زواج سوداناس

اختبر الله (سالم) بموت خاطف لزوجته مت انا البعيد له فما بالك برفيق دربها


محمد حامد جمعة نوار

شارك الموضوع :

قصدت (سالم) صديقي والذي توفيت زوجته قبل اشهر ؛ هو رجل سليم الدواخل ناصع التفاصيل ؛ رغم خلفيته القروية فقد حاز قلب امراة من مكون اوساط المدن ارتبطا بعد تجربة لها مخاض عبراها بكثير من ذاك اليقين الذي ترسمه اطياف خيالات العاشقين فيصدق الاغلبية وينهار البعض في منتصف الطريق وربما عند ناصية الملتقي ؛

تزوجا ونمت الحياة بينهما وازدهرت بطفلين ثم اختبر الله (سالم) بموت خاطف لزوجته مت انا البعيد له فما بالك برفيق دربها لكنه تحلي بيقين راكز المقام ؛ فهو خليط من صوفية ناعمة وسلفية مرشدة وشيوعية شاركت البعدين فانتجت حالة اسمها (زول سمح) ؛

زرت بعد انقطاع اذ ابتعدت عنه لقناعة في داخلي مفادها ان بعض الاحزان علاجها في تجنب نبش ذاكرة الحزين بتفاصيل اشتراكك معه فيمن فقد ؛ دخلت منزله وقد ظننت ان طفليه قد انتقلا لجدهما من ناحيته او ناحية الراحلة لكنه لم يفعل مثلما علمت ؛

بدا المنزل مشمولا برعاية رجل مما اخل بنسق التنظيم النسائي الدقيق بدا لي صديقي منهكا شحيح قطرات الحياة ؛ كان طفلاه ينامان في سرير بجانب الغرفة ؛ رمقهما بنظرة طاعمة الاثرة ثم قال ودمع يلاطف بعض حواف عينيه ؛ يوميا مع الصباح وحين اعدهما للمدارس اشعر برغبة في النواح ؛ قال لي اصحو علي ملامس الطفلين علي وجهي يوقظاني ؛ اقضي لهما واجبات الرعاية من غسل واغتسال ؛ ادخل المطبخ فاعد سندوتشات اهدر بعضها لان الطفل الصغير لا يحب طعاما والاصغر يكره صنفا اخر ؛

بعد محاولات اصيب بعض الرضا لتبدا مرحلة اللبس ؛ يقول محدثي اكتشفت اني لا اجيد اختيارات الاحذية وتهذيب تفاصيل صغيرة من مسحة زيت او ترتيب شعر ومضي يقول حتي مراجعات الدروس بدت لي شاقة واما المصاب الجلل فيكون عند العشيات حينما نتجمع اتلاطف معهم قال لي هذا التوقيت احس بروح امهم تنفخ الهواء في لبن الصغيريين ؛

اكاد امسك شبحا اظنه هو ؛ قلت له تجلد يا سالم قال لي ويحك انا اتعلم الجلد من هذين الصغيريين لانهما في كل حين يكادا ان يهتفا نريد امنا لكنهما يتجاسران علي واقع حالنا ويهدياني ابتسامة مشجعة انت لست مثل امنا ولكنا لك من الشاكرين خرجت من عنده لانه كان يهم بكي قمصان المدرسة وطلب عوني فقلت لا اعرف يا سالم لا اعرف .. يا الهي لقد افسدت مسائي

الخرطوم: محمد حامد جمعة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ام احمد

        لقد اماتنا قلمك هذا اذ ارتحلنا الى ذلك البيت فى تلك الحظة. اللهم ادخل البهجة فى نفوس اهله واجعلهم من الصالحين. اللهم ارزق تلك الام الفردوس الاعلى واعن ذلك الاب على تربية الصغيرين انك على كل شىء قدير.

        الرد
      2. 2
        استرالي مغبون

        الله خير حافظ وهو ارحم الراحمين

        الرد
      3. 3
        بتاع تعليقات

        الله المستعان .

        يا كافي البلاء لا خالة لا حبوبة لا عمة ..

        و كيف العمل عند العودة من المدرسة و هو لايزال في العمل !!

        الرد
      4. 4
        الجعلي

        الله الله يا ود جمعه مثل هذه المواضيع مؤلمة اسلوبك في السرد جميييييييييييييييييييييييل لقد آلمتنا نسال الله ان يوفقه – والمهم ان يرجع صاحبك الي الله فهو القادر وهو المدبر – وهكذا الدنيا ناس تولد وناس تموت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *