتائج أن الرجال الملتحين، مع اختلاف أطوال لحاهم، كانوا أكثر عدوانية في آرائهم تجاه الجنس الآخر من الرجال حليقي اللحية.

وقال متحدث باسم شركة كوالتريكس التي تقدم حلولاً برمجية لرجال الأعمال والأكاديميين: “تشير أبحاثنا إلى وجود صلة بين اللحية والمعتقدات لدى الرجال، حول تفاوت الأدوار بين الجنسين، لكن من غير الواضح ما هو السبب وراء ذلك”.

وأضاف المتحدث: “ربما يعود ذلك إلى أن الرجال الذين يمتلكون مواقف سلبية تجاه المرأة، عادة ما يكونون أكثر ميلاً لإطلاق لحاهم، لإبراز رجولتهم وهيمنتهم الواضحة على الجنس الآخر”.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        أبو أمنية

        روى البخاري (5892) ومسلم (259) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (خَالِفُوا الْمُشْرِكِينَ ، وَفِّرُوا اللِّحَى ، وَأَحْفُوا الشَّوَارِبَ) .

        (وفروا اللحى) : أي : اتركوها وافرة . “فتح الباري” (10/350) .

        قال النووي رحمه الله :

        “حَصَلَ لهَذا الحَديثِ خَمْس رِوَايَات : أَعْفُوا وَأَوْفُوا وَأَرْخُوا وَأَرْجُوا وَوَفِّرُوا , وَمَعْنَاهَا كُلّهَا : تَرْكُهَا عَلَى حَالهَا . هَذَا هُوَ الظَّاهِر مِنْ الْحَدِيث الَّذِي تَقْتَضِيه أَلْفَاظه , وَهُوَ الَّذِي قَالَهُ جَمَاعَة مِنْ أَصْحَابنَا وَغَيْرهمْ مِنْ الْعُلَمَاء … وَالْمُخْتَار تَرْك اللِّحْيَة عَلَى حَالهَا وَأَلَّا يَتَعَرَّضَ لَهَا بِتَقْصِيرِ شَيْء أَصْلا” انتهى بتصرف يسير .

        من نصدق الرسول صلى الله عليه وسلم أم الدراسة بريطانية ؟؟؟

        الرد
      2. 2
        أبو عبد الله

        هذا بالنسبه للبريطانين وخاصة غير المسلمين قد يكون هذا ، أما بالنسبه للمسلمين ىفى من ديننا الحنيف وفعل نبينا الكريم ،وامر صلى الله عليه وسلم بإعفائها وتوفيرها ونحمد الله على نعمة الاسلام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *